: آخر تحديث

الانقسام الفلسطيني والدولة العميقة

تناقل أطراف الحديث مع مجموعة من المؤثرين وأصحاب القرار فيقول أحدهم إنّ ما حلّ بالشعب الفلسطيني كان مظهره الأول إغراق الفلسطينيين بالديون من قبل حكومة ما بعد الانقسام وطرد المناضلين والعائدين من وظائفهم فحلّ بنا ما حل بنت تلك الحكومة دولة عميقة لا تزال (بنسب متفاوتة) تعمل على إحباط أي تحركات للتحرر.

يقول شاهد عيان أن الوزير الأول السابق عندما طلب منه الرئيس أبو مازن أن يتولّى مسؤولية رئاسة الوزراء اتصلّ بكونداليزا رايس وزير الخارجية الأمريكية الأسبق ونقل لها ما طُلب منه.

طلبت منه وقتًا للرد عليه فتأخرت لساعتين فعاود الاتصال بها مخالفًا البروتوكول فردّت عليه (اقبل فورًا لا تحتاج لنقاش).

الدولة العميقة التي ظهرت لم تكن سوى نتاج انقسام فلسطيني داخلي أهّل لإنشاء دولتين عميقتين إحداها في القطاع وتُوالي دولًا حليفة للولايات المتحدة ودولة عميقة أخرى في الضفة توالي الولايات المتحدة مباشرة يتناقض معها مشروع (الدولة الرسمية) الذي لا يُلبي ما تريده الولايات المتحدة. حتى أنّ تغيير رأس الدولة العميقة الرسمي أدّى إلى وقف كل المساعدات الأمريكية للحكومة الرسمية التي تلته التي يُشكلها الرئيس.

واضح أن الوزير الأول في الحكومة الحالية لم يستشر وزير الخارجية الأمريكي –في زمنه- ومشروعه مناقض للمشروع الأمريكي الذي تُعاني منه الحكومة الحالية حتى تاريخه. من سمات هذا المشروع وزير وُزّر بلا مقومّات وحاز على حقيبة هي الأخطر، يتبجّح بالقول (بحسب ما نُسب له) أن رواتب الأسرى التي تُدفع لهم الآن تحرض على العنف.

هذا الوزير الأسبق من تلك الدولة العميقة يُخالف قرار الرئيس الذي قال لنظيره الأمريكي:"سأدفع رواتب الأسرى والمحررين حتى آخر لحظة" وكذا قرار رئيس الوزراء الذي يرفض نقاش هذا الملف من الأساس على الرغم من بعض الشوائب (الفنيّة) إلا أنّ فتح هذا الملف لم ولن يتم وهذا قرار رأس القيادة الفلسطينية.

لم تقف تلك الدولة العميقة عند شخص الوزير الأول أو وزيره وصغار الموظفين بل كان هناك إعلام يُغدق عليه المال والحوافز وبات الآن (مُفلسًا) فهاج أصحابه بشكل لم يسبق له مثيل فلم يتوقفوا عند النقد المطلوب (لا المسموح فقط) وتجاوزوا ذلك بالعمل على كسر احترام شخصيات فلسطينية وثوابت فلسطينية لطالما نختلف معهم لكن دون انتقاص يتجاوز كرامتهم.

في يوم من الأيام التزمنا بقرار نقابة الصحفيين الفلسطينيين التي طلبت وقف ظهور شخصيات فلسطينية في الإعلام الإسرائيلي، فأطلقنا القائمة السوداء لكل شخصية فلسطينية تظهر في لقاءات تطبيعية، كان الوزير المذكور أول من كسر القرار فقلنا أن أول شخصية فلسطينية تدخل القائمة السوداء هو الوزير العجرمي، فعجرَم الوزير بإرسال خمسة مخاتير لعائلتي لمقاضاتي عشائريًا، التزامًا بالتقاليد والعادات استقبلهم والدي لأشخاصهم ورفض أن يتحدثوا بما أرسلهم به الوزير العجرمي، القضاء أقرب للوزير المذكور إن كان له الحق فيما يقول.

فهل يحق للأسرى المحررين، السابقين وعائلات الحاليين التوجه لعائلة الوزير المذكور، ومقاضاته على ما نُسب له؟

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الوسواس الخناس
فول على طول - GMT السبت 16 سبتمبر 2017 11:50
مرض الوسواس الخناس ومرض المؤامرة يسيطرون على عقول الذين أمنوا ولا فرق بين صحفى أو وزير أو مثقف أو رجل الشارع ...انتهى - ربنا يشفيكم من هذة الأمراض . الكاتب وفى هذا المقال يوحى للقراء بأن امريكا هى التى تدير السلطة الفلسطينية وأن اسرائيل هى التى تدير حماس أو شئ من هذا القبيل . نؤكد للكاتب أن امراضكم سببها التعاليم التى تقدسونها وأولها تعاليم ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ....هذة القاعدة المقدسة لديكم تجعلكم غير قابلين للشفاء ...ولو اختفى اليهود والنصارى من على وجة الأرض سوف تؤكدون أيضا أنهم مازلوا يتامرون عليكم وهم فى العالم الأخر ...ربنا يشفيكم . سيدى الكاتب واجهوا أنفسكم بشجاعة وصدق أنكم جميعا تخونون بعضكم ولا تثقون فى بعضكم وتتامرون على بعضكم وعلى كل البشرية ولكن تسقطون ما عندكم على الأخرين . ربنا يشفيكم من الشعوذة ومن الوسواس الخناس والنفاثات فى العقد .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.