: آخر تحديث

صناعة الرأي العام بين الشعبوي والنخب

تصاعد الخطاب الشعبوي لا يقتصر على منطقة بذاتها بل يبدو حاضرا في العالم أجمعه, حتى إن الولايات المتحدة تجده مهددا للإرث الديمقراطي داخلها.

مصطلح شعبوي يمتلك وظيفة تصنيفية تبرز الثنائية بين العموم والنخب , وفي مفهومه السياسي يقوم على توصيف حشود جماهيرية مندغمة كقطعة واحدة , وهي لدى المفكر الألماني هابرماس تشكل فانتازيا خطيرة لأن الشعبويين يبرزون عبر استقطابات حادة الانفعالات والعواطف , وعلى الغالب تقودها شخصيات تتكئ على الكاريزما والجاذبية الشخصية لا المنطق والموضوعية , ويعاملون خصومهم كأنهم أعداء للشعب ليتم عزلهم واضطهادهم !!

ولأن الشعبوي يميل إلى تبسيط الأمور وتسطيحها , فهو أيضا يظهر في نطاق غير مسؤول أو أخلاقي بل بشكل يقترب من الغوغائي المبتذل , لذا الكثير من النخب في العالم الغربي تجد فيه تهديدا كبيرا للديمقراطية القائمة على المساواة والتعددية وسيادة القانون.

تقول الكاتبة الأمريكية مارثا نوسبوم في كتابها (لماذا تحتاج الديمقراطية إلى الإنسانيات) "مجتمع ذو توجه واحد, وصوت واحد, تنتفي عنه صفة المجتمع , يصبح فردا عملاقا لايسمع سوى صداه"

وهذا النوع من الحركات قد يتصعد ويصل إلى منزلة الأيدلوجية لأنها تتغذى على مشاعر الغضب والخوف عند عامة الناس .

وفي عالمنا العربي الذي تنتفي فيه الممارسة الديمقراطية , يغدو خطر الشعبوية مركبا حيث تتهيأ تربة خصبة ليظهر وتتكاثر آثاره ولوازمه , وحواضن ثقافية قائمة على الأبوية والأحادية , وإن كانت قبضة يد الدولة المركزية تقمع ظهورها , إلا أنه في أول فرصة عند تراخي هذه القبضة , تظهر الشعبوية بشكل متغول دموي وغاية في العنف ...العراق سوريا أنموذجا.

وقد وسع دوائر الشعبوية في العالم العربي وسائل التواصل الاجتماعي , حيث تقدم إلى الواجهة كل هل ماهو كامن ومنحى ومتخلف في البنية الثقافية , من نزعة اقصائية وعنصرية وموقف متشنج ضد الآخر, أو ما يسميه الشاعر الهندي طاغور(القبح المنظم الذي يعصف بالذهن).

وعادة داخل هذه المناخات يعول على النخب , وصناع الرأي في توجيه الرأي العام وصناعة التوازنات الاجتماعي , وتفكيك النزعات الشوفونية والعدوانية , وترسيخ أجواء التعايش والتسامح داخل مجتمع يطمح للحداثة والتمدن, والتسامي باتجاه القيم الإنسانية الكبرى , لكننا نجد في المقابل بإن الشعبوية تتصعد ويتسع شدقيها بحيث استطاعت أن تلتهم جميع ماسبق.

وأصبح في المقابل حتى على مستوى الإعلام الرسمي نجد إن ضجيج وسائل التواصل انعكس على استقلالية القرار بدلا أن يتكفل ذلك الإعلام بتوجيه الرأي العام , ناهينا عن حالة كسل وتدهور في صناعة المحتوى حتى على مستوى المؤسسات الإعلامية الكبرى , و كثير من المحتوى يتكئ بمجملة على وسائل التواصل الاجتماعي , وهو أمر خطير بحد ذاته نظرا لكمية الانفعال اللاعقلاني داخله , بحيث يغدو توصيف غوستاف لوبون في حديثه عن سيكولوجية الجماهير هو أقرب توصيف له ...عن جسد هائل بلا رأس أو عقل.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 8
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الحاجة الى الدين الحق
غسان - GMT الأربعاء 28 فبراير 2018 07:32
في النظرية الشخصية/ النسبية للمعرفة الأخلاقية، وهي النظرية السائدة في الفكر الغربي الراهن، فان تفضيلات الأفراد يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار، ولا يوجد هنالك معيار موضوعي أو مطلق مستقل يحدد بقوته المعرفية الخارقة اي من التفضيلات "جيدة" وأيهما "سيئاً"، فكلها سواء، وكلها يجب أن تحسب عند القرارات الجماعية في الديمقراطية الليبرالية. فاذا اختار الناس الاجهاض -ازهاق الروح- فالاجهاض هو أمر جيد!. وعلى مستوى السياسة العامة عموماً، اذا كانت الجماهير لاعقلانية بمعيار النخب، فان النخب لاعقلانية وانتهازية بمعيار الجماهير. كلمات مثل الشعبوية والغوغاء واللاعقلانية هي مجرد غطاء لمصالح خاصة حسب الفكر الأخلاقي الغربي. تبدو الصورة قاتمة، ولهذا فان البشرية بحاجة الى الدين الحق.
2. الحاجة الى الدين الحق
غسان - GMT الأربعاء 28 فبراير 2018 07:32
في النظرية الشخصية/ النسبية للمعرفة الأخلاقية، وهي النظرية السائدة في الفكر الغربي الراهن، فان تفضيلات الأفراد يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار، ولا يوجد هنالك معيار موضوعي أو مطلق مستقل يحدد بقوته المعرفية الخارقة اي من التفضيلات "جيدة" وأيهما "سيئاً"، فكلها سواء، وكلها يجب أن تحسب عند القرارات الجماعية في الديمقراطية الليبرالية. فاذا اختار الناس الاجهاض -ازهاق الروح- فالاجهاض هو أمر جيد!. وعلى مستوى السياسة العامة عموماً، اذا كانت الجماهير لاعقلانية بمعيار النخب، فان النخب لاعقلانية وانتهازية بمعيار الجماهير. كلمات مثل الشعبوية والغوغاء واللاعقلانية هي مجرد غطاء لمصالح خاصة حسب الفكر الأخلاقي الغربي. تبدو الصورة قاتمة، ولهذا فان البشرية بحاجة الى الدين الحق.
3. غسان والكاتبة
فول على طول - GMT الخميس 01 مارس 2018 14:01
رجاء يا سيد غسان ويا سيدتى الكاتبة البعد عن الفذلكة واللجوء الى القص واللزق والنقل من مجلات متخصصة ..رجاء الكتابة بأسلوبكم الخاص والبعد عن الفذلكة ..أى الكتابة بأسلوب بسيط واضح لأننا نحن القراء غلابة ولا نجيد قراءة الفذلكات اياها . وسؤال للسيد غسان : ما هو الدين الحق وكيف تتعرف علية أوكيف تعرفة وما دليلك على أنة حق ؟ وهل لديك شهادات معترف بها من أخرين أنة الدين الحق أم تشهد لنفسك ؟ أنا لست عندى أدنى مشكلة أن يكون أى دين هو الحق ولكن مشكلتى أننى أريد ما يثبت ذلك ...انتهى .
4. غسان والكاتبة
فول على طول - GMT الخميس 01 مارس 2018 14:01
رجاء يا سيد غسان ويا سيدتى الكاتبة البعد عن الفذلكة واللجوء الى القص واللزق والنقل من مجلات متخصصة ..رجاء الكتابة بأسلوبكم الخاص والبعد عن الفذلكة ..أى الكتابة بأسلوب بسيط واضح لأننا نحن القراء غلابة ولا نجيد قراءة الفذلكات اياها . وسؤال للسيد غسان : ما هو الدين الحق وكيف تتعرف علية أوكيف تعرفة وما دليلك على أنة حق ؟ وهل لديك شهادات معترف بها من أخرين أنة الدين الحق أم تشهد لنفسك ؟ أنا لست عندى أدنى مشكلة أن يكون أى دين هو الحق ولكن مشكلتى أننى أريد ما يثبت ذلك ...انتهى .
5. اضاءة في
زمن العناد - GMT السبت 03 مارس 2018 08:42
الله لا يهدي من لا يريد الهداية.
6. اضاءة في
زمن العناد - GMT السبت 03 مارس 2018 08:42
الله لا يهدي من لا يريد الهداية.
7. ليست وليدة الصدفة
ADEL - GMT السبت 03 مارس 2018 21:55
تنامي الحركات الشعوبية في أغلب دول العالم ليست وليدة الصدفة فمثلا الحركة اليمينية الشعوبية المتطرفة في فرنسا أستغلت فشل الأحزاب التقليدية اليمينية واليسارية في حل المشاكل الأقتصادية والأجتماعية وخصوصا بما يتعلق بمسألة الهجرة والمهاجرين مما أدى ألى خلق مجال واسع أستغلت من خلاله الحركة اليمينية الشعوبية المتطرفة مشاعر النقمة والخوف لدى الطبقة الفقيرة وتوجيهم نحو رفض الآخر هذا أيضا مافعله هتلر في ثلاثينات القرن المنصرم، هذه الحركات غالبا ماتطرح تساؤلات منطقية ألا أنها تقترح حلول كارثية لاتجلب سوى الدمار لشعوبها. قد تصل هذه الحركات لدفة السلطة عن طريق الديمقراطية مما يؤدي ألى شرعنة أعمالها اللاأنساية، وهذه أحدى مساوئ الديمقراطية.
8. ليست وليدة الصدفة
ADEL - GMT السبت 03 مارس 2018 21:55
تنامي الحركات الشعوبية في أغلب دول العالم ليست وليدة الصدفة فمثلا الحركة اليمينية الشعوبية المتطرفة في فرنسا أستغلت فشل الأحزاب التقليدية اليمينية واليسارية في حل المشاكل الأقتصادية والأجتماعية وخصوصا بما يتعلق بمسألة الهجرة والمهاجرين مما أدى ألى خلق مجال واسع أستغلت من خلاله الحركة اليمينية الشعوبية المتطرفة مشاعر النقمة والخوف لدى الطبقة الفقيرة وتوجيهم نحو رفض الآخر هذا أيضا مافعله هتلر في ثلاثينات القرن المنصرم، هذه الحركات غالبا ماتطرح تساؤلات منطقية ألا أنها تقترح حلول كارثية لاتجلب سوى الدمار لشعوبها. قد تصل هذه الحركات لدفة السلطة عن طريق الديمقراطية مما يؤدي ألى شرعنة أعمالها اللاأنساية، وهذه أحدى مساوئ الديمقراطية.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي