قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتبر المدرب التشيلي مانويل بيليغريني بان فريقه مانشستر سيتي الانكليزي لم يكن يستحق الخسارة امام مضيفه ريال مدريد الاسباني الذي بلغ الاربعاء نهائي دوري ابطال اوروبا حيث سيواجه جاره اللدود اتلتيكو مدريد، وذلك بفوزه 1-صفر في اياب الدور نصف النهائي (تعادلا ذهابا صفر-صفر).

"نشعر بمرارة. لم نكن نستحق الخسارة"، هذا ما قاله بيليغريني الذي كان يمني النفس بقيادة سيتي الى النهائي الاول في تاريخه في اخر موسم مع الفريق الانكليزي الذي قرر الاستعانة بمدرب بايرن ميونيخ الالماني الحالي الاسباني جوسيب غوارديولا.

واضاف بيليغريني الذي سبق له ان درب ريال خلال موسم 2009-2010 وخرج معه من الدور الثاني للمسابقة القارية الام على يد ليون الفرنسي: "كانوا محظوظين بالهدف الذي سجلوه" والذي جاء بعدما حول البرازيلي فرناندو الكرة في شباكه بعد عرضية من الويلزي غاريث بابل.

وتابع: "لم يتمكن الفريقان من خلق الكثير من الفرص. لم نتمتع بالوضوح الكافي في افكارنا (طريقة مقاربة المباراة) ولم يسمحوا لنا في خلق الفرص. النتيجة العادلة هي التعادل. كان مدريد محظوظا".

وكان سيتي يخوض الدور نصف النهائي للمرة الاولى في تاريخه بعدما اطاح ببباريس سان جرمان الفرنسي القوي من الدور ربع النهائي (2-2 ذهابا و1-صفر ايابا) الذي خاضه الفريق الانكليزي للمرة الاولى ايضا.

وتابع بيليغريني: "انا لست سعيدا لاننا لم نتمكن من خلق فرص كافية، لم نستحق الخسارة لان اداء الفريقين كان متشابها جدا. كنا نفتقد (الاسباني) دافيد (سيلفا) و(الفرنسي سمير) نصري، كما ان العاجي يايا (توريه) عائد من الاصابة. لا يستحق اي من الفريقين الفوز بالمباراة".

وواصل: "قام الفريقان بمجهود كبير لكن كان هناك القليل من كرة القدم. كان الفريقان متعادلين تماما (من ناحية الاداء) والدفاع تفوق على الهجوم لكن من المؤكد اذا لم تتمكن من التأهل الى النهائي فانت فوت على نفسك الفرصة".

واعتبر بيليغريني الذي يشرف على سيتي منذ 2013 وقاده الى لقب الدوري المحلي عام 2014 وكأس الرابطة المحلية عامي 2014 و2015، بان موسم فريقه كان مميزا لانه "وصل الى نصف النهائي وهذا الامر كان بغاية الاهمية بالنسبة لفريقنا. سنحاول التأهل الى نسخة العام المقبل من دوري الابطال وعلى فريق ان يحاول دائما الوصول الى النهائي. لا يوجد هناك اي فريق مرشح اكثر من غيره للفوز في النهائي. اتلتيكو فريق قوي وريال مدريد يملك العديد من اللاعبين الذين بامكانهم خلق الفارق".

ومن المؤكد ان بيليغريني يطمح الى "تسليم" الفريق لغوارديولا مع بطاقة دوري ابطال اوروبا التي يتنافس عليها "سيتيزينس" مع جاره اللدود مانشستر يونايتد اذ يتقدم على الاخير بفارق اربع نقاط قبل مرحلتين على نهاية الموسم لكن فريق "الشياطين الحمر" يملك مباراة مؤجلة.

كما لا تزال الفرصة قائمة امام سيتي للحصول على المركز الثالث المؤهل مباشرة الى دوري الابطال لانه يتخلف بفارق ثلاث نقاط عن ارسنال الذي سيتواجه معه الاحد المقبل على "ستاد الاتحاد" في مباراة حاسمة للفريقين قبل ان يحل في المرحلة الختامية ضيفا على سوانزي سيتي.