قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تراجعت أسهم السلوفيني، ستريشكو كاتانيتش، في البقاء مع الابيض الاماراتي، عقب انتهاء عقده في يونيو المقبل بعد الثلاثية التاريخية، التي تعرض لها المنتخب أمام ايران، في ختام مبارياته بالمجموعة الرابعة ،لبطولة أمم اسيا.

وكانت وسائل اعلامية في الامارات، المحت الى رغبة اتحاد الكرة، في تمديد عقد كاتانيتش، حتي عام 2014، بعد النجاحات التي حققها مع الابيض خلال فترة توليه المسؤولية.

وعين كاتانيتش، على رأس القيادة الفنية للأبيض في يونيو عام 2009 ،وقاد الفريق الاماراتي لبلوغ الدور نصف النهائي لخليجي 20.

ويشهد اتحاد الكرة الاماراتي حالة من الاختلافات القوية في وجهات النظر حول مستقبل المدرب السلو فيني، اذ يتزعم رئيس الاتحاد محمد خلفان الرميثي، الحملة المناصرة لبقاء كاتنايتش، استنادا الى النجاحات التي حققها مع الفريق خلال الفترة القصيرة التي تولي فيها المهمة، وضرورة الحفاظ على الاستقرار الفني للمنتخب الوطني حتي يتمكن من تحقيق النتائج المطلوبة مستقبلا بالوصول لنهائيات كأس العالم عام 2014.

فيما تبدو الصورة مختلفة عند عددا أخر من أعضاء اتحاد الكرة، الذين يطالبون بضرورة البحث عن مدرب عالمي لقيادة الابيض بعدما فشل كاتانيش في الوصول بالمنتخب للدور الثاني لبطولة أمم اسيا، فضلا عن الاخطاء الفنية العدة التي وقع فيها المدرب خلال قيادته لمباريات المنتخب في البطولة.

وينتظر أن تعقد اللجنة الفنية في اتحاد الكرة الاماراتي، اجتماعا نهاية الاسبوع المقبل لمناقشة التقارير الفنية المتعلقة بمشاركة المنتخب الوطني في بطولة أمم أسيا، واستعراض الاسباب التي حالت دون الوصول للأدوار التالية للبطولة.

وستوجه اللجنة الفنية الدعوة للمدرب كاتنايتش، لحضور جانبا من الاجتماع لمناقشته في الاخطاء وقع فيها خلال مباريات البطولة وتحديدا امام ايران.

ومن جانبه، اعترف عضو مجلس ادارة اتحاد الكرة راشد الزعابي، بوقوع المنتخب الوطني في أخطاء عدة خلال مباراته الاخيرة ضد ايران.وقال quot; علينا أن نعترف بان المنتخب الاماراتي قدم أقل مبارياته ضد ايران، قياسا بظهوره السابق ضد كوريا الشمالية، والعراق، وكنا نمني انفسنا أن يحافظ المنتخب على نفس ظهوره، ويحقق الفوز حتي وان لم نتأهل للدور الثاني للبطولة، لحفظ ماء الوجه في المشاركة الاسيويةquot;

وأضاف quot; الابيض خسر لأنه وقع في اخطاء عدة يتحملها المدرب واللاعبين، فقد كان تعاملهم مع المباراة ضعيف للغاية، ولا يرتقي لمواجهة بمثل هذه الاهميةquot;

وذكر quot; الاخطاء لا تعني ان نهاجم المدرب او اللاعبين، فنحن لم نعتاد أن نهاجم أي فرد من أعضاء المنتخب الوطني في وسائل الاعلام ، ونتحفظ على ما شاهدناه في أرض الملعب لعرضه داخل الغرف المغلقة، ومساءلة بقاء المدرب مع عدمه هي مساءلة ستخضع للمناقشات المستفيضة بين اعضاء اللجنة الفنية واتحاد الكرة ،للتوصل الى القرار الذي يخدم المنتخب الوطني في المرحلة المقبلةquot;

وبين quot; اتحاد الكرة استقر على أن يكون ملف كاتنايتش، بكل أموره مع رئيس اتحاد الكرة محمد خفان الرميثي ،ونحن سنؤيد أي قرار يتوصل اليه، ولا يعني أن هناك بعض الاعضاء يرفضون بقاء كاتنايتش أن هناك اختلافات بل على العكس أي قرارات تتخذ فيما يتعلق بالمنتخبات الوطنية يتم اعتمادها بأجماع أراء الاعضاءquot;، لافتا quot; علينا ان نتفهم ان قرار بقاء كاتنايتش من عدمه لن يتخذ بين يوما وليلة، المدرب مازال متبقيا في عقده 4 أشهر، وجميع الامور المستقبلية سيتم مناقشاتها بهدوء تام بعيدا عن أي انفعالات أوردت فعل غاضبة للخروج من بطولة أمم اسيا quot;.