قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&أكدت صحيفة " سبورت " الإسبانية في تقرير لها أن نادي تشيلسي سيكون بطلا للدوري الإنكليزي في نهاية الموسم الحالي 2014-2015 للمرة الأولى منذ آخر تتويج له باللقب في عام 2010 مع المدرب الإيطالي كارلو انشيلوتي.

&و استندت الصحيفة في تأكيدات إلى حالة تكررت مع البلوز ثلاث مرات منذ موسم 2004-2005 ، وهو تاريخ عودته الى الساحة الإنكليزية و تتويجه بالدوري الممتاز للمرة الأولى في تاريخه و تتمثل هذه الحالة في احتلال البلوز لصدارة الترتيب العام قبيل انطلاق ما يعرف في الملاعب الإنكليزية بـ " البوكسينغ داي " حيث تخلد جميع الدوريات الأوروبية للراحة في شهر يناير بالتزامن مع الاحتفالات برأس السنة الميلادية بينما تنشط البطولة الإنكليزية ، حيث تخوض أندية الدوري هناك روزنامة مكثفة ، إذ تلعب أربع مباريات في ظرف أسبوعين فقط.
&
و قد تكررت هذه الحالة في ثلاث مواسم كان فيها البلوز أبطال لل" البيريمير ليغ " ، حيث نجح الفريق مرتين مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو ، ومرة مع انشيلوتي في الحفاظ على فارق النقاط الذي حققه قبل إنطلاق العام الجديد &، بينما فشلوا في استعادة الصدارة في بقية المواسم بعدما اهدروها قبيل شهر يناير ، و الغريب انه حتى رصيد النقاط لم يختلف كثيراً في مواسم التتويج الثلاثة و كان دائماً يتراوح بين 41 نقطة و 46 نقطة أي فارق مبارتين فقط.
&
و تؤكد " سبورت " أن تشيلسي انهى عام 2004 في أول موسم له مع البرتغالي مورينيو متصدراً للترتيب العام برصيد 43 نقطة ومتقدماً على ملاحقيه المباشرين أرسنال حامل اللقب بخمس نقاط و إيفرتون بست نقاط &ليتوج البلوز بطلاً للدوري في نهاية الموسم بعدما جمع 95 نقطة مقابل 83 نقطة فقط للمدفعجية الوصيف و 77 نقطة لمانشستر يونايتد صاحب المركز الثالث.
&
و في الموسم الموالي تكرر السيناريو ومع نفس المدرب &حيث انهى النادي اللندني عام 2005 في الريادة برصيد 46 نقطة و بفارق تسعة نقاط عن ملاحقه المباشر الأكثر تتويجاً مانشستر يونايتد الذي جمع37 نقطة فقط وبعدهما بطل أبطال أوروبا ليفربول بـ 31 نقطة فقط &، و نجح تشيلسي في الاحتفاظ بتاجه في نهاية الموسم بعدما وصل إلى النقطة 91 في رصيده بفارق ثمانية نقاط كاملة عن الوصيف مانشستر يونايتد و تسعة نقاط عن ليفربول.
&
واضاع البلوز لقب الدوري في الأعوام 2007 و 208 و 2009 لصالح مانشستر يونايتد ، إلا أنهم استعادوا عرشهم في موسم 2009-2010 تحت قيادة الإيطالي انشيلوتي و تكرر معه نفس المشهد حيث انهى زملاء النجم الألماني مايكل بالاك - حينها - في عام 2009 متقدمين في الترتيب بـ 41 نقطة على حساب حامل اللقب اليونايتد صاحب الـ 37 نقطة و الأرسنال بـ 35 نقطة ، حيث نجح الفريق في الحفاظ على تقدمه حتى نهاية الموسم و الظفر باللقب بعدما جمع 85 نقطة و بفارق نقطة واحدة فقط عن وصيفه حامل القب مانشستر يونايتد و بفارق 11 نقطة عن ارسنال صاحب المركز الثالث .
&
وأنهى تشيلسي تحت أمرة مورينيو عام 2014 رائداً لترتيب الدوري الإنكليزي بعد 17 جولة برصيد 42 متقدما بفارق ثلاث نقاط فقط عن مطارده المباشر حامل اللقب مانشستر سيتي و بفارق عشر نقاط كاملة عن الثالث مانشستر يونايتد.
&
و يخوض تشيلسي خلال " البوكينغ داي " أربع مواجهات ضد ويستهام و ساوثهامتون و توتنهام و نيوكاسل و بعدها يواجه سوانزي سيتي قبل أن يلاقي ملاحقه المباشر السيتيزن في الـ 31 من شهر يناير القادم .
&