قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اثينا: تظاهر نحو 500 من أفراد الشرطة اليونانية الخميس في اثينا تحت شعار quot;لا للعنفquot; سواء من جانب افراد الشرطة الذين يرتكبون تجاوزات او من جانب المحتجين الذين يتخذون من قوات الامن هدفا لهم. واحتشد المتظاهرون وكان بعضهم يرتدي زي الشرطة، في ساحة سينتاغما الرئيسية امام منصة رفعت عليها لافتة كتب عليها quot;لا للعنفquot; وذلك تلبية لنداء اتحادين نقابيين للشرطة.

وياتي هذا التجمع في اعقاب موجة من اعمال العنف في المدن اليونانية بعد ان اقدم شرطي على قتل فتى يوناني في الخامسة عشرة في اثينا في منتصف كانون الاول/ديسمبر. واكدت المجموعة الارهابية اليونانية اليسارية المتطرفة quot;الكفاح الشعبيquot; الاربعاء مسؤوليتها عن اطلاق النار في الخامس من كانون الثاني/يناير على ثلاثة من افراد الشرطة في اثينا مما ادى الى اصابة احدهم بجروح خطرة، مؤكدة انها قامت بهذا العمل ردا على مقتل الفتى.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها بالانكليزية quot;هناك حياة انسانية وراء زي كل شرطيquot;، بينما دعا مسؤولوهم النقابيون الى شرطة quot;فعالة تحترم حقوق الانسان وتنبذ جانبا الرهانات السياسية والحزبيةquot;. ووقف مانوليس غليزوس وهو شخصية يسارية وبطل للمقاومة ضد النازية امام المنصة ليعرب عن تاييده للمتظاهرين من افراد الشرطة مع مطالبتهم بتطهير صفوفهم. وتحدث بعده نواب من جميع الاحزاب البرلمانية اليونانية.