قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي:&يسعى المنتخب الإماراتي لكرة القدم، إلى تجاوز عقبة تايلاند، مساء الخميس في الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة الى مونديال روسيا، 2018، لتدارك أوضاعه بعد الخسارة التي تعرض لها على ملعبه وبين جمهوره، عندما سقط أمام استراليا في الجولة الماضية، بهدف دون رد.

&وسيكون المدرب الوطني مهدي علي، ولاعبيه مطالبين بضرورة تحقيق الفوز ولا شيئاً سواه، للعودة إلى سكة الانتصارات، والمنافسة بقوة على حجز إحدى بطاقتي التأهل مباشرة إلى المونديال.
&
وتُكمل 5 أسباب تجعل الفريق الإماراتي متحفزاَ للفوز، على الفريق الذى سبق وخسر الجولتين الماضيتين، وحصد النقاط حيث تُكمن تلك الأسباب في النقاط التالية.
&
1 -الشيخ محمد بن راشد:
&
قدم الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، دعماً معنوياً كبير للمنتخب الإماراتي بقراره تخصيص طائرة، لنقل بعثة الأبيض إلى السعودية تأهبا للقاء الأخضر السعودي يوم 10 من هذا الشهر، وهى المبادرة التي يُقصد من وراءها التأكيد على مساندة القيادة السياسية في الإمارات للفريق الوطني في مسيرته نحو تحقيق الحلم الكبير الذى طال انتظاره منذ عام 1990، للتواجد في المونديال، وقد انعكست تلك المبادرة على الروح المعنوية للجهاز الفني واللاعبين، قبل مواجهة الغد، حيث وعدوا بعدم التفريط في أي نقطة على ملعبهم، ابتداء من مواجهة تايلاند.
&
2 – تعويض نقاط استراليا
&
يدرك الجهاز الفني أن ضياع أي نقاط جديدة خصوصاً في مرحلة الذهاب من دوري المجموعات، سيقلص كثيراً من حظوظه الأبيض في التأهل، خاصة أن كل الترشيحات تتجه نحو استراليا لنيل صدارة المجموعة الثانية، وسيبقى الصراع على البطاقة الأخرى محصوراً بين الأبيض واليابان والسعودية، لمرافقة الكانغارو الى الموندال.
&
3 – دفعة معنوية
&
يمثل الفوز على تايلاند بالنسبة للأبيض إلى جانب النقاط الثلاث، دفعة معنوية كبيرة قبل أن يخرج إلى السعودية لملاقاة منتخبها، وهي المواجهة التي يسعى فيها الفريق الإماراتي الى التخلص من عُقدة الأخضر التي باتت تمثل هاجساً كبيراً بالنسبة للمدرب مهدي علي، الذى لم يُفلح عبر ثلاث مواجهات التقى فيهم مع السعودية من تحقيق أي انتصار، حيث خسر منه في الدور نصف النهائي من خليجي 22، بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ثم عاد وخسر مجدداً في الرياض، خلال المرحلة الأولى من تصفيات المونديال، 2/1، وتعادلاً في الإياب بأبو ظبي 1 /1.
&
4 – طموح البدلاء
&
تمثل مباراة تايلاند فرصة مثالية أمام مجموعة من اللاعبين الإماراتين الذيم لم يحصلوا على فرصتهم في الفترة السابقة من مشوار التصفيات، لتقديم أنفسهم في تلك المباراة، خاصة بعد أن ضربت الإصابة أكثر من لاعب مُهم في مقدمتهم الحارس المتألق خالد عيسى، والمدافع محمد أحمد، الذى تعرض لإصابة قوية في الركبة "قطع في الرباط الصليبي"، ستبعده عن الملاعب لمدة ستة أشهر على أقل تقدير.
&
ويتطلع الحارس المُخضرم، ماجد ناصر، إلى استعادة وضعيته للدفاع عن عرين الأبيض ، إضافة إلى الظهير الأيمن عبد العزيز هيكل، والذى لعب على فترات متقطعة خلال مشوار المنتخب السابق.
&
5- الدعم الجماهيري والإعلامي
&
يحظى الفريق الإماراتي بدعم غير طبيعي من الجماهير والإعلام المحلى لم يسبق أن حظى به الأبيض منذ سنوات طويلة، إذ يبدو الأثنين على قناعة من ان حلم المونديال قد اقترب مع هذا الجيل من اللاعبين، الذى حقق نجاحات عدة للكرة الإماراتية، أبرزها التتويج بلقب خليجي 21 في البحرين، للمرة الأولى مع مدرب وطني، والحصول على الميدالية البرونزية في بطولة أمم آسيا والتي استضافتها استراليا مطلع العام الماضي.