قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نجح المدرب الإسباني بيب غوارديولا  في تحقيق إنجازاً تهديفياً تاريخياً مع نادي مانشستر سيتي عقب الانتصار الكاسح الذي حققه فريقه على حساب مضيفه نادي واتفورد بسداسية نظيفة في الجولة الخامسة من منافسات الدوري الإنكليزي.
 
وبحسب صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية فان مانشستر سيتي تحت قيادة غوارديولا تمكن لأول مرة من تسجيل 15 هدفاً في ثلاث مباريات مع حفاظه على نظافة شباكه في مختلف المسابقات الرسمية سواء على الصعيد المحلي أو القاري،  وهو الأمر الذي يؤكد بأن الفني الإسباني نجح في الحصول على الكيمياء التكتيكية الأنسب والأفضل لفريقه ، والتي بفضلها نجح خط هجومه في دك دفاعات المنافسين مقابل تمكن خط دفاعه من حماية عرينه.
 
وقبل الفوز على واتفورد بسداسية ، كان مانشستر سيتي قد دك شباك نادي ليفربول بخماسية في قمة مباريات الجولة الرابعة ، كما تفوق الأربعاء المنصرم على نادي فينورد روتردام الهولندي برباعية نظيفة في افتتاح دور المجموعات من بطولة دوري أبطال أوروبا .
 
و تكشف هذه النتائج الجيدة التي حققها "السيتي" ، بأن غوارديولا بصم على الخيارات التي تلائم أسلوبه في اللعب بعد التعاقدات القوية التي ابرمها في الميركاتو الصيفي ، والتي كلفت خزينة النادي نحو 200 مليون جنيه إسترليني ، وهو ما عزز خياراته التكتيكية وقدم الإضافة الفنية للفريق لتفرض عليه المنافسة بقوة من اجل حصد الثنائية بالجمع بين لقبي "البريميرليغ" و "الشاميونزليغ" بما انه يمتلك أقوى هجوم وأقوى دفاع حتى الآن .