قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ناخبون في مركز للاقتراع
إيلاف من واشنطن- وكالات: حققت السناتور هيلاري كلينتون فوزًا غير متوقع في الإنتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي على منافسها باراك أوباما في المحطة الثانية من السباق إلى البيت الأبيض في ولاية نيوهامشير، حيث إستعاد السناتور جون ماكين مكانته بفوزه في الإنتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري. وقالت هيلاري كلينتون لأنصارها المجتمعين في مانشستر quot;لقد ذكرتم الجميع بأن السياسة ليست لعبة، إنها حملة يتوقف عليها مصير الناسquot;. وبدت هيلاري كلينتون مشرقة وقد وقف إلى جانبها زوجها الرئيس السابق بيل كلينتون الذي إنطلق من نيوهامشير، محققًا فوزًا بعد الآخر وصولاً إلى البيت الأبيض، وإبنتهما تشيلسي. وأكدت كلينتون أنها ستواصل المضي قدمًا وصولاً إلى الرئاسة.

وفي ناشوا، على بعد نحو 15 كيلومترًا من مانشستر، نجح اوباما مجددًا في إشعال حماس انصاره بإعلانه quot;نعم نحن قادرونquot; بدعوته لهم الى العمل على quot;التغييرquot; ومن اجل تحقيق الفوز الذي سيجعل منه اول رئيس اسود في تاريخ الولايات المتحدة. واعلنت محطتا سي بي اس وام اس ان بي سي التلفزيونيتان فوز هيلاري كلينتون بفارق ضئيل من ثلاث نقاط حيث حصلت على 39% من الاصوات مقابل 36% لاوباما و17% لجون ادواردز، وفق نتائج فرز 67 في المئة من الاصوات. واعترف باراك اوباما على الاثر بهزيمته في هذه الانتخابات، قائلا quot;اود تهنئة السناتور كلينتون على هذا الانتصار الصعب هنا في نيوهامشير. لقد قامت بعمل رائعquot;. وعمل اوباما الذي فاز في انتخابات ايوا الخميس الماضي على رفع معنويات انصاره الذين سيطر عليهم الحزن في ناشوا بقوله quot;لا ازال متحمسًا ومستعدًا للمضي قدمًاquot;. وكان باراك اوباما قدإستفاد من فوزه في انتخابات ولاية ايوا التمهيدية الخميس الماضي ليحقق تقدمًا في نوايا التصويت حيث بدا خلال الايام الماضية الاوفر حظا للفوز وفق كافة استطلاعات الآراء امام هيلاري كلينتون التي وعدت بانها ماضية الى النهاية في السباق الى البيت الابيض حتى انتخابات 4 تشرين الثاني/نوفمبر.

وعاش الحزب الديمقراطي حالة من الترقب استمرت ثلاث ساعات وخصوصًا بين انصار اوباما بانتظار اعلان النتائج. وقدم استطلاع لدى الخروج من مكاتب الاقتراع نشرته محطة فوكس بعض التفسير لفوز هيلاري كلينتون، الا وهو فوزها بتاييد 47% من اصوات النساء مقابل 34% لاوباما، وشعبيتها بين العائلات المتواضعة الدخل (47% مقابل 32%)، في حين احتفظ اوباما بتقدمه الساحق بين الشباب دون 30 عاما حيث حصل على 51% من الاصوات مقابل 28% لكلينتون.

وكان سيترتب على فوز سناتور ايلينوي باراك اوباما في الانتخابات التمهيدية انه سيصبح الاوفر حظا ليكون مرشح الديموقراطيين امام هيلاري كلينتون حيث لم يحصل سابقًا ان خسر مرشح فاز في ولايتي ايوا ونيوهامشير معا، كما كانت مسيرته ستتخذ بعدًا تاريخيًا، خصوصًا أن ذلك كان سيرشحه ليصبح اول رئيس اسود في تاريخ الولايات المتحدة. اما هيلاري كلينتون التي كادت تفشل في حبس دموعها الاثنين امام استطلاعات الراي المؤيدة جميعها لاوباما، فقد وعدت بالمضي حتى النهاية.

وأكدت كلينتون التي ظهرت تقريبًا على شاشات جميع محطات التلفزيون خلال البرامج الصباحية الثلاثاء، وجالت في حافلة حملتها الزرقاء على العديد من مراكز الاقتراع، عزمها على متابعة الحملة أيًا كانت النتيجة في نيو هامشير. وقالت عبر تلفزيون ان بي سي في اشارة الى quot;الثلاثاء الكبيرquot; الذي سيشهد انتخابات تمهيدية في نحو عشرين ولاية، quot;اعتقد ان اللحظة الحاسمة ستكون عند منتصف الليل على الساحل الغربي يوم 5 شباط/فبراير لأنه ينبغي الانتظار حتى ذلك الحين حقًا لمعرفة ما ستؤول إليه الحالquot;.

وقال رئيس فريق هيلاري كلينتون الرئاسي تيري ماكاوليف quot;قلت اليوم انه ينبغي عدم توقع هزيمة هيلاري كلينتونquot;. واعلن جون ادواردز منافس كلينتون واوباما الذي حل في المرتبة الثالثة انه سيواصل المضي في السباق. وقد اقفلت مراكز الاقتارع في ولاية نيوهامشير المرحلة الثانية من الانتخابات التمهدية للانتخبات الرئاسية الاميركية، وقد شهدت اقبالاً كثيفًا من قبل المصوتين حيث شكل المستقلون بنسبة 40% كلمة الفصل للمرشحين من المعسكرين لانتخبات 2008. وقد سيطرت المسالة الاقتصادية في البلاد على اختيار الناخبين للمرشحين فيما احتل العراق المتربة الثانية.

وكانت عمليات التصويت قد بدأت اليوم مكثفة لاختيار مرشحي الحزبين الجمهوري والديمقراطي للانتخابات الرئاسية الاميركية في ولاية نيو هامشير الاميركية، ثاني محطة في مسلسل الانتخبات التمهيدية. وقد كثف المتنافسون جولاتهم وتجمعاتهم الانتخابية في ولاية نيوهامشير حيث المعركة الانتخابية مشتعلة منذ بدايتها الأسبوع الماضي، وشملت خطبًا حماسية وزيارات لمؤسسات ومدارس بل وللمنازل أحيانا وحملات إعلانية. ويسعى المتنافسون على الحصول على اكبر قد من الاصوات قبل بدء الجولة المقبلة والحاسمة من التصويت والتي تجري في الخامس من شهر فبراير/شباط المقبل وتشمل 20 ولاية اميركية تشمل نيويورك و كليفورنيا.

وكانت النتائج افادت لدى فتح مراكز الاقتراع أن سيناتور إلينوي باراك أوباما يتقدم على سيناتور نيويورك هيلاري كلينتون بفارق وصل في احد الاستطلاعات إلى عشر نقاط، حيث حصل أوباما على 39 % مقابل 29 % لهيلاري و 19 % لجون إدواردز.

واستفاد أوباما كثيرًا من فوزه بالانتخابات التمهيدية في ولاية أيوا فواصل جهود تدعيم شعبيته وكثف جولاته وخطبه التي يعد فيها بالتغيير وقيادة البلاد بل والعالم إلى الأفضل. وييدو ان الفوز بأيوا كان بمثابة الموجة التي يركبها أوباما لمواصلة التقدم بحسب التعبير الذي استخدمه في مخاطبه أنصاره بخطبة بصالة للألعاب في مدرسة في نيوهامشير.

فوز متوقع لاوباما في نيوهامشير وكلينتون تبذل الجهود

كلينتون ورومني يكافحان للبقاء في السباق الرئاسي

اوباما يعزز حظوظه الانتخابية بفوز كبير في نيوهامشير

أما إدواردز الذي فاجأ الجميع باحتلاله المركز الثاني في ولاية أيوا يريد مواصلة تحقيق تقدم مضطرد قد يمكنه من تفجير المزيد من المفاجآت بعد ان أزاح هيلاري في أيوا إلى المركز الثالث.

بدورها، اعتمدت هيلاري كلينتون في حملتها أساليب عاطفية مثل زيارة المنازل والأحاديث والكلمات المؤثرة لدرجة أنها لم تسيطر على دموعها في إحدى المناسبات قائلة quot;ان المنافسة اكتسبت طابعا شخصياquot;. ويبدو أن قرينة الرئيس الأميركي السابق اختارت أن تغير تكتيك حملتها بعد نتائج ولاية أيوا لتكون أقل حدة في خطابها، وقد توعدت بمواصلة المعركة مهما كانت النتائج. وقالت في إحدى خطبها إن quot; إن الأمر متعلق ببلدنا ومستقبل أطفالنا وهل تعرفون إنه يتعلق بنا جميعنا ؟ quot;

فوز ماكين الجمهوري

وفاز السناتور جون ماكين (71 عامًا) البطل السابق في حرب فيتنام في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في نيوهامشير، في حين جاءت النتائج في المعسكر الديموقراطي متقاربة جدا بحيث تعذر الاعلان فورا عن فائز. واعلنت محطات التلفزيون الاميركية فوز ماكين في الانتخابات باغلبية 38% من الاصوات مقابل 29% لحاكم ماساتشوستس السابق ميت رومني، بعد فرز بطاقات 29% من مكاتب التصويت.

واتصل منافساه ميت رومني ومايك هوكابي به لتهنئته. وقال ميت رومني معترفا بهزيمته الثانية بعد ايوا quot;انها ميدالية فضية اخرى. كنت افضلها ذة، ولكنها فضيةquot;. واشتهر رومني في 2002 من خلال نجاحه في ادارة الالعاب الاولمبية الشتوية في سالت لايك سيتي. ولم تسعف رجل الاعمال الثري المورموني الاموال الطائلة والجهد الوفير الذي انفقته في حملته. اما رئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني الذي حصل على 9% من الاصوات، فلم تكن حملته كثيفة في ايوا ونيو هامشير حيث فضل ادخار قواه لولايات اكبر مثل فلوريدا. وقال مارك ماكينون، مخطط حملة ماكين، لمحطة فوكس نيوز quot;لقد عاد من بين الاموات. الجميع قالوا انه لن ينهض من جديد. ها هو حقق ذلك بشجاعةquot;.

وكان السناتور ماكين عن اريزونا البطل السابق لحرب فيتنام بين قلة من الذين دعموا ارسال تعزيزات الى العراق. وكان خسر في انتخابات الحزب التمهيدية امام جورج بوش في عام 2000. وبسبب تاييده لتشريع اوضاع المهاجرين السريين، خسر ماكين جزءا من اصوات المحافظين. وبعد ان كاد ينسحب من السباق بسببب نقص التمويل والمستشارين، عاد بقوة بعد حصوله على دعم شخصيات كبيرة من بينهم جوزف ليبرمان المرشح الديموقراطي السابق لمنصب نائب الرئيس عام 2000.

من هي هيلاري كلينتون

هيلاري التي تلازمها صورة المرأة الباردة والفوقية والبارعة في عملها، تمكنت الاثنين من تكذيب هذه الصورة عندما اوشكت على البكاء واظهرت تأثرا كبيرا عندما لاح احتمال خسارتها السباق. وقالت quot;هذا البلد وفر لي كما كبيرا من الفرص (..) ولا اريد ان نتراجعquot; مضيفة بصوت غلب عليه التأثر quot;هذا امر شخصي جدا بالنسبة لي.. وليس مجرد مسألة سياسيةquot;. وشكك بعض المعلقين المحافظين في صدقية هذا التأثر مما يعكس الرفض العميق الذي يكنه اليمين الاميركي لزوجة الرئيس الاميركي السابق بيل كلينتون.

وتشدد هيلاري كلينتون quot;منذ 16 سنة، وانا هدف لهجماتهم العنيفة، ولا زلت هنا (...) رغمًا عنهمquot;. ويأخذ عليها اليمين محاولتها الفاشلة لوضع نظام صحي جديد في 1993-1994 بينما تتهمه هي بالتآمر على ولاية زوجها الرئاسية. كما يتهمها اليمين بأنها جزء اساسي من الفضائح التي هزت عهد زوجها من فضيحة quot;وايت ووترquot; العقارية الى quot;ترافيل غيتquot; المتعلقة بطرد موظفين يهتمون بالرحلات الرئاسية لصالح غيرهم.

غير ان السيدة كلينتون هي ايضًا المرأة التي تحظى باكبر قدر من الاعجاب في الولايات المتحدة، بحسب استطلاع للرأي نشره معهد غالوب اخيرا. وتلقى هيلاري (60 عامًا) دعمًا حماسيًا من زوجها بيل الذي قال الاثنين انه عاجز عن جعلها quot;اكثر شبابا واطول واكثر رجوليةquot; في اشارة الى انها اقل جاذبية من باراك اوباما. واتخذت حملتها الرئاسية طابع المسيرة الواثقة نحو البيت الابيض وقد رافقتها فيها ايضا والدتها دوروثي (88 عامًا) وابنتها تشيلسي (27 عامًا). وكانت كلينتون دخلت السياسة مع حركة الاحتجاج على حرب فيتنام.

وما ان غادرت هيلاري كلينتون البيت الابيض، بصفتها سيدة اولى في كانون الثاني/يناير 2001، حتى بدأ المراقبون يطلقون التكهنات حول ترشحها الى الرئاسة. وبدت حملتها الانتخابية لعضوية مجلس الشيوخ في 2000 و2006 في ولاية نيويورك مقدمة لحملتها الرئاسية، بينما اعطتها سبع سنوات من ولاية الرئيس الحالي جورج بوش الفرصة لايجاد خطابها السياسي الخاص. فغداة اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر، كانت النيويوركية النموذجية الحاضرة دائما الى جانب مواطنيها.

في 2002، صوتت هيلاري كلينتون العضو في لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ الى جانب قرار شن الحرب على العراق، وهو ما يأخذه عليها الجناح اليساري في الحزب الديموقراطي اليوم. بينما ترى هي ان موقفها هذا كان الموقف الوحيد المسؤول الذي يمكن اتخاذه في حينه بالنظر الى خطورة المسالة كما قدمتها في حينه ادارة بوش. الا ان كلينتون انتقلت الى الهجوم على ادارة بوش متهمة اياها بهدر الفائض في الموازنة وكل الارث الايجابي الذي تركته سنوات عهد بيل كلينتون. وباتت ابرز المتحدثين باسم المعارضة، لا سيما خلال اعصار كاترينا في صيف 2005 والانتقادات التي تعرضت لها الادارة في موضوع عمليات الاغاثة.
ولا شك انها باتت اكثر صلابة نتيجة الخبرة التي مرت بها، وتقول انها قادرة على ممارسة الرئاسة quot;منذ اليوم الاولquot;. وهي تردد باستمرار quot;البعض يقولون انهم سيحدثون تغييرا، وآخرون يعتبرون ان الامل بالتغيير كاف. اما انا، فاعلم اننا نحصل على التغيير عبر العمل الجاد لتحقيقه كل يومquot;.

جدول زمني للانتخابات الرئاسية الاميركية:

في ما يأتي الجدول الزمني للعملية الانتخابية الاميركية التي تستمر 12 شهرا حتى تنصيب الرئيس الاميركي الرابع والاربعين.

- 15 كانون الثاني/يناير: انتخابات تمهيدية جمهورية وديموقراطية في ميشيغن (شمال).

- 19 كانون الثاني/يناير: مجالس ناخبة جمهورية وديموقراطية (غرب) وانتخابات تمهيدية جمهورية في كارولاينا الجنوبية (جنوب شرق).

- 26 كانون الثاني/يناير: انتخابات تمهيدية ديموقراطية في كارولاينا الجنوبية (جنوب شرق).

- 29 كانون الثاني/يناير: انتخابات تمهيدية جمهورية وديموقراطية في فلوريدا (جنوب شرق).

- 05 شباط/فبراير: انتخابات تمهيدية ومجالس ناخبة ديموقراطية وجمهورية في 22 ولاية بينها نيويورك (شمال شرق) وكاليفورنيا (غرب) وعدد من الولايات الجنوبية في يعرف ب quot;الثلاثاء الكبيرquot;.

- 04 اذار/مارس: انتخابات تمهيدية في خمس ولايات بينها تكساس (جنوب) واوهايو (شمال).

- 03 حزيران/يونيو: اخر الانتخابات التمهيدية الديموقراطية في مونتانا (شمال غرب) وداكوتا الجنوبية (شمال) وآخر المجالس الناخبة الجمهورية في داكوتا الجنوبية.

- 25 الى 28 اب/اغسطس: المؤتمر العام للحزب الديموقراطي في دنفر (كولورادو، غرب) لتعيين المرشح الديموقراطي رسميا.

- 01 الى 04 ايلول/سبتمبر: مؤتمر الحزب الجمهوري العام في منيابوليس (مينيسوتا، شمال) لتعيين المرشح الجمهوري الرسمي.

- 04 تشرين الثاني/نوفمبر: الانتخابات الرئاسية.

- 15 كانون الاول/ديسمبر: اللجنة الانتخابية تعلن النتائج الرسمية.

- 20 كانون الثاني/يناير 2009: رئيس الولايات المتحدة الرابع والاربعون يتولى مهامه.