تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

هزائم " الإسلام السياسي " تعجّل بانسحابه من المشهد وتكشف هشاشته

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بوفاة الرئيس المصري المخلوع محمد مرسي أثناء محاكمته ، تطوى قصة واحدة من فصول حكم الإسلامين لعاصمة عربية محورية ، حملت هذه التجربة - على قصرها - الكثير من المؤشرات التي عجّلت بزوال حكم الإسلاميين وانكشاف سوءته.
لم تكن الوفاة إلا تشييعاً رمزياً لتجربة صدر الحكم بفشلها في مليونيات ٣٠ يونيو التي كانت استفتاءاً شعبياً صارخاً عن رفض حكم جماعة الإخوان المسلمين وبوار الشعارات الطوباوية التي أتخمت خطاباتهم.

طويت التجربة التي بدأت لحظة سعي الإخوان للانقضاض على ثورة الشعب واحتكار إرادته في أهداف الجماعة الضيقة ومحدودة الأفق ، وتصوير أن الثورة قامت نتيجة تضحياتهم والمرارات التي نالت أفرادها ، ونصرة لخطابهم المؤثث بالمظلومية والانتصار للهوية ، رغم التحاقهم المتأخر بجموعها ورفضهم لها أول الأمر ثم امتطائها وركوب موجتها.
تكشفت أولى النوايا الالتفافية السافرة مع " استفتاء الـ ١٩ من مارس " ودأب الجماعة للانفراد بصناعة مستقبل الحكم في مصر على مقاييسهم واستجابة لأطماعهم وتمهيداً لسيطرتهم.

ولما استقر الحكم في يد الجماعة عبر ظل مرسي ومن خلفه الرئيس المفترض لولا قيود المعايير المدنية الصارمة ( خيرت الشاطر ) ، غمرتها نشوة التمكين وأغرقتها عن إبصار الواقع ، وأجّلت استحقاقات الشعب وثورته ، أقصت وكابرت وانفردت وساومت حسب ما تقتضيه مصلحة الحزب والجماعة.

إلى أي حدّ ستترك هذه التجربة غير السويّة ، أثراً في واقع الإسلام السياسي ، من جهة الأحزاب والجماعات التي تتبناه مرجعية وتنطلق من خلفية مؤسَسَة بأدبياته ومفاهيمه ، ومن جهة المجتمع العربي والمسلم الذي تتوجه إليه الأحزاب بخطابها وتتقاطع معه في جغرافيا الوجود والانتشار.

الآثار العميقة للهزائم الممضّة
- خلافات وانشقاقات
أول نتائج هذه الخسارات العميقة بدأت في جسم الأحزاب الإسلامية نفسها ، بموجات من الخلافات الداخلية الجسيمة التي أخلت بتماسكها وأضرّت ببنيتها ، وسلسلة من الانشقاقات بدأت بأخوان مصر ، ولم تنتهي عند إعلان قيادات من حزب أردوغان تأسيس حزب انفصالي ، بما يعبر عن تهتك هذه الأحزاب والجماعات ويلغي وجاهة ما كانت تتبناه من رؤى وتؤمن به من قيم ديمقراطية ومدنية كانت في الواقع تتسلل منها إلى مواقع القرار والحكم والتأثير.

- تصنيفات بإرهابية الجماعة
وجاءت القرارات التي اتخذتها العواصم العربية والدولية لتصنيف بعض الجماعات والكيانات ذات المرجعية الإسلاموية كمنظمات إرهابية ، مستندة في ذلك إلى جملة من المبررات ، لتساهم في تشظي هذه الجماعات وزيادة أكلاف المرحلة المريرة التي تتجرعها اليوم.

- إيذاء عواصم الاستقرار
وزيادة في انحراف بوصلتها ، أخذ الكثير من معتنقي أيديولوجيا الجماعات الدينية في إيذاء عواصم الاستقرار بالمنطقة العربية ، وشّن هجمة شعواء ضد الرياض وأبوظبي تلبية لحاجة الممول الرئيس لهذه الجماعات ( قطر ) ، التي نذرت أموالها وأحوالها لإذكاء الإسلاميين وإحياء مشروعهم.
والواقع أن هذه الحملة المكثفة كانت أكثر ما كشف عن سوءة الإسلاميين في انزلاقهم وفجورهم بالخصومة وانسلاخهم من الشكلانية الأخلاقية التي طالما روجوها بضاعة محتكرة لهم ، واستمرائهم الكذب والتزييف وليّ الحقائق في سبيل أهداف سياسية بحتة.

- أكثر ما نتج عن انكسارات الإسلاميين بعد موجة الربيع العربي ، هو تعثر مشروع تطوير الإسلاميين من داخلهم ، عبر نمذجة الحالة التركية وتسويقها كمنتج يغري الغرب ويؤسس لامبراطورية مشتهاة.
النموذج الذي دعى لفصل " الدعوي " الذي يمكّن من الحشد لكنه لا يسعف الواقع ، ويعجز عن توفير شروط النجاح العملية ، والدعوة لتخفيف الأدلجة وتخمة الشعارات العنترية التي تسطح الوعي وتبني رثاثة سياسية لا تطاق ، والخروج الكامل من منطق الأزمة الذي تثخنه أوهام المؤامرات وهواجس الهوية المرضية ومتلازمة الأصالة والمعاصرة.
والحثّ على الخروج من ذلك إلى خلق برنامج عملي ، يتحرى أدوات النجاح في قطاعات عمل الدولة المختلفة بما يتجاوز عسف الخيارات الشرعية القديمة.
فضلاً عن الانصراف الكامل عن العنف وتعطيله من قائمة الخيارات المتاحة ، أمام انخراط كامل في العملية السياسية بشروطها المدنية الصرفة.

لكن إكراهات الواقع وتحديات الممانعة الشعبية لتمدد الإسلاميين وانفلاش مشروعهم ، كشف عن المخبوء في نوايا هذه الجماعات وعرّى حقيقتهم بما لا يشجع على منحهم فرصة التمكين من جديد.

خسارات مستمرة
الواقع أن القلق الذي صنعه حكم الإسلاميين في مصر ودفع جموعاً مليونية من الشعب للخروج مجدداً إلى الميادين ورفض استمرار الإخوان في سدة الحكم ، قوّض أحلام الإسلاميين بلحظة التمكين الأبدية ، تراجع إسلاميو تونس تحسباً لردة فعل مماثلة وتجرعوا مرارة كأس مشاركة الحكم مع منافسيهم ، الأمر الذي قلّص من حضورهم ودورهم بما لم يدع لهم أي تأثير أو نفوذ حتى اليوم ، ساعد في ذلك حجم وعي التونسيين السياسي والثقافي بما يعقد من قدرة الإسلاميين على اختراقهم بخطاب عاطفي يخلو من رصانة منهجية أو عدة عملية وازنة.

لكن التأثير طويل الأمد لفشل الإسلاميين في إطالة عمر لحظتهم السارّة ، أخذ يتجلى بعد هدوء عواصف الثورات العربية وخمود فوران الشارع بما يهيء لنظرة فاحصة وسكينة بصيرة بالواقع واللاعبين فيه.
حتى أن ما يمكن تسميته بالموجة الثانية من هذه الانتفاضات ، والتي ضربت في السودان والجزائر ، كانت في محصلتها رفضاً لاستمرار إسلاميي السودان في حكم البلاد التي أورثوها التخلف والتراجع والعجز.

وكان آخر ما تلقته جماعات الإسلام السياسي من رفض الشارع العربي والمسلم لها ، هو خسارة حزب العدالة والتنمية التركي لبلدية إسطنبول وهزيمة مرشح الإخوان المسلمين وتحديدا حزب التجمع الوطني للإصلاح سيدي محمد ولد بوبكر في انتخابات الرئاسة الموريتانية.

وما يشكلانه هذين الحدثين من صورة مجلوّة ومعبرة عن ضمور قدرة الإسلاميين على المنافسة نتيجة جمودهم عند لحظة عنفوان التمكين وهوجة الانتصار الشكلي ، وتعبيراً عن تراجع تأثيرهم في نفوس المجتمعات التي حسبتها ماءاً زلالاً ، فألقمتها سراب الوعود وخيبة النتائج.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 31
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. بس انت اعمل انتخابات من غير
قيود و بدون اكراهات وشوف - GMT الإثنين 15 يوليو 2019 10:01
ماشي ياعم بدوى ، مقالك دا المليء بالمغالطات القائم على البغض النفسي و فكرة الشيطنة بيرسخ لفكرة استمرار المستبدين الفاشلين على كل صعيد ، نموذجهم العسكري الانقلابي السيسي ، خلي تتعمل انتخابات حرة وبدون قيود وإكراهات ونشوف من سيفوز فيها ..
2. هل احد يفهم شيئ؟
خوليو - GMT الإثنين 15 يوليو 2019 11:16
مظاهرات مليونية لاسقاط مبارك الذي ينص دستوره على ان الشريعة الفاقدة للصلاحية هي المصدر الرئسي للتشريع . عملوا استفتاء فصوتوا بنسبة ٧٦ ٪؜ على عودة دستور يستمد معظم بنوده من الشريعة العتيقة ،، صوتوا لمرسي ليحكم باسم هزه الشريعة وخرجوا بالملايين ضده .. أمة تائهة بصوتًون مع حكم الشريعة ويقومون صدهاها .. فهل احد ما يفهم معظم الذين امنوا ؟ واذا صح لهم الهرب يهربون للدول العلمانية. أمة تائهة
3. الصحافة الصفراء وتقاطع المصالح والتطبيل للحكام
بسام عبد الله - GMT الإثنين 15 يوليو 2019 12:37
لا يوجد إسلام سياسي في تركيا حتى يهزم، وحزب العدالة والتنمية لم يكن إخواني في يوم من الأيام وأردوغان لم يكن خليفة عثماني كونه مسلم محافظ، هذه ألقاب حديثة سمعناها من عصابة بشار أسد بعد الثورة السورية لمساندته لها، وهو أي المجرم بشار من كان الصديق الأول لتركيا لدرجة أنه قضى شهر عسله هناك، وكذلك تقاطعت مصالح بعض دول الخليج معه ورددوها بعد جريمة جمال خاشقجي. حزب العدالة والتنمية هو حزب سياسي تركي يتبع مسار معتدل، غير معادٍ للغرب، وتوجه علماني وليس حزباً إسلامياً ولا يستخدم الشعارات الدينية في خطاباته السياسية وهو حزب محافظ وقد صرح رئيسه رجب طيب أوردغان مراراً "أن حزبه الحاكم سيواصل السير على طريق حماية القيم الجمهورية ومن بينها العلمانية. أما أحزاب الإخوان المسلمين في الدول العربية فلم تكن متفقة في يوم من الأيام ولم يكن لها وجود يذكر في الستينات في سوريا ولا شعبية وكان الحزب يتسول الأصوات ولم يستطع إيصال مندوب واحد للبرلمان لعدم قناعة الشعوب بقدرته على القيادة وفقرهم للايديولوجية الحديثة، إستخدمهم القوميين والعلمانيين كرأس حربة وكبش فداء كما حصل في عهد الإنفصال في سوريا وأزاحهم البعث بسهولة بعد نجاح الإنفصال، ودعمهم عبد الناصر وحافظ أسد لخلق عدو وهمي لفرض قانون الطواريء والسيطرة على الحكم. ووصولهم إلى الحكم في مصر كان كذلك طفرة مؤقتة للخلاص من إستبداد العسكر ولو تركوهم قليلاً لقام الشعب بثورة ضدهم وطردهم لأنهم غير مؤهلين للحكم.
4. إصحى معنا يا أورانج وحاجتك جدبة، ضحكت حتى مردخاي فول عليك
بسام عبد الله - GMT الإثنين 15 يوليو 2019 16:13
هل عرفتم لماذا أسمينا المدعو خوليو منخوليو؟ من تعليقه رقم ٢ . الشريعة مستمدة من القرآن وتطبق على المسلمين فقط في شؤونهم الدنيوية كالزواج والطلاق والميراث وغيرها وهم أحرار، وللمسيحيين في سوريا ومصر ولبنان شريعتهم أيضاً في نفس الشؤون التي تديرها وتشرف عليها الكنيسة ولا أحد يفرض عليهم شريعته إلا فيما يخص إحترام كل منهم لمعتقدات ومشاعر الآخر، وأقل ما يجب على أمثالك يا منخوليو أن تفعله قبل ذكر شريعة القرآن على لسانك أن تطهره سبع مرات بالتراب وسبع مرات بالرماد وسبع مرات بالصابون وسبع مرات بالكلور. لآنه كتاب مقدس وكلامه من عند الله. قال الله تعالى : ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ. سورة البقرة. وقوله تعالى : هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ (البقرة) وقوله تعالى : ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ (الأنعام) وقوله تعالى : وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (الأعراف) وقوله تعالى: هُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (النمل) وقوله تعالى : هُدًى وَرَحْمَةً لِلْمُحْسِنِينَ (لقمان) وقوله تعالى : قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ (فصلت) وقوله تعالى : هَذَا هُدًى (الجاثية) ذلك القرآن هو الكتاب العظيم الذي لا شَكَّ أنه من عند الله فلا يصح أن يرتاب فيه أحد لوضوحه وينتفع به المتقون بالعلم النافع والعمل الصالح وهم الذين يخافون الله, ويتبعون أحكامه.
5. هوه اورانج الشريعة عامله له اكلان ليه
ولا - GMT الإثنين 15 يوليو 2019 16:32
وهيه شريعة الاسلام اضرتك في ايه يا صليبي حاقد منك له له ؟ ما انت عايش في ظلها مسيحي صليبي حاقد وحتموت صليبي اورانج مسيحي حاقد وستدخل جحيم الابدية مسيحي صليبي حاقد برضو لماذا الشريعة عامله لك هسس ؟! هل فرضت عليكم الشريعة شيء بالعكس انتم من تقهركم شريعتكم الدسلقوية وتتحكم فيكم ومنها تجأر بالصراخ نسوانكم على اليوتيوب ؟! ان نجاتكم من الابادة على يد اخوانكم الروم الغربيين المحتلين للمشرق عائد الى شريعة الاسلام ، وتسلسلكم من اسلافكم حتى اصبح تعدادكم بالملايين ولكم الاف الكنايس والاديرة ولرهبانكم قلايات بفضل الاسلام وسماحة المسلمين يا قلالات الاصل والوفاء يا جبناء .
6. تطهير الأفواه
خوليو - GMT الإثنين 15 يوليو 2019 18:21
يجب تطهير الأفواه عندما تقرأ كلام مقدس مثل الشهب رحم شياطين والنجوم مصابيح لتزيين السماء ، وأوحى لعبده أن يقول عندما سألوه عن الرعد فقال صوت ملاك. يزجر الغيم،، وعندما حدثهم عن ذي القرنين قال لهم وصل لمغتربر الأرض فوجد الشمس. تغرب في عين حمئة، وقال لبسام وامثاله اضربوا النساء ان خفتم نشوزهن، وقال لهم ان خافت المرأة نشوزه فأصلحوا ، ولا مرة توجه للنساء بقوله يا أيتها اللواتي آمنّ بل أوصى الرحال بهن لانهن ناقصات عقل ودين ، على ما يبدوا هذا الإله ضعيف في علم الفلك ولم يكن يعلم ان الارض كروية : ألا ترون الإبل كيف خلقت والسماء كيف رفعت والجبال كيف نصبت والأرض كيف سطحت ،، اله قوي بالسجع ضعيف في علم الفلك ، متى سيستيقظ بسام عبدالله والكثيرون من امثاله ؟ هذا لا يعلمه إلا إلهه .. استيقظوا يا أبها الذين امنوا فقد فاتكم قطار الحضارة.
7. تطهير الأفواه مرحلة لاحقة لتطهير الأدمغة
بسام عبد الله - GMT الثلاثاء 16 يوليو 2019 07:54
هل عرفتم يا قراء إيلاف لماذا قلنا أن أغبى معلق على الإطلاق وبدون منازع والمدعو مردخاي فول يعتبر عبقري بمقارنته بخوليو، فمن يقرأ تعليقه الأخير يدرك أنه تعليق سخيف مكرر حرفياً لمردخاي فول طرحه منذ سنوات على إيلاف وأجبنا عليه مليون مرة. تماماً كمن يريد إختراع العجلة من جديد ويبدأ بالشكل المربع بدل الدائرة أي ما قبل عصر النياندرتال. الحسنة الوحيدة لحافظ أسد والتي قد تخرجه من جهنم يا خوليو الأورانجي أنه مرغ أنوفكم بالتراب لربع قرن وأجبر جنرالكم عون على النوم في السفارة الفرنسية عام كامل والتسكع في شوارع باريس ومونتريال خمسة عشرة عاماً
8. هروب اورانج وأشكاله من الصليبيين المشارقة
من واقعهم الحياتي والكنسي البائس - GMT الثلاثاء 16 يوليو 2019 12:32
اننا بصدد روبوتات كراهية وشعوذة وخطية تدعي انها علمانية ملحدة ازاء كل الا يإن فهي في العمق صليبية معتقة حقودة لانها خصت الاسلام بكلامها القبيح وهي تنتمي إلى مدرسة معروفة في الغرب من العلمانيّة الانتقائيّة: أي تلك المدرسة التي تُخضِع «الدين الآخر» لنقد قاسٍ، فيما هي تغفر لدينها خطاياه وجرائمه وأخطاءه. هناك في الأصوليّة المسيحيّة واليهوديّة في أميركا مَن يعظ المسلمين بالحريّات الفرديّة، من دون أن يلتفت إلى واقع التزمّت والتضييق في الأصوليّتيْن، والى تاريخهما الدموي القديم والحالي تحت قناع الالحاد والعلمانية واللادينية انها تنتمي الى تيار مسيحي انعزالي صليبي متصهين لا يرى في الاسلام والمسلمين شيء يستحق الذكر . ناس حاقدة لا تؤذي الا نفسها بتنفيسها عن احقاد سرطانية دينية وعنصرية وتاريخية ستموت بها وتدفن وتتعفن في قبورها وتحترق الى يوم الدين وبانتظارها حريق أشد تنكيلاً في جحيم الابدية . كما أنّ البطريرك صفير أعطى عظة مرّة عن المرأة في الإسلام، استقى ما فيها من كليشيهات استشراقيّة، مُتناسياً تاريخاً طويلاً من قمع المرأة في الكنيسة (حتى لا نتطرّق إلى أهانة المرأة وتحقيرها الفائق، في العهد القديم).والذي لا زال مستمراً في المشرق في البيئات المسيحية في مصر والشام مثلاً .. روح صلح واقع أختك المسيحية يا اورانج وعالج احقاد طائفتك حتى ضد بعضهم البعض ..
9. ضرب النساء المفضي الى الموت
حالة وبائية بالمجتمعات المسيحية والعلمانية - GMT الثلاثاء 16 يوليو 2019 12:37
يعتبر ضرب النساء في المجتمعات المسيحية العلمانية الغربية والمجتمعات المسيحية الشرقية حالة وبائية حيث تضرب في كل ثانية امرإة في امريكا وكل ثلاث ثوان تقتل امرأة و قلما تنجو من الضرب امرأة زوجة او عشيقة او ام او بنت او عمه او خاله بل وجده وزميلة عمل او امرأة عاملة ، ويؤدي الضرب المبرح لهن الى إصابات وإعاقات جسدية وتشوهات نفسية قد تودي بهن الى الانتحار في حال تكرار الفعل ذاته باستمرار فما ما يجي خوري مشعوذ عنصري لئيم ويعايرنا بضرب النساء عندنا للضرورة وبعد استنفاذ الحلول الاخرى و الذي وضع له الدين ضوابط ، وفي كل الأحوال تستطيع المرأة المسلمة طلب الطلاق بسهولة للضرر اما المسيحية الشرقية المسكينة فتضل تعاني فإما ان يقتلها زوجها او تقتله للخلاص منه لانه لا طلاق لديهم الا لعلة الزنا وحتى هذه لا تقبل بها بعض الطوائف فيفضلون ما يسمونه الانفصال الجسدي ليعيش كل واحد منهما على حل شعره في الحرام ولا ينفصلان ؟! شوفتم رحمة المسيحية الجميلة بالانسان
10. افلاس الصليبي الماروني الكتائبي اورانج
يعيد انتاج شبهات قُتلت رداً ؟! - GMT الثلاثاء 16 يوليو 2019 12:39
الخوري اورانج خوليو وجوقة الصليبيين الاشرار الذين معاه يهربون من واقعهم المسيحي البائس في بيوتهم وكنائسهم وقلايات رهبانهم الى مهاجمة الاسلام والمسلمين واثارة شبهات بائسة شرب الدهر واكل وذهب الى دورة المياه من ايام البالتوك والماسنجر والمنتديات نحن نقول لهؤلاء الصليبيين فشرتوا وخسرتوا وفشلتم أنكم تحاولون عبثاً وعبثاً تحاولون يا فشلة هههههه


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي