لقيت ركلة الجزاء الخرافية التي سجلها لويس سواريز بالتعاون مع زميله ميسي في مرمى سيلتا فيغو، اهتماماً واسعاً من طرف الصحافة العالمية وخاصة الإسبانية، على غرار صحيفة "ماركا" المدريدية التي نشرت تقريراً بالفيديو على موقعها الإلكتروني حول أشهر ركلات جزاء في تاريخ رياضة كرة القدم، التي نفذت بطريقة غير مباشرة.

1- البداية كانت في عام 1957

تم ابتكار هذه الطريقة في تنفيذ ركلات الجزاء، في سنة 1957، خلال مباراة المنتخبين البلجيكي والأيسلندي لحساب تصفيات كأس العالم 1958، التي جرت دورتها النهائية في السويد.

وكان مهاجما منتخب بلجيكا، هنري كوبينز وأندريه بيترز أول من نفذ ركلة الجزاء بتلك الطريقة الفريدة، إذ مرر كوبنز الكرة لزميله بيترز، لكن الأخير فشل في تجسيدها إلى هدف، لتعود إلى كوبنز الذي أسكنها مرمى منتخب أيسلندا.

2- الأشهر تلك التي سجلها كرويف وأولسن

تعتبر ركلة الجزاء التي اشترك في تنفيذها الثنائي كرويف وأولسن في عام 1982، أشهر ضربة جزاء في تاريخ رياضة كرة القدم، بحيث وفي شهر ديسمبر من تلك السنة، أتيحت ركلة جزاء لنادي أياكس امستردام في مباراته مع فريق هيلموند سبور لحساب الدوري الهولندي، فانبرى لها الهولندي يوهان كرويف، ثم مرر الكرة إلى زميله الدانماركي غيسبر أولسن، والذي أعادها لكرويف مجدداً، فسجل الأخير هدفاً أدهش به الحضور.

3- الأسوأ كانت من تنفيذ بيريز وتيري هنري

أراد المهاجمان الفرنسيان بيريز و تيري هنري في المباراة التي جمعت فريقهما آرسنال مع مانشستر سيتي في عام 2005، لحساب الدوري الإنكليزي تسجيل ركلة جزاء بنفس الطريقة الخرافية لكن محاولتهما باءت بالفشل، بعدما نسي بيريز تمرير الكرة لزمليه هنري.

ومن مفارقات تلك المباراة أنّ بيريز تحصل بعد ذلك على ركلة جزاء أخرى نفذها بمفرده وسجلها.

4-هنري يثأر وينجح بمعية مالودا

ويبدو أن النجم الفرنسي تيري هنري قرر أن يثأر لفشله الذريع مع بيريز، ليعود من جديد ويجد زميلاً آخر هو مالودا، من أجل تنفيذ ركلة جزاء مميزة.و قد حدث ذلك في مباراة ودية استعراضية بين فريقي أصدقاء ميسي ونجوم العالم في يونيو 2013، حيث وسجل مالودا هدفاً ساهم به في نسيان هنري محاولته الفاشلة مع بيريز.

5- النجم الساحلي التونسي يحتفل بركلة جزاء كأنها فوز بمباراة

على الرغم من انهزامه أمام نادي مرسيليا الفرنسي في مباراة ودية، حرت في صيف 2014، بنتيجة أربعة أهداف لواحد إلّا أنّ فريق النجم الساحلي التونسي احتفل بتسجيله ركلة جزاء بطريقة جميلة اشترك في تنفيذها اللاعبين التونسي يوسف المويهبي و الجزائري بغداد بونجاح

وقد أوهم المويهبي أنه بصدد تنفيذ الركلة صوب المرمى مباشرة، قبل أن يمرر الكرة لزميله بونجاح ليتمكن هذا الأخير من هزّ شباك الحارس الدولي الفرنسي ستيف مونداندا.

قد لاقت هذه اللقطة، في وقتها، صدى واسعاً على موقع التواصل الاجتماعي "يوتوب".

6- في اليابان يغامرون حتى ولو كانت النتيجة 3-3

كانت النتيجة تشير إلى تعادل الفريقين المنشطين لإحدى مبارايات الدوري الياباني لكرة القدم، بنتيجة ثلاثة أهداف لثلاثة، لما فاجئ مهاجما نادي هيروشيما الجميع بلجوئها لتنفيذ ركلة جزاء بطريقة مشتركة، ما يسمح بإطلاق على اللقطة اسم " أجرأ ركلة جزاء في التاريخ".

7- حارس مرمى ذكي يخيب آمال منافسيه

حاول لاعبان من احدى الفرق المغمورة تنفيذ ركلة جزاء بطريقة ثنائية، لكن مسعاهما باء بالفشل، حيث اصطدم بحارس مرمى فطن انتبه لمناورتهما وخرج لالتقاط الكرة من بين أرجل اللاعب الثاني الذي كان من "المُبرمج" أن يسدد نحو الشباك، ما جعل المذيع يعلق على اللقطة بأنّ هذا الحارس يستحق أن يشتهر على "اليوتوب".

8- سرعة في التنفيذ على الطريقة الكورية

نجح لاعبان من نادي جونبوك موتورز في تسجيل هدف في مرمى فريق بوهانغ ستيلرز لحساب الدوري الكوري، اثر تنفيذ ركلة جزاء بطريقة مشتركة سريعة جداً خادعا بها حارس المرمى إلى درجة أنّ اللقطة لا يمكن تمييزها جيداً عند مشاهدتها على الأنترنيت.

9- ايركسون و دونكان يبصمان على تاريخ بورندبي

قام لاعبا نادي بروندبي الدانماركي، إيركسون و دونكان بتنفيذ ركلة جزاء مشتركة غير مباشرة، في مرمى فريق فيلي بولكلوب، ونجحا في تجسيدها إلى هدف خلال مباراة برسم الدوري المحلي.

وعلى الرغم من أنّ النتيجة كانت تشير لتقدم بروندبي بهدفين نظيفين، قبل حوالي 20 دقيقة عن نهاية اللقاء، إلّا أنّ لاعبي الفريق احتفلوا بطريقة كبيرة وكأنهم افتتحوا باب التسجيل، وهو الأمر الذي لم يعجب منافسيهم خاصة الطريقة التي تم بها تنفيذ ركلة الجزاء

10- المكسيكي ألفارو بولا يقلد كرويف

تجرأ اللاعب المكسيكي ألفارو بولا غوززاليس على تقليد نجم الكرة الهولندية يوهان كرويف في تسجيل هدف بركلة جزاء مشتركة مع أحد زملائه، وبنفس الطريقة التي سجل بها الهولندي هدفه عام 1982 رفقة زميله أولسن.