قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

انتقد صانع العاب منتخب فرنسا سابقا زين الدين زيدان ومدربه ايميه جاكيه صانع انجاز اللقب عام 1998، مدرب المنتخب الحالي ريمون دومينيك وحملاه مسؤولية الخسارة امام المكسيك صفر-2 امس الخميس ما وضع الديوك في موقع حرج للغاية حيث يواجهون خطر الخروج المبكر على غرار ما حصل معهم عام 2002.

وانتقد زيدان خيارات المدرب وتحديدا في ما يتعلق بعدم اشراكه صانع الالعاب يوان غوركوف طوال الدقائق التسعين وقال quot;اتخذ المدرب هذا القرار، لكني لست موافقا على خياراتهquot;.

واضاف quot;لم يلعب المنتخب الفرنسي بشكل جيد، كان يواجه منتخبا جيدا جدا قدم عرضا قويا، لقد تفوق المنتخب المكسيكي على الفرنسي خصوصا من الناحية البدنيةquot;.

واوضح quot;لقد خاب ظني من فرنسا، لان الفريق لم يتمكن حتى من التسديد مرة واحدة باتجاه المرمىquot;.

وختم quot;المنتخب الافضل هو الذي فاز، يجب ان نتقبل هذا الامرquot;.

اما جاكيه مدرب المنتخب السابق فقال quot;بالطبع يتحمل ريمون دومينيك المسؤولية، انه مشروعه، هو الذي وضعه موضع التنفيذ، ولم ينجح، وبالتالي فقد اخفقquot;.

واضاف quot;بصراحة، اعتقد بانه يتعين على بعض اللاعبين ان يسألوا انفسهم عن العروض التي قدموها في النهائياتquot;.

ونفى جاكيه ان تكون السياسة الخاطئة للاتحاد الفرنسي هي التي ادت الى هذه النتائج السيئة وقال في هذا الصدد quot;لا، على الاطلاق، الاتحاد ورئيسه وضعا كل امكانياتهم بتصرف المدرب لكي يحقق الاهداف التي وضعهاquot;.

وختم quot;انها نهاية حقبة، لقد صدر الحكم وكان قاسيا، لقد فاز المنتخب الافضل. المستطيل الاخضر قال كلمتهquot;.