قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وجد واين روني، قائد منتخب انكلترا لكرة القدم، من يدافع عنه من الانتقالات الكثيرة واللاذعة التي تعرض لها في الفترة الأخيرة من طرف الصحافة البريطانية، في أعقاب تراجع أدائه بالموازاة مع فضيحة ظهوره في حالة سكر كبيرة خلال حضوره حفل زفاف أحد أصدقائه في الوقت الذي كان من المفروض أن يكون ضمن معسكر منتخب بلاده الذي كان يحضر لمباراة إسبانيا الودية.

محامي واين روني ليس إلّا زميله في نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي، النجم السويدي المخضرم زلاتان ابراهيموفيتش الذي قال، في تصريحات لصحفية "ميرور" البريطانية: "أولاً روني شخص رائع، وكنت محظوظاً بالاقتراب منه كشخص، أما كلاعب فلا يوجد كلمات تصفه، إنه لاعب متكامل، وكل شخص يعرف جيداً ما هو قادر عليه وما قدمه حتى الآن".

وأضاف قائلاً:"عندما تكون شخص بمثل هذا الحجم، فالجميع يكون مهتماً، لا أعرف ما حدث أثناء ظهوره رفقة إنكلترا، ولم أتحدث معه حول الأمر، لأنه لا يهمني، ولكني واثق أن الإعلام لا يعرف أي شيء عما حدث، علينا احترامه وتقديره، فأنا لم أرى لاعبين إنكليز كثر قدموا مسيرة مثل التي قدمها، أنا أشعر بالقليل من الآسف تجاه الموقف الحالي".

وختم النجم السويدي بقوله:"علينا جميعاً أن نظهر المزيد من الاحترام، فكل شخص يريد أن يبني قصة كبيرة من أتفه الأشياء، أنا معتاد على مثل هذا الأمر في السويد، لذلك ليس لدي أي مشاكل".

يُشار أنّ روني، البالغ من العمر 31 عاماً، قد ساهم في فوز مانشستر يونايتد برباعية نظيفة على نادي فينورد روتردام الهولندي، مساء الخميس، لحساب الدوري الأوروبي لكرة القدم، حيث افتتح باب التسجيل بكرة ساقطة.