قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

خسرت السعودية أول ثلاث ممكنة في افتتاح مبارياتها ضمن بطولة كأس أمم آسيا الجارية حالياً في قطر بهدفين لهدف أمام منتخب سوريا السريع جداً والمقاتل حتى الرمق الأخير، وهي المباراة الثانية التي يفوز فيها السوريون على السعودية من مجموع 25 لقاء جمعت بينهما طوال تاريخ مواجهات المنتخبين.

__________________________________________________________________________

الرياض: وضع المنتخب السعودي نفسه في مهب الريح، كما هو الحال لمدربه البرتغالي خوسيه بيسيرو الذي من المنتظر أن يتسلم ورقة إقالته التي طالت وهي في أدراج مكاتب الاتحاد السعودي منذ خسارة الأخضر فرصة التأهل لنهائيات كأس العالم الماضية في جنوب أفريقيا فضلا عن خسارته نهائي كأس الخليج الماضية في اليمن.

الخسارة السعودية فرضت على الأخضر أن لا يفرط بالنقاط الست المقبلة وثلاث منها تبدو مستحيلة إذا ما كان هذا هو مستوى منتخب المملكة، إذ أنه سيقابل اليابان الجريحة، في حين أن مباراة السعودية المقبلة أمام الأردن لن تكون سهلة على الإطلاق.

وبدأت المباراة بضغط متبادل من الفريقين، إلا أن المنتخب السوري بدأ بفرض إيقاعه السريع على المنتخب السعودي المتواضع أداءً وحضوراً فنياً وبدنياً، حتى أعلن نجم الهجوم السوري عبدالرزاق الحسين عن بداية quot;الدبكةquot; بهدف شاركه فيه مدافع السعودية عبدالله شهيل قبل نهاية الشوط الأول بسبع دقائق.

الهدف السوري لم يحرك أوصال الجثة السعودية الملقاة على ملعب الريان، بل إن الارتباك الفني والتكتيكي السعودي صار مغريا لمزيد من الرقص عليها، وسنحت للسوريين بعدها سلسلة من الفرص التي تناوبوا على إضاعتها فيما كان لاعبو الأخضر وكأنهم يلعبون مع بعضهم لأول مرة حتى انتهى الشوط الأول على هذه الحال.

وفي الشوط الثاني دفع مدرب السعودية بتيسير الجاسم بدلاً عن عبده عطيف البعيد جداً عن مستواه، ولكن السوريين كانوا عند مستوى الحدث حتى وتيسير الجاسم يعدل النتيجة للأخضر بهدف ساهمت فيه ضعف التغطية الدفاعية السورية وخطأ الحارس الأحمر، عند الدقيقة 60.

ولم يستكن السوريون وآمنوا بحظوظهم حتى تمكنوا من العودة مرة أخرى وأمسكوا بقصب السبق، بعد ثلاث دقائق فقط حينما سدد عبدالرزاق الحسين كرة تكفل المدافع السعودي أسامه هوساوي باختصار طريقها نحو المرمى الأخضر.

بعد الهدف السوري الثاني دفع مدرب السعودية بهداف الدوري السعودي نايف هزازي وزميله نواف العابد بدلاً عن ناصر الشمراني ومناف أبوشقير، إلا أن العلة السعودية ظلت كما هي دون فعالية تكتيكية أو منهجية ترسم خارطة طريق المرمى الأحمر، حيث كانت التغييرات مجرد أسماء بدلاً عن أخرى وفي نفس المراكز.

وضغط السعوديون مع الدقائق العشر الأخيرة إلا أن لاعبي المنتخب السوري أكثروا من السقوط واحداً تلو الآخر حتى أنتهى اللقاء دون أن تمضي دقيقتين متتالية دون توقف، ومثل هذا الوضع كان كفيلاً بقتل المباراة حتى انتهت بتفوق سوري مستحق وخسارة سعودية أولى قد تكلفه طموحه في العودة إلى لقبه المفضل بالنظر إلى أنه واليابان وإيران يحملون الرقم القياسي في عدد الكؤوس المسجلة باسمهم بواقع 3 بطولات لكل منهم.

Syria's Abdulrazak Al Husein, second right, scores ...

Syria's Abdulrazak Al Husein, second left, celebrates ...

Syria's player Abdulrazak Al Husein, right, celebrates ...

Syria's player Abdulrazak Al Husein, center, ...

Syria's players celebrate as Abdulrazak Al Husein, ...

Syria's players celebrate after Abdulrazak Al ...

Saudi Arabia's player Taiseer Al Jassam, number ...

Saudi Arabia's player Taiseer Al Jassam, second ...

Saudi Arabia players reacts after Syria's player ...

وفي مباراة ثانية ، تعادل منتخب الأردن مع نظيره اليابانيبهدف لمثلهضمن منافسات المجموعة الثانية من كأس اسيا 2011 الاحد في الدوحة. وسجل حسن عبد الفتاح هدف (45)، ومايا يوشيدا (90+2) هدف اليابان.

__________________________________________________________________________

Jordan's player Amer Deeb, left, fights for ball ...

Jordan's goal keeper Amer Shafi, left, dives ...

Jordans Bani Yaseen and Japans Kagawa ...

Jordans players argue with referee Abdul ...

Jordan's Hasan Abdel Fattah rejoices after scoring ...

Jordan's Hasan Abdel Fattah, second left, celebrates ...

Jordan's Hasan Abdel Fattah, third right, celebrates ...

Japan's Keisuke Honda, attempts a shot at goal ...

Japan draw 1-1 with Jordan in Asian Cup opener

إيلاف من الدوحة ، وكالات:انقذ مدافع منتخب اليابان مايا يوشيدا فريقه من الخسارة امام الاردن عندما ادرك له التعادل 1-1 في الوقت بدل الضائع من المباراة التي اقيمت الاحد على ملعب نادي قطر في الدوحة ضمن منافسات المجموعة الثانية من كأس اسيا 2011 لكرة القدم.

وسجل حسن عبد الفتاح هدف (45)، ومايا يوشيدا (90+2) هدف اليابان.

ويلتقي لاحقا في المجموعة ذاتها السعودية وسوريا.

وكان الاردن في طريقه الى تحقيق اولى مفاجآت البطولة وتدوين اول فوز عربي، لكن المنتخب الياباني كان له راي اخر ونجح في الحصول على نقطة واحدة.

وكان المنتخب القطري صاحب الضيافة خسر المباراة الافتتاحية امام اوزبكستان صفر-2، وحذا حذوه المنتخب الكويتي بسقوطه امام الصين بالنتيجة ذاتها.

وللمفارقة، فان الاردن الذي يشارك في البطولة القارية للمرة الثانية، لم يخسر حتى الان في خمس مباريات خاضها، ذلك لانه تعادل في اربع مباريات وفاز في واحدة، علما بان خروجه امام اليابان بالذات في ربع نهائي نسخة عام 2004 في الصين لا تعتبر خسارة رسمية في سجلات الاتحاد الاسيوي، لانه سقط بركلات الترجيح.

وتعتبر النتيجة منطقية ذلك لان المنتخب الياباني سيطر على مجريات اللعب تماما، لكنه افتقد الى الهداف الذي يجيد انهاء الهجمات، في حين ان المنتخب الاردني دافع ببسالة عن مرماه الذي تألق بين خشباته الحارس عامر شفيع واستحق عن جدارة حصوله على جائزة افضل لاعب في المباراة.

ويقينا لو تدخل شفيع اكثر من مرة لانقاذ مرماه من اهداف محققة لكان المنتخب الاردني مني بهزيمة قاسية.

طالت فترة جس النبض بين الفريقين وان كانت الدقائق الاولى شهدت تسديدة من ريوشي مايدا الى جانب القائم الايسر لمرمى شفيع (7). ثم طار الاخير لكرة سددها شينجي كاغاوا بطريقة لولبية (22).

وبدأ المنتخب الياباني يضغط من خلال سيطرته على وسط الملعب، وسدد ماكوتو هاسيبي كرة على الطاير من خارج المنطقة تصدى لها شفيع دون ان يلتقطها فتهيات امام يوشيدا الذي تابعها داخل الشباك لكن الحكم لم يحتسب الهدف بداعي التسلل (25).

فرصة اولى اردنية عندما تبادل عبدالله ديب الكرة مع حسن عبد الفتاح قبل ان يطلق الاخير كرة بيسراه سيطر عليها الحارس الياباني ايجي كاواشيما (33).

وكاد باسم فتحي يفتتح التسجيل للاردن عندما تطاول برأسه لكرة من ركل ركنية مرت الى جانب القائم (38).

وابدع شفيع في التصدي لانفراد كاغاوا به عندما ارتمى يمينا لانقاذ مرماه من هدف اكيد (40).

وقبل نهاية الشوط الاول بدقيقة واحدة سدد كيسوكي هوندا كرة طائشة من ركلة حرة مباشرة.

ونجح المنتخب الاردني في افتتاح التسجيل في الدقيقة الاخيرة عندما وصلت الكرة على مشارف المنطقة لحسن عبد الفتاح فقام بحركة فنية رائعة متخلصا من احد مدافعي اليابان قبل ان يطلق كرة قوية بيسراه اصطدمدت بقدم مدافع ياباني اخر خادعة الحارس.

وكاد المنتخب الاردني يضاعف غلته في مطلع الشوط الثاني عندما رفع عامر ذيب كرة عرضية داخل المنطقة تطاول لها عدي الصيفي برأسه مرت الى جانب القائم الايسر لمرمى الياباني (48).

ومرة اخرى تدخل شفيع لانقاذ مرماه من هدف مؤكد عندما ابعد بقبضتي يده كرة سددها بقوة هوندا من ركلة حرة جانبية (55).

وفي اخطر فرصة اردنية في الشوط الثاني راوغ شينجي اوكازاكي مدافع الاردن سليمان السلمان على الجهة اليسرى ومررها عرضية داخل المنطقة قابلها ماكوتو هاسيبي على الطاير الى جانب القائم الايسر لمرمى شفيع (63).

واهدر اوكازاكي فرصة لا تهدر عندما وصلته الكرة داخل المنطقة وهو وحيد امام المرمى لكنه سددها برأسه خارج الخشبات الثلاث (84).

وواصل المنتخب الياباني زحفه نحو المرمى الى ان تمكن من ادراك التعادل عندما طار مايا يوشيدا فوق مدافعي المنتخب الاردني وزرع الكرة برأسه داخل الشباك.

وكاد المنتخب الياباني يخرج فائزا لكن مهاجميه تميزوا بالرعونة والتسرع في الثواني الاخيرة وسط ارتباك الدفاع الاردني.

المباراة في سطور

النتيجة: اليابان- الاردن 1-1

الملعب: ملعب نادي قطر

الجمهور: 6255 متفرجا

الحكم: السنغفوري عبد الملك عبد البشير

الاهداف:

الاردن:حسن عبد الفتاح (45)

اليابان: مايا يوشيدا (90+2)

الانذارات:

الاردن: حاتم عقل (42) وحسن عبد الفتاح (53)

تشكيلة اليابان: ايجي كاواشيما- ياسويوكي كونو ويوتو ناغاتومو واتسوتو اوشيدا - ياسوهيتو ايندو ودايسوكي ماتسوي (اوكازاكي، 58) وكيسوكي هوندا (فوجيموتو، 89) وماكوتو هاسيبي ومايا يوشيدا - ريوشي مايدا (تاداناري لي، 46) وشينجي كاغاوا.

تشكيلة الاردن: عامر شريف- سليمان السلمان وبشار بني ياسين وشادي او هشهش وباسم فتحي - حاتم عقل (محمد الدميري، 78) وحسن عبد الفتاح وبهاء عبد الرحمن وعامر ذيب- وعبدالله ذيب (احمد عبد الحليم، 71) وعدي الصيفي.