قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وجه النجم البرازيلي داني ألفيس رسالة وداع عاطفية إلى جماهير برشلونة الإسباني، بعدما تأكد رحيله عن النادي الكاتالوني.

وكان نادي برشلونة حامل لقب الدوري الاسباني قد أعلن على لسان مديره الرياضي روبرت فرنانديز أن ظهيره الأيمن البرازيلي داني الفيس سيترك الفريق في ظل تقارير عن انضمامه إلى يوفنتوس الايطالي.

وودع ألفيس البالغ من العمر 22 عاما، جما هير برشلونة عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "إينستاغرام"، حيث قال: "قدمت لأول مرة إلى هذا النادي في يوليو 2008، وارتديت القميص الذي عشت معه أهم الإنجازات في مسيرتي. منذ التدريب الأول تحت إمرة بيب غوارديولا، حتى آخر مران هذا الموسم، كان لي الحظ أن أستمتع بكرة القدم بحماس كبير، لدي عشرات، بل مئات، الذكريات عن اللحظات المشتركة التي عشتها في كامب نو وفي شوارع برشلونة".

وأضاف اللاعب البرازيلي "أشعر أنني مميز لأن كرة القدم سمحت لي بارتداء قميص أفضل ناد في العالم والعمل مع هؤلاء اللاعبين والمدربين، يمكنني أن أذكر واحدا تلو الآخر كل شخص غير عادي عشت معه هذه المغامرة وساعدني في التغلب على التحديات والصعاب التي واجهتني خلال مسيرتي، في غرفة خلع ملابس برشلونة لا مجال للفردية أبدا، نحن نفوز معا ونخسر معا، كما أريد أن أشكر الجهاز الفني للفريق والعاملين في النادي على مكافأتهم لجهودي مع ثقة ودعم كبيرين".

وختم ألفيس قائلا: "لقد اتخذت قرارا مؤثرا في مسيرتي لكني أعتقد انه الوقت المناسب، سوف أذهب لكني سأعود، فأنا جزء من هذا النادي، شكرا لكم جميعا".

ويملك الفيس بندا في عقده يخوله الرحيل قبل 5 يونيو، مع العلم أن هناك تقارير تتحدث عن أن اللاعب سيوقع عقدا مع يوفنتوس لمدة عامين.

جدير بالذكر أن ألفيس دافع عن ألوان برشلونة منذ 2008 تاريخ قدومه من اشبيلية الاسباني، وتوج مع الفريق الكاتالوني بعدد كبير من الألقاب من بينها لقب دوري أبطال أوروبا 3 مرات، كما مرر ألفيس 319 كرة حاسمة في 7 مواسم في الليغا، وهو رقم قياسي للاعب مدافع.

&

&

En un mes, hará ocho años de mi llegada al FC Barcelona. En julio del 2008, entré por primera vez en este club y ocupé el vestuario en el que he vivido los logros más importantes de mi carrera profesional. Desde el primer día, desde ese primer entrenamiento a las órdenes de Pep Guardiola, hasta el último de ésta pasada temporada, he tenido la fortuna de poder disfrutar apasionadamente el fútbol. Tengo decenas, centenares, de imágenes grabadas en la mente de momentos compartidos con todos ustedes en el Camp Nou, desde el césped de grandes estadios mundiales, en las calles de Barcelona… tantas celebraciones de gol, tanta felicidad en forma de títulos. Soy un privilegiado, un futbolista trabajador y honrado, a quién la vida le ha permitido vestir la camiseta del mejor club del mundo en una década prodigiosa por la calidad de sus jugadores y entrenadores. Podría mencionar uno a uno a todos los extraordinarios compañeros con quiénes he tenido el placer de superar retos y dificultades en las múltiples formas en las que se han ido presentando a lo largo de este tiempo, pero prefiero darles un agradecimiento conjunto, porque en el vestuario del Barça no hay lugar para individualidades: Ganamos todos, perdemos todos. Y trabajamos juntos. Y tirando de la nave, presidentes, ‘misters’, cuerpo técnico, trabajadores del club… a todos ellos muchas gracias porque siempre he visto recompensado mi esfuerzo con su confianza y apoyo. Con esta carta no me despido, sólo quiero hacerles saber que he tomado la decisión de buscar un nuevo reto en mi carrera, porque las etapas –también las que son bonitas y gloriosas- se han de saber abrir, disfrutar y acabar cuando es el momento preciso. Y mi momento es este. Me voy, pero volveré, porque soy un culé más. Gràcies per fer-me sentir tan estimat.

A photo posted by DanialvesD2 My Twitter (@danid2ois) on