قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أعرب المجتمع الرياضي الدولي عن صدمته من الاعتداءات التي حصلت في مطار ومترو بروكسل الثلاثاء واوقعت 34 قتيلا ونحو 200 جريح، وتبناها تنظيم الدولة الاسلامية، ما قد يطيح ببعض المسابقات المقررة في الايام المقبلة.
 
وقال المدافع الدولي فنسان كومباني قائد مانشستر سيتي الانكليزي على تويتر بعد الاحداث الدراماتيكية: "انا مصدوم وثائر. الابرياء يدفعون الثمن مجددا".
 
ويقيم المنتخب البلجيكي لكرة القدم الذي يستعد لمواجهة ودية ضد البرتغال الثلاثاء المقبل في بروكسل، في فندق على مقربة من المطار المستهدف بالاعتداءات.
 
والغى الاتحاد البلجيكي للعبة تدريبات المنتخب وذكر في بيان: "كل افكارنا مع الضحايا. كرة القدم ليست هامة اليوم. الغيت التدريبات".
 
واذ لم يتعرض اي لاعب للاصابة، الا انهم عبروا عن استنكارهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
 
وكتب مدرب المنتخب مارك فيلموتس: "دعونا نكون اقوياء معا. افكر الان باسر الضحايا والجرحى".
 
هل ستقام مباراة بلجيكا والبرتغال؟  لم يؤكد الاتحاد البلجيكي هذا الامر، مع العلم ان ملعبا يتسع لاربعين الف متفرج يتطلب جهازا كبيرا لتأمين حمايته.
 
وكانت الشرطة المحلية منعت المشجعين الاحد الماضي، خلال نهائي الكأس بين ستاندار لياج وبروج على ملعب الملك بودوان، من ادخال اكياس معهم الى الملعب.
 
من جهته، اشار الاتحاد الاوروبي لكرة القدم انه "سيتخذ كل التدابير المناسبة" لضمان امن كأس اوروبا 2016 المقررة في فرنسا.
 
وقال الاتحاد القاري في بيان: "بعد احداث اليوم في بروكسل، يود الاتحاد الاوروبي اعادة تأكيد التزامه تأمين الامن والسلامة في قلب خططه التنظيمية لكأس اوروبا 2016".
 
ورأى وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف ان "احداث بروكسل تذكرنا بحالة التأهب الامنية القصوى الضرورية لضمان نجاح كأس اوروبا 2016".
 
واشار كازنوف في مؤتمر صحافي ان الحكومة الفرنسية ستمول مشروع كاميرات مراقبة لتغطية مناطق المشجعين بقيمة 89ر1 مليون يورو.
 
في المقابل، قرر الاتحاد الهولندي استشارة السلطات الامنية وحكومة بلاده بشأن المباراة الودية المقررة ضد فرنسا الجمعة.
 
وكشف متحدث باسم الاتحاد الهولندي لوكالة "اي ان بي" ان اجتماعا عقد الثلاثاء بحسب الموعد الذي كان مقررا سابقا قبل حصول اعتداءات بروكسل، لكن "دينامية هذا الاجتماع تغيرت بعد الذي حصل اليوم".
 
وواصل: "نحن نثق بالحكومة. ليس من مهام الاتحاد ان يقرر اذا بالامكان خوض المباراة من عدمه".
 
ولم يتخذ حتى الان اي قرار بشأن هذه المباراة الودية، علما بانه سبق لهولندا ان اختبرت وضعا مشابها حينما الغيت مباراتها الودية مع المانيا في هانوفر بعد اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بسبب تهديدات امنية.
 
هذا وقد يتأثر موسم مسابقات الدراجات الهوائية في بلجيكا اثر الاحداث الامنية الجارية.
 
ونشر رئيس اللجنة الاولمبية الدولية الالماني توماس باخ رسالة: "هذه الهجمات البغيضة موجهة ضد كل القيم الانسانية والاولمبية. نحن جنبا الى جنب مع الشعب البلجيكي. هذه الاعمال الارهابية في دول مختلفة، تبين ان القيم الاولمبية على غرار التفاهم، الاحترام والسلام هامة اكثر من اي وقت مضى لعالمنا".