: آخر تحديث

دحلان ..تكسرت عليه نصال الحساد

شاب من فلسطين الغالية ترعرع في رحم الثورة والكفاح الفلسطيني المرير من اجل حرية شعبة وكرامة ارضه ، امضى سنوات من عمره كسائر المناضلين خلف قضبان الاحتلال البغيض وشق طريقه متألقا في صفوف الثورة ومتنقلا بين المنافي في الشتات والمخيمات استطاع ان يؤهل نفسه بشكل جيد شاب المعي وانيق ومتحدث بارع فاصبح شخصية مقربة من الشهيد الكبير ابو عمار وتولى مناصب مهمة في صيغة ما بعد اوسلو ونجح في عضوية المجلس التشريعي قيادي بارز في فتح وله تيار او قل وجهة نظر مختلفة عن توجهات الرئيس الفلسطيني محمود عباس وهنا لب المشكلة في عالمنا العربي ان اختلفت مع مراكز القوى ستلصق بك كل ما بجعبة المهاجمين من تهم الخيانة والفساد والخروج عن خط الثورة والخ .

محمد دحلان قائد فلسطيني له حضوره وجمهوره يصارع اليوم سهام البغض والانتقام من اجل عزله عن حاضنته الشعبية الكبيرة والتي نقلت لنا قنوات التلفزة قبل ايام ردة فعلها عشرات الألاف تضاهرو نصرة للسيد دحلان فهو كادر غير معزول انما له ما يمثل وما يعبر عنه من سياسات مختلفة عن الرئيس الذي سارع الى تحريك ملفات النزاهة الجاهزة وتهم الفساد وصدور الاحكام بالسجن الغيابي لتقييد حركة هذا الشاب الذي تكالبت عليه قوى الاخوان المسلمين وانصار عباس وكل حاقد وحاسد .

دحلان لا معرفة شخصية لي به سوى لقاء عابر وتحية مجاملة حصلت مصادفة في فندق سمير اميس في القاهرة عام 2005م وعرف اني عراقي وتألم فقال لقد انكسر العراق فانكسر ظهر العرب ؟

ماذا يريدون من الرجل ؟ لماذا لم يسمحو له ولانصاره في حضور مؤتمر حركة فتح الاخير في رام الله ؟ لماذا لا يسمح له بالنقاش الحر ويخضع للاليات الديمقراطية مثلما يردد القائمون عليها ؟ فلسطين بلد صغير في الجغرافية الا ان قضية فلسطين كبيرة بحجم الإنسانية فهي تحتمل الاختلاف والخلاف وليس التخوين ورمي الاتهامات جزافا وتحريك عتلة القضاء الجاهز للاحكام بحسب متطلبات الحاكم ..نحن في بلاد العرب لا نتمنى سوى الخير لشعب فلسطين البطل وان يتحلى القائمين على الامور بالعدل والانصاف فرجل بحجم قامة مناضل وقومي مثل السيد دحلان ينبغي ان يتمتع بحقه في المشاركة في الحياة السياسية وان نستمع له في اجواء سليمة وليست ملغمة .

فلسطين في القلب دوما ولا نريد لثورتها ان تأكل أكبادها بنفسها ؟؟

 

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. !
ٍRano - GMT الإثنين 26 ديسمبر 2016 18:33
وما دمت لا تعرف الدحلان لا تعرف مساوئه< هم كلهم مجموعه من المستفيدين من القضيه والاحتلال٫ دحلان وعريقات والمالكي والرجوب وابو مازن وتاجر اسمنت المستوطنات الطريفي وغيرهم الله يعين الفلسطينيين ع هالاشكال
2. كأسك يا وطن
فول على طول - GMT الإثنين 26 ديسمبر 2016 21:23
أتذكر أننى شاهدت مسرحية الكاتب السورى محمد الماغوط واسم المسرحية " كأسك يا وطن " وكيف عرض القضية الفلسطينية بطرقة ساخرة وواقعية ...ملخص المسرحية يؤكد أن القضية ليست للحل بل للتجارة ...جميع الأشاوس العرب والمسلمين يتجارون بها ...انتهى - يا سيد كلهم يتاجرون بالقضية ...جميع الذين امنوا لن يكفيهم كل فلسطين بل يريدون قتل الكفار فى العالم كلة وخاصة اليهود والنصارى ...جعلتموها قضية دينية بالأساس . كفاكم لقد افتضح كل شئ .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي