قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 يتجه المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم نادي برشلونة الإسباني إلى إنهاء منافسات الموسم الجديد (2017-2018) متربعا على عرش الهدافين في تاريخ الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى، التي تضم دوريات إسبانيا وإنكلترا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا .

وسجل ميسي هدفين في المباراة التي جمعت برشلونة بمضيفه ديبورتيفو الأفيش التي اقيمت الأحد المنصرم ضمن مباريات الجولة الثانية من منافسات الدوري الإسباني ليرفع رصيده الإجمالي من الأهداف التي سجلها في بطولة "الليغا" إلى 351 هدفاً، وهو الرصيد التهديفي الذي يضعه حالياً في المركز الثالث في سلم ترتيب الهدافين التاريخيين في الدوريات الكبرى في "القارة العجوز".
 
هذا ويبتعد ميسي فارق 14 هدفاً عن صدارة الترتيب، التي تبقى مسجلة باسم الألماني جيرد مولر مهاجم نادي بايرن ميونيخ الذي احرز 365 هدفاً في بطولة "البندسليغا" خلال الفترة من عام 1965 وحتى عام 1979 ، فيما يحتاج "البرغوث" لإحراز 6 أهداف للوصول إلى مركز الوصافة الذي بحوزة المهاجم الإنكليزي جيمي غريفز أفضل هداف في تاريخ الدوري الإنكليزي برصيد 357 هدفاً ، وقعها في الفترة من عام 1957 وحتى عام 1971 عندما كان يلعب لأندية تشيلسي و توتنهام هوتسبير و ويست هام يونايتد.
 
ويكشف تقرير لصحيفة " موندو ديبورتيفو" الإسبانية عن استمرار ميسي في تقليص الفارق الذي يفصله عن صدارة الهداف الأول في تاريخ الدوريات الأوروبية الكبرى قبل إعلانه اعتزال اللعب، بعدما ازاح من طريقه مواطنه ديليو اونيس الهداف التاريخي للدوري الفرنسي الذي احرز 299 هدفاً، كما تجاوز الإيطالي سيلفيو بيولا الهداف التاريخي للدوري الإيطالي الذي وقع على 274 هدفاً .
 
ونجح ميسي في الصعود إلى صدارة الهدافين في الدوري الإسباني في شهر أكتوبر من عام 2014 مزيحًا من أمامه الإسباني الراحل تيلمو زارا هداف نادي اتلتيك بيلباو الذي كان قد احرز 251 هدفاً ، قبل ان يصعد البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف نادي ريال مدريد إلى وصافة الهدافين على حساب زارا بعدما سجل 285 هدفاً أي بفارق 66 هدفاً عن ميسي.
 
ويحتاج ميسي خلال منافسات الموسم الحالي إلى إحراز 15 هدفاً فقط لإزاحة الألماني مولر من صدارة الهدافين التاريخيين في الدوريات الأوروبية الكبرى ، حيث تؤكد الأرقام التهديفية التي يمتلكها ميسي منذ انضمامه إلى نادي برشلونة ، بانه سيكون قادراً على إنهاء موسمه معتلياً الصدارة القارية.
 
ووفقًا للإحصائيات ، فان آخر موسم سجل فيه ميسي أقل من 15 هدفاً يعود إلى موسم (2007-2008) بعدما اكتفى بالتوقيع على 10 أهداف في 28 مباراة من منافسات بطولة "الليغا" ، فيما كان أدنى رصيد تهديفي له في الدوري المحلي في موسم (2008-2009) عندما احرز 23 هدفاً .
 
الجدير ذكره بأن ميسي سجل 37 هدفاً في الموسم المنصرم ، بعدما خاض 34 مباراة بمعدل تجاوز الهدف الواحد في المباراة، وهو معدل يساعده على إنهاء الموسم الجاري كأفضل هداف في تاريخ الدوريات الأوروبية الأقوى.