قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

انتقد اللاعب الدولي البرازيلي داني ألفيش، الظهير الأيمن لفريق يوفنتوس الإيطالي، طريقة تعامل ناديه السابق برشلونة الإسباني، معه خلال سنواته الأخيرة مع الفريق، موضحاً أنّ مسؤولي النادي الكاتالوني لم تكن لديهم الجرأة الكافية للحديث معه بشكل مباشر عن مستقبله، لافتاً أنّ رحليه إلى "اليوفي"، الصيف الماضي، كان بمثابة رداً قوياً منه على إدارة "البارسا".

وقال ألفيش، في تصريحات لصحيفة " أ بي سي" الإسبانية:" الرحيل بشكل مجاني عن برشلونة كان ضربة قوية من طرفي، فدائماً ما قيل أنني سأرحل في آخر ثلاثة مواسم مع النادي، لكن إداريي النادي لم يستطيعوا أن يخبروني بذلك بشكل مباشر".
وأضاف ساخطاً:"لقد كانوا كاذبين وتعاملوا معي بطريقة سيئة ولم يحترموني.لم يعرضوا علي التجديد سوى عندما تعرضوا لعقوبة الفيفا".
وكان مستقبل ألفيش الاحترافي قد اكتنفه الكثير من الغموض في مواسمه الأخيرة مع برشلونة، حيث ارتبط بالانتقال للعديد من الأندية الإنكليزية والإيطالية، قبل أن يختار الرحيل نحو يوفنتوس، الصيف الماضين، في صفقة مجانية.
وفي سياق آخر، وعن حقبة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو مع نادي ريال مدريد، الغريم التقليدي لبرشلونة، قال داني ألفيش:" ريال مدريد لم يكن يعرف كيف يخسر في حقبة جوزيه مورينيو.. لقد كان يلجأ لأسلوب لعب قذر، وهو أمر أثار جدلاً كبيراً في تلك الفترة".
وعلّق النجم البرازيلي في تصريحاته لذات الصحيفة الإسبانية عن صافرات الاستهجان التي تعرض لها مؤخراً زميله السابق في نادي اشبيلية الإسباني، سيرجيو راموس، من طرف جماهير نفس الفريق، حيث ذكر أنّ قلب الدفاع الحالي لريال مدريد لم لم يقدم مع إشبيلية ما يكفي ليُطالب باحترام مشجعي النادي له.
وقال ألفيش: "أعتقد أنه من الخطأ تماماً أن يتعرض راموس للإهانة هناك، لكنّه في الوقت نفسه لم يصل للمكانة التي تسمح له بطلب الاحترام من جماهير النادي".
واستطرد قائلاً :"لأكون صريحاً، راموس لم يُحقق مع إشبيلية ما يمنعه من الاحتفال بالأهداف التي سجلها ضدهم، لكن سيرجيو أعلن قبل أيامٍ قليلة من انتقاله لريال مدريد عشقه الخالد لإشبيلية وهذه هي مشكلته مع المشجعين، وهو ما زال رهينة لتلك الكلمات".
وكان سيرجيو راموس، قد لعب في صفوف نادي اشبيلية وشارك معه في 50 مباراة فقط، قبل أن ينضم لريال مدريد في صيف 2005، مقابل 27 مليون يورو.