قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

في شهر مايو من سنة 2015، تعرض اللاعب الدولي الألماني جيرم بواتنيغ لموجة عارمة من السخرية على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي بعدما تلاعب به النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي خلال المباراة التي جمعت فريقه بايرن ميونيخ مع برشلونة الإسباني في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ولكن وبعد عامٍ واحدٍ تقريباً من تلك الواقعة تحول المدافع الألماني إلى بطل حقيقي في نفس المواقع بفضل اللقطة الفدائية التي أنقذ بها مرمى "المانشافت" من هدف حقيقي خلال مواجهة أوكرانيا.

وكان جيروم بواتينغ قد تألق بشكل عجيب عندما أخرج عن الكرة من على خط المرمى، مساء الأحد، عندما كان منتخب بلاده متقدماً على نظيره الأوكراني بهدف واحد، منقذاً بذلك فريقه من تلقي هدف التعادل، في المباراة التي جرت لحساب الجولة الأولى من بطولة أمم أوروبا لكرة القدم "يورو2016"، وانتهت بفوز المنتخب الألماني بهدفين نظيفين.

وأثارت تضحية بواتينغ الكبيرة من أجل المنتخب، إعجاب المتابعين الرياضيين والنقاد وحتى الجماهير الذين أعاد العديد منهم تحميل اللقطة على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، كما قام البعض منهم بتركيب صورعن طريق تقنية "الفوتوشوب" يظهر فيها مثلاً جيروم "مقاتلاً شرسا" في "حرب الشوارع" أو في مواجهة حوتاً ضخماً. وقد بلغ خيال بعض "الفنانين" إلى درجة وضع بواتينغ في صورة الهدف الثالث الشهير لمنتخب انكلترا، الذي سجله جيورفري هيرست في مرمى نظيره الألماني (4-2 بعد الوقت الإضافي) في نهائي مونديال 1966، والذي أثار جدلاً تحكيمياً كبيراً لم ينتهي إلى غاية الوقت الحالي.

يُشار أنّ حتى جيروم بواتينغ افتخر بلقطته الفدائية فوضع صورة لها على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي "انستغرام".

شاهد الفيديو:

شاهد الصور:

&

&

&

&

Yesssss! First game 3 points???? On to the next one????????#GERUKR #jederfuerjeden #diemannschaft

A photo posted by Jerome Boateng (@jeromeboateng) on