قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كشفت وسائل إعلام إبطالية عن أن أعضاء مجلس إدارة نادي إنتر ميلان الإيطالي قاطعوا اجتماعات اختيار المدرب الجديد للفريق مع مجموعة سونينغ الصينية.

وتفضل مجموعة صنينغ الصينية للالكترونيات التي اشترتمطلع حزيران/يونيو الماضي حوالي 70 بالمئة من أسهم نادي انتر ميلان، الاستماع لكيا جورابشيان الوكيل المعروف في كرة القدم.

وأقال نادي انتر ميلان مدربه الهولندي فرانك دي بوير الثلاثاء الماضي بعد أقل من 3 أشهر على تعاقده معه، بسبب سوء النتائج وآخرها الخسارة أمام سمبدوريا صفر-1 في الدوري الإيطالي.

وجاء إعلان النيرادزوري تخليه عن خدمات فرانك دي بوير بعد أربعة أيام فقط من إعلان الرئيس إيريك ثوهير والمدير التنفيذي مايكل بولينجبروك، دعمهما علنا للمدرب الهولندي

وبحسب ما ذكرته صحيفة "كورييري ديلو سبورت" الإيطالية فإن هناك انقساما داخل أروقة الإنتر بخصوص هوية المدرب الجديد، فإدارة النادي وعلى رأسها المدير العام جيوفاني غارديني والمدير الرياضي بييرو أوزيليو يُريدان مُدربا إيطاليا ووقع اختيارهما على ستيفانو بيولي مدرب لاتسيو السابق.

أما مجموعة صنينغ الصينية للالكترونيات فتفضل الاعتماد على مدرب أجنبي، حيث ادعت تقارير إعلامية أن مارسيلينو غارسيا مدرب فياريال السابق هو الأقرب لهذا المنصب، وهو ما دفع غارديني وأوزيليو بالإضافة لخافيير زانيتي نائب الرئيس لمقاطعة اجتماعات سونينغ مع مارسيلينو وبيولي.

واجتمع ستيفن تشانغ ابن مالك مجموعة صنينغ واثنان من ممثلي المجموعة بالمدرب بيولي أولًا مساء الجمعة قبل أن يجتمعوا بعدها بالمدرب مارسيلينو، علما أن كلمة الوكيل جورابشيان مسموعة لدى مالكي المجموعة وهو يعمل لديهم كمستشار بصفة غير رسمية.

وأشارت التقارير الى أن مارسيلينو طلب توقيع عقد لمدة ثلاث سنوات حتى 2019، وان تكون له سلطة القرار في انتر.