قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

انتابت حالة من الذعر كل من كان بداخل إستاد أسوان ليلة أمس خلال المباراة الودية التي كانت تجمع بين منتخبي مصر وليبيا، حيث توقف اللقاء بشكل مفاجئ في الدقيقة الـ 26، مع إسراع لاعبي المنتخبين وأفراد الجهازين الفنيين وطاقم الحكام إلى غرف خلع الملابس، نتيجة استنشاقهم رائحة غاز أصابتهم بحالة من ضيق التنفس وسيلان الدموع من العين، وهو ما حدث في غضون دقائق دون أن يكون هناك أي تفسير واضح لملابسات الواقعة خاصة للمشاهدين عبر شاشات التلفزيون.&
&
وهي الواقعة التي أوضح أسبابها محافظ أسوان، اللواء مجدي حجازي، بقوله في تصريحات تلفزيونية "الموضوع بسيط، فقط مجموعة من الجماهير تجمهروا أمام بوابة 3 وأرادوا الدخول ولكن الأمن رفض وأخبرهم أن الملعب ممتلئ. ومع إصرارهم على الدخول بصورة همجية، اضطر أحد أفراد الأمن إلى إطلاق قنبلة غاز جاءت مع اتجاه الرياح، وهو ما جعلها تأتي ناحية الملعب وتؤثر على اللاعبين والجمهور".
&
هذا ولم يستطع بعض اللاعبين استكمال المباراة بسبب الغازات التي أطلقتها الشرطة خارج الملعب لتفرقة الجماهير الراغبة في دخول المباراة، ليقرر الحكم جهاد جريشة إيقاف المباراة، وتوقف اللعب بالفعل نحو 15 دقيقة قبل أن يتم استكمالها.
&
شاهد الفيديو :&