قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ذكرت وسائل الإعلام الإيطالية أن الشرطة الإيطالية داهمت مقر رابطة الدوري الإيطالي لكرة القدم، وكذلك مقر كل من شركتي "إنفرونت" للاستشارات و"آر تي آي" للاتصالات، في اطار التحقيق في مخالفات مزعومة في عملية بيع حقوق البث التلفزيوني لمباريات الدوري الإيطالي من موسم 2015-2016 إلى موسم 2017-2018.

وبحسب موقع " insideworldfootball" الإيطالي فإن الشرطة المحلية داهمت مكاتب مقر رابطة الدوري الإيطالي لكرة القدم، والعديد من الأندية كجزء من التحقيق في مخالفات مزعومة في توزيع حقوق البث التلفزيوني.

وجاءت حملة المداهمة والتفتيش يوم الجمعة بأمر من ممثلي الإدعاء في مدينة ميلانو الإيطالية.

وأشار الموقع إلى حملة التحقيق تدرس ما إذا كان ماركو برونيلي الرئيس التنفيذي لرابطة أندية الدوري الإيطالي "السيريا A"، قد تواطأ مع شركة "ميديا سيت" للبث التلفزيوني، والمملوكة لرئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو بيرلسكوني مالك ورئيس نادي ميلان الإيطالي، لضمان حصولها على حقوق بث دوري الدرجة الاولى الايطالي لكرة القدم خلال موسمي 2015-2016 و2017-2018.

وكانت المفاوضات قد انتهت في حزيران/يونيو 2014، بعد صراع هائل بين شبكتي "سكاي تي في" و"آر تي آي" التابعة لشركة "ميديا سيت" للبث التلفزيوني.

وتردد أن "سكاي تي في" قدمت أعلى عرض لشراء مباريات الدوري الإيطالي، ولكن على ما يبدو أن "إنفرونت" كانت تفضل "آر تي آي" مما دفعها لمنح هذه الشبكة حقوق بث مباريات الفرق الثمانية الأولى.

وأصدرت شركة "ميديا سيت" للبث التلفزيوني بيانا قالت فيه ان موظفيها "عملوا في إطار القواعد".

كما أشار الموقع إلى أن هناك شكوك بأن ناديي باري وجنوى تلقيا مساعدات غير قانونية، في حين أن هناك دور لرئيس لاتسيو كلاوديو لوتيتو، في صفقة مشبوهة.

وفقا لتقرير في صحيفة كورييري ديلا سيرا، يجري التحقيق أيضا مع مالك جنوى إنريكو بريزيوسي ورئيس باري جيانلوكا لقبول أموال غير مشروعة من أجل الوفاء بالالتزامات المالية المطلوبة من الاندية المحترفة.