قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اقترح رئيس لجنة دوري المحترفين الإماراتي، محمد ثاني الرميثي تقليص فرق الدوري المحلي مستقبلاً الى 12 نادياً بدلاً من الوضعية التي عليها حالياً بـ14 نادياً.

وعزا الرميثي مطلبه هذا إلى عدة أسباب في مقدمتها توفير 20 مليون درهم سنوياً تتكبدها المسابقة في ظل إقامة البطولة بـ14 نادياً، فضلاَ عن ضعف المردود الفني الذى تشهده البطولة، في ظل صعود أندية من دوري الهواة لا تقدم المردود الفني الذى يساعد على الإرتقاء بالبطولة.
&
وقال في تصريحات له عقب اجتماع المكتب التنفيذي للجنة دوري المحترفين مساء السبت: "أعضاء المكتب التنفيذي للجنة اتفقوا على أن الوضعية الأفضل التي يجب أن يكون عليها دوري الخليج العربي في السنوات المقبلة، هي 12 نادياً فقط، وقد عرضنا موقفنا والقرار ليس قرارانا لكنه قرار المسؤولين عن شؤون اللعبة".
&
وبين: "لقد واجهنا صعوبات كبيرة في كل موسم من أجل وضع روزنامة الدوري في ظل كل هذا العدد من الاندية وارتباطات المنتخب الوطني في كأس العالم وأربع فرق في بطولة أندية دوري أبطال آسيا".

لا نية للترشح
&
وأكد محمد ثاني الرميثي أنه لا ينوي الترشح مجدداً لخوض الانتخابات المقبلة على منصبي نائب رئيس اتحاد الكرة الإماراتي ورئاسة لجنة دوري المحترفين.
&
وقال : "لا أنوي الترشح مرة أخرى لمنصبي هذا بعد انتهاء الدورة الحالية في مايو المقبل، وسأكتفي بما قدمته من عمل وسأترك الحكم لأعضاء الجمعية العمومية والاعلام والجماهير لتقيم عملي وعمل باق أعضاء لجنة دوري المحترفين، ولا أود أن أتحدث عما قدمته لكن في العموم كل انسان له ماله وعليه ما عليه".
&
حكام أجانب
&
وشدد محمد ثاني الرميثي على أنه يؤيد وبشدة استقدام حكام أجانب لإدارة عدداً من مباريات دوري المحترفين على العكس من رفض لجنة الحكام وبعض قيادات اتحاد الكرة هذا الامر.
&
وقال : وجود حكام أجانب سيساعد بلا شك على الارتقاء بمستوي الحكام المواطنين، لا مانع على الإطلاق من الاقدام على تلك الخطوة طالما أنها ستنصب في مصلحة الصافرة وأيضا في مصلحة اللعبة بشكل عام".
&
ولفت : جربنا فكرة الاستعانة بخمس حكام في كل مباراة وأنا أرى أن نوجه مصاريف كل هذا العدد الى ثلاث حكام فقط، لنرتقي بمستواهم وبوضعهم المالي أيضا".
&
التشفير
&
وكشف رئيس لجنة دوري المحترفين النقاب عن أن قرار تشفير مباريات دوري المحترفين هذا الموسم لم يكن قرار لجنة دوري المحترفين، وانما قرار الشركة الراعية للمسابقة.
&
وقال : نحن نتسلم سنوياً 85 مليون درهم من الشركة الراعية لدوري الخليج العربي وهي صاحبت الشأن في مساءلة تشفير المسابقة أو اذاعتها على الهواء مباشرة، وهي من فضلت الخيار الأول، وكل ما يهمنا هو المقابل الذى نحصل عليه والذى يُوزع بالكامل على الاندية.
&
واعترف بالقول: ليس لدينا المنتج الذى نستطيع أن نسوقه بالشكل المطلوب ، المستوي الفني ضعيف ولدينا دراسات تؤكد أن مستوى اللعب الفعلي في كل مباراة لا يزيد عن 60 دقيقة من الزمن الفعلي للعب، وهذا يعكس ضعف مردود المنتج الخاص بالدوري، لذلك اقترحنا تقليص عدد فرق الدوري الى 12 نادياً لزيادة المردود الفني.
&
خطأ البداية
&
اعترف محمد ثاني الرميثي أن قرارا انطلاقة بطولة الدوري هذا الموسم يوم 15 أغسطس كان خاطئاً وما كان يجب أن نتخذ مثل هذا القرار لأنه بكل تأكيد ترك انطباعات سلبية على الأداء كون الفرق قد لعبت في درجات حرارة عالية اثرت بلا شك على العطاء الفني في المباريات التي أقيمت في بداية الموسم.
&
3 ملاعب مرشحة للنهائي
&
وأشار "الرميثي" الى أن هناك ثلاث ملاعب مرشحة لإقامة المباراة النهائية لكأس المحترفين والمقررة أن يجمع الاهلي مع الوحدة، والذى لم يتحدد موعده إلى الآن .
&
وأشار " استقرينا على أن تقام المباراة النهائية على أحد ملاعب هزاع بن زايد أو محمد بن زايد أو إستاد آل مكتوم في نادي النصر، وسيكون هناك اتصالات ومشاورات مع الناديين طرفي المباراة النهائية لتحديد مكان وموعد المباراة النهائية".