: آخر تحديث
أرادوا ان يكون علنياً بتواجدهم في مطعم شعبي

صناع القرار في اليونايتد وأرسنال وليفربول اجتمعوا لتغيير عائدات البث التلفزيوني

 كشفت تقارير إعلامية بريطانية عن اجتماع علني عقده ثلاثة من ملاك الأندية الستة الكبار في احد المطاعم بمدينة نيويورك الأميركية قبل التصويت على تغيير نظام توزيع عائدات حقوق البث التلفزيوني في الدوري الإنكليزي الممتاز.

وبحسب تقرير لصحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، فإن الاجتماع عقده كل من ايد وودوارد نائب المدير التنفيذي بنادي مانشستر يونايتد ، و إيفان جازيديس المدير التنفيذي بنادي أرسنال، و جون دبليو هينري المالك الرئيسي لنادي ليفربول ، ومعهم إفي وجويل من عائلة غلايزر الأميركية التي تمتلك نادي مانشستر يونايتد .
 
وبحسب الصحيفة، فإن المجتمعين أرادوا ان يكون الاجتماع علنياً ، من خلال التواجد في مطعم شعبي ، حيث سمحوا لأحد عشاق نادي أرسنال بالتقاط صور لهم، فيما غاب عن الاجتماع ممثلو بقية الأندية الستة الكبار على غرار مانشستر سيتي و تشيلسي و توتنهام هوتسبير.
 
وتعتبر الأندية الثلاثة التي اجتمعت في نيويورك هي الأكثر شعبية في الدوري الإنكليزي، إذ تحظى 
مبارياتها بنسبة مشاهدة عالية سواء لدى الجماهير المحلية أو الخارجية، مما جعلها تطالب بتغيير النظام المعتمد حالياً لتوزيع حقوق البث التلفزيوني لمسابقة "البريميرليغ" ، حيث تطالب بتخصيص حصة خاصة للأندية الكبار في البطولة، تصل نسبتها إلى 35% من اجمالي العائدات ، على ان تنال حصصها أيضاً وفق النظام الحالي من النسبة المتبقية والبالغة 65% ، لتتقاسمها مع بقية الأندية.
 
غير ان ما اثار التساؤلات هو غياب ممثلي مانشستر سيتي وتوتنهام وتشيلسي عن الاجتماع ، حيث فسر على انه أول خطوة لتنصل الأندية الأكثر شعبية منها للدفاع عن مصالحها، على اعتبار ان أندية توتنهام و مانشستر سيتي و تشيلسي لا تمتلك نفس الشعبية التي تمتلكها بقية الأندية الثلاثة الكبار (مانشستر يونايتد وأرسنال وليفربول).
 
وجاء الاجتماع الأميركي قبل أسبوع من التصويت على مقترح تغيير نظام توزيع عائدات حقوق البث التلفزيوني ، حيث فشلت الأندية في مساعيها بتغيير النظام المعمول به ، ليستمر العمل بالنظام الحالي بعدما رفض 11 نادياً التغيير مقابل تصويت 9 أندية مؤيدة له، في وقت ان تغيير النظام يحتاج للأغلبية بـ 14 صوتا مقابل 6 اصوات .
 
ويعتمد النظام الحالي لتوزيع إيرادات "البريميرليغ" على منح حصص متقاربة بين الأندية العشرين مع فارق بسيط يفصل بين البطل وصاحب المركز الأخير في الترتيب العام، وهو النظام الذي تعتبره الأندية الستة الكبار مجحفًا في حقها لان مبارياتها هي التي تساهم بنسبة كبيرة في رفع العائدات التي ستزيد عن المليار جنيه استرليني سنوياً في غضون الأعوام القليلة المقبلة على أساس ان المشاهد لا يتابع سوى المباريات التي يكون الستة الكبار طرفًا فيها او المباريات التي تجمع فرق الدائرة الأقوى في البطولة.
 
وتمتلك الأندية الثلاثة 16 لقباً في ارصدتها ببطولة الدوري الممتاز، بعدما ناله مانشستر يونايتد 13 مرة و أرسنال ثلاث مرات مقابل سبع مرات فقط لبقية اضلاع "الستة الكبار"، حيث احرزه تشيلسي خمس مرات ومانشستر سيتي مرتين.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. إبراهيموفيتش: ميسي كان ينافس رئيس ريال مدريد على الكرة الذهبية
  2. الأرقام تؤكد بأن مانشستر سيتي الموسم الماضي أفضل من الموسم الجاري
  3. أرقام بوتشيتينو الإيجابية مع توتنهام تُغري إدارة مانشستر يونايتد
  4. رونالدو يتحدى ميسي في خوض تجربة اللعب في إيطاليا
  5. مورينيو يقود مانشستر يونايتد إلى الهاوية بحصيلة كارثية في تاريخه
  6. تصويت جزر القمر في جائزة
  7. الأرقام تكشف الدور الكبير لإزبليكويتا في إلحاق الخسارة الأولى بمانشستر سيتي
  8. مدريد تتوج ريفر بلايت بطلا لكوبا ليبرتادوريس للمرة الرابعة
  9. 5 أرقام قياسية لمحمد صلاح في فوز ليفربول على بورنموث
  10. ميسي يبدع في دربي كاتالونيا وتشلسي يسقط سيتي للمرة الأولى
  11. للمرة الثالثة على التوالي .. الفوز بكأس العالم لا يكفي للتتويج بـ
  12. ميسي يسجل أسوأ ترتيب له في جائزة
  13. فوتري يواسي غريزمان: غيابك عن الألقاب الفردية بسبب أتلتيكو مدريد
  14. الأصوات العربية تخذل محمد صلاح في جائزة
  15. مانشستر سيتي مهدد بالإبعاد من دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل
في رياضة