قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أحرز ريال مدريد الأحد لقبه الثالث والثلاثين في الدوري الاسباني لكرة القدم، والأول منذ 2012، معتمدا على مفاتيح أساسية تبدأ من مدربه الفرنسي زين الدين زيدان ولا تنتهي بالبرتغالي كريستيانو رونالدو.

- زيدان ربان السفينة -

حقق النجم الدولي السابق في 2016 أول ألقابه مع النادي الملكي، وقاده الى لقب دوري أبطال أوروبا بعد أشهر من توليه مهامه.

وبعد الدوري المحلي، يسعى النادي المدريدي بقيادة زيدان (44 عاما) الى تحقيق الثنائية للمرة الأولى منذ 1958، اذ يخوض في الثالث من حزيران/يونيو نهائي دوري الأبطال الأوروبي أمام يوفنتوس الايطالي.

في تصريحات سابقة، قال زيدان "أنا من يدرب هذا الفريق، انا من يحاول قيادة السفينة".

واجه المدرب هذا الموسم أمورا جدلية عدة: نقص وقت اللعب للكولومبي خاميس رودريغز او ايسكو، الانتقادات حول العائد الفني للثلاثي رونالدو والفرنسي كريم بنزيمة والويلزي غاريث بايل، وشائعات الانتقالات المتواترة...

بهدوئه في المؤتمرات الصحافية وحمايته للاعبيه، بقي زيدان ثابتا في وجه "الرياح" التي عصفت بالسفينة، وطور أداء الفريق خلال الموسم ليصل به الى بر الأمان في نهاية المطاف.

قال عنه قائد الفريق سيرخيو راموس "نحن سعداء جدا بان ربان هذه السفينة هو زيدان (...) توالي النتائج الجيدة ليس وليد الصدفة".

كرر زيدان في كل مناسبة تقديره لجهود لاعبيه، قائلا "يجب أيضا منحهم التقدير الذي يستحقونه، هم آمنوا بما أردت تنفيذه وما نقوم به".

- رونالدو -

للمرة الأولى منذ 2010، لم يتخط رونالدو عتبة الثلاثين هدفا في الدوري الاسباني. أنهى هذا الموسم مع 25 هدفا في الدوري، بفارق كبير عن غريمه في برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي صاحب 37 هدفا. الا ان البرتغالي البالغ من العمر 32 عاما، سجل عشرة أهداف في دوري الأبطال الأوروبي، وبات أول لاعب يتخطى حاجز المئة هدف في المسابقة الأوروبية الأبرز.

واعتمد زيدان هذا الموسم استراتيجية إراحة رونالدو للحفاظ على لياقته حتى المراحل الأخيرة، ولم يتخطط عدد مبارياته في الدوري الـ 30.

وقال البرتغالي الذي حاز الموسم الماضي الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم، ان زيدان "حافظ علي بشكل أكبر هذه السنة لأكون متمتعا بلياقتي في الأمتار الأخيرة من الدوري. أقوم بالأمور بشكل جيد وأساعد الفريق بتسجيل الأهداف".

- راموس -

سجل قائد النادي الملكي سيرخيو راموس سبعة أهداف هذا الموسم في الدوري الاسباني، وهو عدد يفوق المعدلات التقليدية للمدافعين.

بقي راموس هذا الموسم على تماس أكبر مع هجوم فريقه بدلا من الاكتفاء بالدور الدفاعي في منطقة الجزاء، وشكل خط دفاع متقدم في مرات عدة، وساهم في انقاذ الفريق من مواقف محرجة وهجمات مرتدة كانت قابلة لتشكيل خطورة وتكبيد مرماه الأهداف.

وإضافة الى صلابته دفاعيا، كان راموس فاعلا هجوميا، اذ أهدت أهدافه تسع نقاط لرصيد فريقه، وغالبا ما سجل في اللحظات القاتلة، كمثل هدف التعادل (1-1) في "الكلاسيكو" أمام برشلونة.

وقال زيدان "هذه علامة سيرخيو (...) لديه شخصية قوية، وموجود دائما لتحفيز الآخرين ولا يستسلم".

- الاحتياطيون -

أكد زيدان في أكثر من مناسبة انه يفضل التعامل الانساني مع مجموعة اللاعبين، بدلا من شرح خططه التكتيكية أمام اللوح.

ومن ضمن هذه المقاربة، اعتمد المدرب الفرنسي على مبدأ المداورة بين مجموعة واسعة من لاعبي الفريق بهدف "ان يشعر كل لاعب بأنه مهم"، في استراتيجية أتت بثمارها ليس فقط لجهة الحفاظ على لياقة الاساسيين، بل أيضا في منح لاعبين شبان فرص المشاركة واكتساب خبرة إضافية، مثل ألفارو موراتا وايسكو والكرواتي ماتيو كوفاسيتش.

وقال زيدان ان اللاعبين "الذين لعبوا وقتا أقل من الآخرين، أدوا بالجودة نفسها لأولئك الذين كانوا يلعبون كثيرا".