قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طالب انصار الشاب الكندي عمر خضر المعتقل منذ سبع سنوات في غوانتانامو، الجمعة المحكمة العليا في اوتاوا بأن تأمر الحكومة بالسعي الى استرداده، في وقت اعلنت واشنطن ان محكمة استثنائية ستتولى محاكمته.

اوتاوا: قال محامي الدفاع ناتان وايتلينغ quot;انه ما زال معلقا في الفراغ منذ سبع سنواتquot;. وطلب من المحكمة العليا رفض الاستئناف الذي رفعته الحكومة ضد قرار قضائي لاستعادة عمر خضر. وقد اعتقل الجيش الاميركي عمر خضر في افغانستان في 2002 حين كان في الخامسة عشرة من عمره، ويتهمه بقتل احد جنوده بقنبلة يدوية القاها عليه، وهذا ما ينفيه خضر. واضاف المحامي ان من quot;واجب كندا حماية خضرquot;، مستندا الى القانون الدولي الذي يحظر التعذيب والاستعانة بالاطفال-الجنود.

ورفضت حكومة اوتاوا المحافظة، حتى الان طلبات في هذا الصدد قدمتها المعارضة والمدافعون عن حقوق الانسان، مؤكدة انها تريد ان يحاكم القضاء الاميركي عمر خضر، المتهم بجرائم بالغة الخطورة، وانها ليست ملزمة بالدفاع عن المواطنين الكنديين في الخارج. وعرض مندوبو الحكومة هذه الحجة مرة جديدة الجمعة على المحكمة العليا.

في هذا الوقت، اعلن وزير العدل الاميركي اريك هولدر في واشنطن، ان عمر خضر سيحاكم امام محكمة عسكرية استثنائية، على غرار اربعة معتقلين آخرين في غوانتانامو. واكد هولدر ان المكان الذي ستقام فيه هذه المحاكم لم يتحدد بعد. ولأن ادارة اوباما وعدت باقفال غوانتانامو في الاشهر المقبلة، يسود الاعتقاد بأن المحاكم ستجتمع في الولايات المتحدة. ولم يعرف متى ستصدر المحكمة العليا في كندا قرارها. ولن يؤثر تطور وضع عمر خضر غي الولايات المتحدة على قرار المحكمة الكندية من حيث المبدأ.