قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يبحث الوحدات الأردني حجز البطاقة الثانية الاخيرة عن المجموعة الاولى عندما يستضيف العهد اللبناني الثلاثاء في الجولة السادسة الاخيرة من دور المجموعات لمسابقة كأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم.

وضمن العهد البطاقة الاولى في المجموعة كونه يتصدرها برصيد 12 نقطة، فيما يحتل الوحدات المركز الثالث برصيد 5 نقاط لكن مصيره ليس بيده كون التين عسير التركمانستاني يحتل المركز الثاني برصيد 6 نقاط ويلعب على ارضه امام ضيفه الحد البحريني صاحب المركز الاخير برصيد 4 نقاط.

وخيب الوحدات آمال جماهيره في هذه المسابقة مكتفيا بفوز افتتاحي على الحد 2-صفر قبل الخسارة أمام العهد 2-3 والتعادل مرتين مع التين 1-1 وصفر-صفر ثم الخسارة المذلة أمام الحد 2-6.

ويمني الوحدات النفس بالفوز على العهد للثأر لخسارته ذهابا وختعثر التين امام الحد لحجز البطاقة الثانية.

ويخوض الوحدات مواجهة الغد منتشيا بتتويجه الأسبوع الماضي بلقب بطل الدوري المحلي للمرة الثالثة على التوالي والخامسة عشر في تاريخه، لكن فرحته لم تكتمل إثر غضب جماهيره يوم تتويجه بخسارته أمام الجزيرة 1-3 وفشله في تذوق طعم الفوز في أخر 6 مواجهات فضلا عن الخسارة المذلة أمام الحد في المنامة وهي أقسى خسارة قارية للوحدات.

في المقابل، يسعى التين الى استغلال عاملي الارض والجمهور للتغلب على الحد وتحقيق تأهل تاريخي الى الدور الثاني، بيد ان المهمة لن تكون امام الحد الذي سيدافع عن اماله في التأهل والتي تتوقف على فوزه على التين وخسارة الوحدات أمام العهد.

وتترقب جماهير الكرة الأردنية مواجهة الفيصلي مع مضيفه نفط الوسط العراقي في طهران في قمة حاسمة على صدارة المجموعة الثانية بعدما ضمنا بطاقتيها الى الدور الثاني على حساب طرابلس اللبناني واستقلال دوشنبه الطاجيكستاني اللذين يلتقيان في مباراة تحصيل حاصل.

ويتصدر نفط الوسط برصيد 12 نقطة مقابل 11 للفيصلي و4 لطرابلس ونقطة لاستقلال دوشنبه، وهذا يعني أن نفط الوسط يكفيه التعادل لضمان صدارة المجموعة والاستفادة من ميزة اللعب في دور الـ16 على أرضه، بينما يحتاج الفيصلي للفوز بأي نتيجة لتفادي خوض مواجهة الدور القادم بعيدا عن أرضه.

ويسعى الفيصلي لاستعادة لقب مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي بعد لقبي عامي 2005 و2006 وبالتالي مصالحة جماهيره الغاضبة بعد تراجع فريقها الى المركز الثاني في الدوري وتفريطه باللقب للسنة الرابعة على التوالي.