قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نبيل شرف الدين من القاهرة: فتحت السلطات المصرية معبر رفح أمام حركة السفر والوصول للأفراد لمدة ثلاثة أيام إعتبارا من يوم الاثنين، وأكدت أن العمل سيجري في المعبر استناداً إلى الأسس والمعايير المهنية وطبقا للآليات التي جرى التعامل بها من قبل حيث سيكون العبور فقط من خلال الحافلات المرسلة من قبل وزارة الداخلية في الحكومة المقالة بقطاع غزة، مشيرة إلى أنه لن يسمح للمواطنين الفلسطينيين بالتجمع أمام بوابة معبر رفح لاعتبارات أمنية.

ومضى المصدر المصري قائلاً إنه سيتم السماح لعبور حاملي الإقامات في مصر والدول الأخرى والطلبة الدارسين بمصر والدول الأخرى، على أن يحملوا المستندات المؤيدة لذلك، وكذلك المرضى والجرحى بشرط حملهم تحويلات طبية، بالإضافة إلى الحالات الإنسانية، وأضاف أنه سيسمح كذلك بعبور العالقين الفلسطينيين من الجانب المصري إلى قطاع غزة.

وأضاف المصدر المصري أنه تم توفير عدد إضافي من سيارات الإسعاف إلى جانب عيادات متنقلة ولجان طبية ميدانية لاستقبال المرضى وسيارات مجهزة لنقلهم إلى المستشفيات المصرية للعلاج. ومعبر رفح هو الوحيد الذي لا تسيطر عليه اسرائيل، مغلق بشكل شبه دائم منذ ان أسرت مجموعات فلسطينية مسلحة الجندي الاسرائيلي غلعاد شاليت في حزيران (يونيو) من العام 2006 على مشارف قطاع غزة.

وأوضحت مصادر فلسطينية تنسق مع السلطات المصرية أن عدد المسجلين لدخول الأراضي المصرية بلغ 8131 فلسطينياً، من بينهم 2685 إقامات ، و 945 تأشيرات ، و 574 طلاب في حين بلغ عدد أصحاب الجوازات الأجنبية 1290 ، وعدد المرضى 650 مريض, وأضافت المصادر أن الجانب المصري أرسلت أكثر من 1000 اسم جرى إدراجها في قوائم العابرين.