قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قالت صحيفة "ليكيب" الفرنسية أن الأمور التي حصلت مع النجم الكولومبي راداميل فالكاو مهاجم موناكو الفرنسي في الساعات والأيام الاخيرة، جعل رحيله عن نادي الإمارة الفرنسية لا مفر منه.

وأشارت الصحيفة إلى أن بداية تعزيز التكهنات حول رحيل الهداف الكولومبي عن فريق الامارة كانت بعد استبعاده عن تشكيلة فريقه موناكو لمواجهة ليل ضمن المرحلة الرابعة من الدوري الفرنسي.

وتمت تسمية فالكاو في تشكيلة من 19 لاعبا لكنه غاب عن عملية الاحماء ولم يكن اسمه واردا بعد ذلك حتى بين الاحتياطيين، لكنه شوهد في مدرجات ملعب لويس الثاني رفقة نائب رئيس نادي موناكو فاديم فاسيلييف، اضافة الى وكيل أعماله خورخي منديس.&

وأشارت الصحيفة إلى أن فرضية رحيل اللاعب عن موناكو أصبحت كبيرة جدا مع قيام اللاعب بنشر تغريدة عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أثارت الكثير من الجدل لدى وسائل الاعلام العالمية. &&

وكتب فالكاو في تغريدته "الحلم تحقق ... هلا مدريد"، قبل أن يسارع في حذفها بعد دقيقة واحدة من نشرها.

النجم الكولومبي نفى التغريدة التي نشرت على حسابه و التي استمرت لدقيقة قبل أن يتم حذفها، وأكد بأن الصورة مجرد صورة مركبة ومفبركة، وقال غبر نفس الحساب: "أود نفي الشائعات عن تغريدة لم أقم بنشرها , إنها مجرد صورة مركبة"، وبالرغم من نفيه إلا أن العديد من وسائل الاعلام وتحديدا الإسبانية منها أكدت أنها رأت التغريدة.

وأكدت الصحيفة الفرنسية أن ريال مدريد هو الأقرب للظفر بخدمات فالكاو قبل اغلاق سوق الانتقالات الصيفي بساعات، مشيرة إلى أن بيع النادي الملكي للاعبه تشابي الونسو سمح للنادي بتقديم الأجر المقنع للاعب الكولومبي بتحقيق حلمه معهم.

واعتبرت الصحيفة أن رحيل فالكاو سيمثل نكسة خطيرة للمشروع الطموح الذي شكله رئيس النادي ديمتري ريبولوفليف لدى وصوله إلى نادي الإمارة في ديسمبر 2011.

من جهتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية قالت أن محاولات مانشستر سيتي للتوقيع مع المهاجم الكولومبي باتت في حالة يرثى لها بعدما أكد اللاعب انتقاله الى ريال مدريد لكن سرعان ما نفى تاكيداته.

وكانت تقارير ذكرت أن نادي موناكو أبدى استعداده لبيع اللاعب لموسم واحد على سبيل الاعارة مقابل 20 مليون يورو، علما أن فالكاو ارتبط بالانتقال الى مجموعة من الاندية الأخرى مثل يوفنتوس الايطالي، ارسنال وليفربول الانكليزيين، لكن يتعين عليهم التحرك قبل اقفال باب الانتقالات الصيفية الاثنين المقبل.