قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أماطت اليوم تقارير صحافية بريطانية النقاب عن أن كبار لاعبي الدوري الإنكليزي الممتاز quot;البريميرليغquot; يتحايلون على القانون لتجنب دفع ملايين الجنيهات الإسترلينية في صورة ضرائب، وأنهم يحققون ذلك الهدف من خلال طرق قانونية تماماً.

وقالت صحيفة الدايلي ميل البريطانية في هذا الشأن إن مجموعة من أبرز لاعبي البريميرليغ من أمثال واين روني وغاريث باري يستخدمون نظم تجنب دفع الضرائب المركبة التي تسمح لهم بدفع نسبة صغيرة قدرها 2 % على ما يكتسبوه من أموال.

وأوضحت الصحيفة أن نجم المان يونايتد، واين روني، قد تمكن بموجب تلك الطريقة أن يدَّخر ما يقرب من 600 ألف جنيه إسترليني على مدار العامين الماضيين، باستخدام الثغرة الضريبية. كما ادخر لاعب المان سيتي، غاريث بريدج، 135 ألف إسترليني، وهو ما يزيد عما إن كان قد قام بدفع ضريبة الدخل التي تبلغ نسبتها 40 %.

وتطالب الآن مصلحة الضرائب الأندية بأن تدفع مبلغاً قدره 100 مليون جنيه إسترليني، نيابةً عن لاعبيهم، في الوقت الذي تبحث فيه الهيئة الملكية للإيرادات والجمارك كيفية إيجاد إستراتيجية يمكنها الاستعانة بها للتصدي للحيلة التي يلجأ إليها اللاعبون.

وقد كشفت صحيفة التايمز اللندنية عن أسماء 55 لاعباً، تُفرَض عليهم ضرائب بنسبة قدرها 22 % فقط، لأنهم يحصلون على نسبة كبيرة من أرباحهم الإجمالية.

ومن بين هؤلاء اللاعبين: مدافع تشيلسي ومنتخب إنكلترا، أشلي كول، ومدافع المان يونايتد، ريو فيرديناند، ومايكل أوين، وثيو والكوت، ودافيد جيمس.

ومن الجدير بالذكر أن اللاعبين يرتبطون مع أنديتهم من خلال عقدين، يحصلون من أحدهما على راتب باعتبارهم لاعبين، ومن الآخر على الحقوق الخاصة بالصور، وهي الأرباح التي تعود عليهم من مبيعات القمصان وغيرها من الأشياء التي يتم الترويج لها.