قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيشاور: قتل زعيم قبلي مؤيد للحكومة ومناوىء لطالبان الاربعاء في كمين نصب له في شمال غرب باكستان حيث تواصل القوات المسلحة الباكستانية منذ شهرين حملة على متمردين اسلاميين، على ما افاد مسؤولون محليون.
وغولي شاه (60 عاما) كان احد ابرز قادة قبيلة كوكي خيل في اقليم خيبر احد الاقاليم القبلية السبعة الباكستانية الواقعة في الجبال المحاذية لافغانستان وتتمتع بشبه حكم ذاتي.
وقال مسؤول اداري في الاقليم quot;قتل مسلحون غولي شاه حين كان يغادر منزله بسيارتهquot;.
واضاف ان سائقه قتل ايضا واصيب اربعة من افراد اسرته في الهجوم.
واوضح مسؤولون آخرون ان المهاجمين المسلحين ببنادق كلاشنيكوف والذين كانوا على متن سيارة، هاجموه في سوق قريبة من منزله.
وكان غولي شاه ينتقد طالبان في اقليم خيبر وكان احد المحادثين القبليين للحكومة التي بدأت منذ نهاية نيسان/ابريل عمليات عسكرية ضد طالبان في شمال غرب البلاد.
وبحسب اقارب القتيل، فان غولي شاه تلقى تهديدات خطية من المتمردين ومن منظمات اخرى تدعوه الى وقف التعاون مع الحكومة. وكان غولي شاه احد مؤسسي مجموعة متمردة قبل تقاربه مع الحكومة ليصبح متهما بالخيانة من قبل رفاقه السابقين، على ما افاد مصدر في اجهزة المخابرات.
وسعى الجيش الباكستاني في السنوات الاخيرة الى تشجيع الانقسامات بين المجموعات المتمردة والقبلية في مناطق شمال غرب باكستان التي تعتبرها الولايات المتحدة معقلا لطالبان وحليفها تنظيم القاعدة.
ويأتي مقتل غولي شاه بعد ثمانية ايام من مقتل قاري زين الدين، احد ابرز خصوم القيادي في طالبان بيت الله محسود المتهم بتنظيم الكثير من الاعتداءات الانتحارية الدامية منذ عامين.
واعلن الجيش الباكستاني الذي شن منذ شهرين حملة عسكرية على طالبان في منطقة سوات المجاورة، منذ عدة اسابيع هجوما واسع النطاق على بيت الله محسود في المناطق القبلية.
وقتل قاري عز الدين في مدينة ديرا اسماعيل خان المجاورة لجنوب وزيرستان، وهو الاقليم القبلي الذي يتحدر منه محسود، حيث قتلت قنبلة زرعت عند طريق الاربعاء احد المارة واصابت آخر بجروح، بحسب الشرطة. وكانت القنبلة التي تم التحكم بها عن بعد تستهدف دورية للشرطة كانت تقترب من المكان، بحسب المسؤول الامني المحلي شفيق خان.
واكد الجيش الباكستاني في بيانه اليومي عن حصيلة العمليات ضد طالبان في شمال غرب البلاد، مقتل خمسة متمردين وجندي في الاربع والعشرين ساعة الماضية.
وهذه الارقام التي يتعذر التثبت منها من مصدر مستقل، لا يمكن الوثوق بها لان المعارك تدور في مناطق اغلقها الجيش. ويؤكد الجيش الباكستاني انه قتل اكثر من 1600 متمرد منذ بداية العمليات في المناطق الشمالية الغربية نهاية نيسان/ابريل.
ـــــــــــــــــــــــ