: آخر تحديث

إقليم كوردستان بين استقلالين

حينما أعلن تحرير معظم قرى وبلدات ومدن كوردستان العراق في ربيع 1991م إثر الانتفاضة العارمة للشعب وقواه السياسية والاجتماعية، توقع الكثير من الأصدقاء والأعداء وحتى من الذين هربوا وتركوا الإقليم في حينها، إنها عدة أشهر وستغرق كوردستان ببحر من الدماء والدموع والفقر والفاقة، إلى درجة أنها ستتوسل العودة إلى أحضان الدكتاتورية مرة أخرى، بينما توقع أكثر المتفائلين، إن الكورد لن ينجحوا بإدارة أنفسهم، وإنها أيضا بضعة أشهر لا غير ستتحول كوردستان إلى جزيرة للإرهاب والخراب، ولكن ما حدث بعد ذلك ومع خروج كل ما يتعلق بالنظام في بغداد من المناطق المحررة، بما فيها كل وسائل الإدارة ومفاتيح العمل والكثير من السجلات والوثائق، وخلال أشهر فقط كما قالوا استطاع الكورد وشركائهم في المنطقة من المكونات الأخرى، لا إلى الغرق في بحر من الدماء والفوضى بل إلى اختيار طريق آخر للصراع حينما أعلن الرئيس مسعود بارزاني، إن انتخابات عامة هي التي ستقرر من يقود ويحكم المنطقة المحررة من كوردستان، وكان بحق أول خطاب يؤشر ملامح المرحلة القادمة في المنطقة عموما، ليأتي بعده مباشرة واحد من أروع تجليات التسامح والمصالحة الاجتماعية التي تمثلت بإصدار العفو العام عن كل حقبة صدام حسين وحزبه وملحقاتهم من الكيانات والميليشيات، التي عاثت في الأرض فسادا، باستثناء حقوق المواطنين المتعلقة بالدماء، والتي طلبت فيها القيادة آنذاك من المواطنين العفو والبدء بمرحلة جديدة من الحياة خالية من الأحقاد والانتقام والتفرغ لبناء كوردستان، هذان القراران أعطيا باكورة ثمار العمل النضالي لعشرات السنين من اجل كوردستان وتحقيق العدالة والديمقراطية فيها، وربما سبقت حتى مانديلا في أطروحاته للتسامح والتعايش.

إن أول عملية اختراق لحاجز الخوف والرعب من الأنظمة الدكتاتورية هنا في الشرق الأوسط وتحديدا في المحيط العربي، حصل هنا في إقليم كوردستان وفي وسط وجنوب العراق في ربيع 1991م، حينما انتفض الشعب وواجه سلطات الدكتاتور المتمثلة بأجهزة الأمن والمخابرات وميليشيا حزب البعث وقطعات الحرس الجمهوري والحرس الخاص،

واستطاع تحرير كل المقرات والمواقع التي كانوا يحتمون فيها خلال عدة أيام، وفيما نجح الكوردستانيون في انجاز مشروعهم الديمقراطي وإقامة كيانهم الفيدرالي، نجح النظام في سحق المنتفضين في وسط وجنوب البلاد لأسباب كثيرة لا مجال لذكرها هنا.

لقد واجه الإقليم في استقلاله الذاتي الأول تحديات كبيرة خاصة الحصار المتعدد الأطراف والاحتراب الداخلي بين اكبر حزبين في الإقليم بعد فترة ليست طويلة من تحرير المنطقة، وقد ساهمت كل القوى المضادة لتطلعات شعب كوردستان في إشاعة الإحباط والفوضى بين الأهالي، ورغم كل مآسي الاحتراب ظهر معدن هذا الشعب وحكمته، ونجحت الثوابت العليا ومصالح كوردستان السامية، أن توقف ذلك الصراع وبدأ مرحلة جديدة من البناء والاعمار والتوحد، والتي تعززت بتوحيد كبير للإدارتين ووضع خطط تنموية طموحة نقلت الإقليم نقلة نوعية كبيرة، عززت مكانته الإقليمية والدولية، بحيث أصبح واحة للسلم والأمن والازدهار.

واليوم وبعد ما يقرب من 15 سنة على قيام النظام السياسي البديل، بعد إسقاط النموذج الشمولي الذي استمر من عام 1958 وحتى نيسان 2003، فشلت الإدارة العراقية الجديدة من أن تقنع المواطن في الإقليم بأنه شريك فعلي في هذه الدولة ومؤسساتها المدنية والعسكرية، بل وفشلت في أن تفي بوعودها وتطبيق الدستور الذي اتفقنا عليه، وكرست ذات السياسات التي اعتمدتها كل الأنظمة الشمولية في ما يتعلق بنتائج التعريب والتغيير الديموغرافي، وخاصة في المناطق المستقطعة من الإقليم، حيث يتم استنساخ ذات التخويفات والإرهاب النفسي من توجه الإقليم إلى استفتاء شعبه على حق تقرير المصير، بل إن أجهزة دعاية اكبر كتلة برلمانية تقوم بإعمال متطابقة جدا مع سلوكيات البعث في إشاعة الكراهية والأحقاد ضد شعب كوردستان وقياداته التاريخية، فقد سخرت معظم أجهزة الدعاية والإعلام بما فيها المملوكة للدولة، لإشاعة الإحباط والكراهية ضد الإقليم وشعبه، على ذات النسق البعثي أو من سبقه من تشكيلة الأنظمة الشمولية، بما لم يدع أي فرصة غير الاستفتاء على حق تقرير المصير، خاصة وإنهم يمارسون فلسفة الأغلبية الطائفية والسياسية مع شريك أساسي في الدولة التي فقدت كل مقوماتها، وعادت ذات الاسطوانة في التخويف والترهيب من الاستفتاء أو الاستقلال، بوسائل شتى خاصة تلك الناعمة منها التي

تدعي الحرص على الإقليم وشعبه، وهي التي تعمل ليل نهار على حصاره وإذلال شعبه واختراق جدرانه الداخلية، بل والتعاون مع أعداء الإقليم خارجيا من اجل إعاقة الاستفتاء.

لقد قرر شعب كوردستان إجراء الاستفتاء ولن يستأذن أحدا بذلك، بل سيحاور ويناقش بغداد فقط في نتائج الاستفتاء.

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 40
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لنمضى الى الامام
عبدالستار - GMT الإثنين 15 مايو 2017 08:21
سلم قلمك ونورفكرك لنبرهن للعالم اجمع باننا اهل لادارة الدولة بامان والسلام وطمأنينة لجيراننا
2. إقليم كوردستان
Bssem DOrsin - GMT الإثنين 15 مايو 2017 08:58
لك كل الاحترام والتقدير أستاذ كفاح على مقالاتك وكتاباتك الواقعية لمعاناة شعبا عانى كل أنواع الاضطهاد . . . معاناة شعبا يعشق الحرية . . . معاناة شعبا يعشق السلام . . . من قبل كل الحكومات فقط الاضطهاد والتهميش وسلب الحقوق والحريات التي قدمتها الحكومات للشعب الكوردي لذا من حق الشعب الكوردي المطالبة بالاستقلال . . . يا أيها الجبل الاشم تجلة . . . ومقالة هي والتجلة تؤاميا ابن الشمال انت لست وحدك . . . السن الملايين التي تهضم شعبا دعاءمه الجماجم والدم . . . تتحطم الدنيا ولا يتحطمفهنيئا الاستقلال للشعب الكوردي
3. مقال اكثر من رائع
برجس شويش - GMT الإثنين 15 مايو 2017 11:16
كاكا كفاح محمود كريم ابدع في هذا المقال واستعرض نقاط في غاية الاهمية للاعداء و والمعارضين والمترددين والوطنين الكوردستانين على حد سواء وشعبنا الكوردستاني بقيادة الرئيس بارزاني حسم امره في اجراء الاستفتاء لتقرير حق مصيره. ان ما يغيب عن بال الاعداء و المعارضين و المترددين هو ارادة شعب كوردستان وعناده واصراره في تقديم كل ما هو نفيس من اجل كوردستان وحريته و تحرره , الاعداء العنصريون كانوا يشنون حروب ابادة ويتبعون سياسات منهجية كانت في غاية الترهيب و الترعيب من تعريب وتطهير عرقي الى استهداف الانسان الكوردستاني في كرامته و معيشته ولكن كان ارادة شعب كوردستان اقوى على الرغم من الظروف الدولية و الاقليمية التي لم تكن لصالح نضال شعبنا, ولكن وبفضل ارادة شعبنا و قيادته الحكيمة قطع شعبنا اشواطا كبيرة في تحقيق انجازات وانتصارات ومكاسب عظيمة حتى بالامس القريب كان يعتبرها الكثيرون بانها مجرد حلم او وهم, اليوم وما تحقق بفضل التحالف الاستراتجي بين البارتي بزعامة بارزاني و اليكتي بزعامة طلباني ( كوردستان شبه دولة) هي قاعدة صلبة للانطلاق نحو المرحلة النهائية : استقلال كوردستان, اقول للاعداء بان تهديداتكم لن تثني ارادة شعبنا في اصراره لاعلان استقلال كوردستان و كذلك اقول للمترددين و المعارضين الكوردستانين: لا مكان للجبناء في الحركة التحررية الكوردستانية
4. يا موقع ايلاف انتم الحكم
أشوري يفضح المحتلين لارضه - GMT الإثنين 15 مايو 2017 12:30
يا اصدقائنا واخواننا وكل الاحرار في موقع ايلاف ومتابعي موقع ايلاف وخاصة ما يسمى كتاب الاكراد -ومعلقيهم -المحرفيين المخادعيين والمدعيين بالحضارة والانسانية وما هم الا -طبالين-وجوقة معلقين يعيدون الاكاذيب-ونفس الاسطوانة المشروخة وباسم الحق والعدل والله بيننا والضمير الانساني -اليكم رسميا -ما صرح به مسؤول اشوري في مؤتمر رسمي عراقي عن الاثار الاشورية وماذا تفعل القيادات الكردية ومسؤولي الاقليم من سياسة واضحة لتدمير اي اثر اشوري ناهيك انهم وسيدهم اسرائيل وحليفهم داعش -وراء كل ما يحدث للاشوريين بشرا وحجرا ومنذ زمن طويل والغاية ليصبح شمال العراق الاشوري-كر-ستان؟؟؟؟؟؟؟؟؟نفس مقولة اسرائيل ارض بدون شعب لشعب بدون ارض؟واضيف على الاقل اسرائيل تقول هناك شعب فلسطني -اما الاكراد لا يقبلون حتى بتسمية اشوري او اثار اشورية يكتبون عليها اثار حضارة-كر-ستان-بدون اي تلميح لاشوريتها بل تدميرها كما دمروا ويدمروا الاثار لحد اللحظة علما اخر لعبة -لطرد ما بقي من اهلنا وارضنا يطالبوننا -لوثائق قبل الف سنة في قرانا؟نعم لعبة جديدة -ولا يخجلون والمهم اليكم مايلي-ومن موقع عينكاوه ووصلني الانكد النائب يعقوب كوركيس في تصريح لموقع زوعا اورغ: أن ما يحصل من تشويه للآثار أمر مخزي وعمل حاقد وان العالم كله يعتز بحضارتنا العريقة التي تمتد لالاف السنين .وأضاف كوركيس : أقول واوكد لمخربي اثار معلثايا " انتم تخربون الاثار لانها تذكركم من نحن"كما وانتقد نائب السكرتير العام موقف حكومة الاقليم واصفا إياها بالتخاذل في حماية الاثار مؤكدا أنه دليل علـى الشعور بعـدم الانتماء اليها.يذكر أن منحوتة الملك سنحاريب (معلثايا) في دهوك قد تعرضت للتخريب وتهدمت أجزاء منها بفعل استخدام ادوات عليها لتخريبها كالمعاول والـ (دريل).يشار الى ان عملية التخريب هي الثانية التي تتعرض لها منحوتات معلثايا بعد التخريب والتشويه المتعمد الذي تعرضت له سابقا عدا تخريب داعش لمنحوتات اثرية تعود الى العصور الاشورية القديمة لا تقدر بثمن في نينوى.
5. تعليق
أبو ذر - GMT الإثنين 15 مايو 2017 12:33
كردستان بين شيشي كباب! نفر كباب لبرجس مع كيلو بصل. مع الألم، مع الندم، مع الأسف لا يوجد لدينا سمّاق هذا اليوم. ما رأيكم بفجل أحمر وقليل من الكرفس. لا استفتاء ولا استقلال ولا هم يفرحون.
6. اكثرية العرب الهاربين
Rizgar - GMT الإثنين 15 مايو 2017 13:49
اكثرية العرب الهاربين الى كوردستان يتمنون البقاء في كوردستان لاسباب غير معروفة , واليوم تقع المسؤلية على الكتاب الكورد على صفحات ايلاف امثال السيد شيخاني و شمال وكوليزادة ...على افهام العرب الهاربين الى كوردستان ان كوردستان جهنم وبئس المصير.على الكتاب الافاضل شرح المجاعة والجوع والقتل والتنكيل والاغتيالات والحالة المزرية الى اللا جئين العرب حتى يرجعون الى مناطقهم . خدمة عظيمة لو نجحوا حتى في اقناع ١٥٠ الف عربي . كاتب السطور شاهد على مقدار البؤس على وجوه اللاجئين عندما رفض تمديد اقاماتهم في احدى المناطق النائية الجبلية الكوردستانية . ننتظر من الشيخاني وكوليزادة وشمال مدى اخفاق المؤسسات الكوردية والنجاح العظيم للديمقراطية في البرلمان العراقي.
7. عصر سايكس بيكو قد انتهي
Rizgar - GMT الإثنين 15 مايو 2017 13:53
عصر سايكس بيكو قد انتهي، .
8. جعل شنكال محافظة كوردستان
شنكال - GMT الإثنين 15 مايو 2017 13:55
جعل شنكال محافظة كوردستانية ضرورة ملحة للأمن القومي .
9. تأسيس خويبون (1927)
خويبون - GMT الإثنين 15 مايو 2017 14:02
تأسيس خويبون (1927)بقي حلم تحرير كوردستان مراوداً للأكراد و ما فارقهم لحظة ففي ربيع (1927) عقد مؤتمر كوردي تمخض عنه فكرة تأسيس لجنة وطنية كوردية سميت ( خويبون ) التي انبثقت عنها حركة كفاح مسلح لتحرير كوردستان . آكري ، آكري ، قد كنت ناراً ...كنت دوماً شامخ الهامة ....كنت مشعلاً فوق كوردستان ...اتقد يا آكري ...أتقد يا آكري ...كان هذا هو النشيد الوطني لانتفاضة آكري البطلة التي اندلعت (1926)بقيادة ( بروهسكي ) و بعد تأسيس خويبون تولى قيادة الانتفاضة ( الجنرال إحسان نوري باشا ) حيث رفع العلم الكوردي الثلاثي اللون فوق قمة آكري معلناً استقلال كوردستان و كالعادة لم تتفق الدول المقتسمة لكردستان إلا على ضرب الأكراد ففي عام (1932 ) تم التوقيع على تعديل الحدود التركية الإيرانية في آرارات برضاء سوفيايتي .
10. ارجوك
نشميل احسان - GMT الإثنين 15 مايو 2017 14:59
قال استقلالين , قال , صدك اثبت بانك اذكى من صحاف ....نفركباب مع بصل ابوسماق لاحلى مستشار في العالم


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي