قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: نفى الجيش السوداني الخميس أن يكون شارك في معارك أمس ضد حركة تمرد في دارفور وقعت معها الحكومة للتو إتفاقا بهدف وقف الأعمال الحربية في الاقليم الذي يشهد حربا اهلية. وقال المتحدث باسم الجيش عثمان الاغبش quot;لم تحصل اي معركة بين الجيش وحركة العدل والمساواة. المعارك وقعت بين حركة العدل والمساواة وفصيل ميني ميناوي من جيش تحرير السودانquot;.

وجيش تحرير السودان هو المجموعة الوحيدة التي وقعت اتفاق سلام مع الخرطوم. وكانت حركة العدل والمساواة اكدت الاربعاء انها هدفا لهجمات شنها الجيش السوداني بمساعدة رجال مني ميناوي خصوصا. ووقعت هذه المعارك غداة توقيع اعلان بين الحكومة السودانية ومتمردي حركة العدل والمساواة في الدوحة، عاصمة قطر، يفتح الطريق امام اتفاق-اطار يهدف الى عقد مؤتمر سلام في دارفور. وكان مسؤول حكومي اعلن الاربعاء ان معارك تتواصل في دارفور رغم الاتفاق.

واعلن مطرف صديق مساعد وزير الخارجية السوداني ان quot;المعارك تتواصل لسبب بسيط. حركة العدل والمساواة تحتل مناطق ليست لها. وبعد طردها من المهاجرية (في بداية شباط/فبراير)، احتلت قطاعات ليست لها. وهناك حركات اخرى لا تسمح لها بذلك وكذلك الجيشquot;.

واوضح صديق لمجموعة صغيرة من الصحافيين في الخرطوم quot;ان حركة العدل والمساواة رفضت البحث (في الدوحة) في انهاء الاعمال الحربية. لقد وافقوا فقط على اجراءات بهدف بناء الثقةquot;.

وقد اسفرت الحرب الاهلية الدائرة في اقليم دارفور غرب السودان عن سقوط 300 الف قتيل و2,7 مليون نازح منذ 2003، بحسب الامم المتحدة. الا ان الخرطوم تتحدث عن مقتل عشرة الاف شخص فقط في المعارك.