: آخر تحديث
من بينها مواجهة الكلاسيكو ضد برشلونة

6 مباريات فقط ستحدد مصير لوبيتيغي مع ريال مدريد

عاد لاعبو ريال مدريد الإسباني غير الدوليين إلى اجواء التدريبات تحت إشراف المدرب جولين لوبيتيغي بعدما استفادوا من راحة مدتها ثلاثة ايام على امل إستعادتهم لحيويتهم ونشاطهم بعد  فترة صعبة تعرضوا خلالها لإرهاق بدني وذهني بسبب ازمة النتائج السلبية التي سجلها الفريق بعدما مني بثلاث هزائم.

وراهن المدرب لوبيتيغي على فترة التوقف الدولية لإعادة ترتيب اوراقه قبل استئناف منافستي الدوري الإسباني و دوري أبطال أوروبا باختبارات قوية ستحدد مصيره قبل فترة التوقف الدولي في شهر نوفمبر القادم سواء بتجديد الإدارة ثقتها بخدماته او إقالته من منصبه و استقطاب مدرب آخر.

وكشفت صحيفة "ماركا" الإسبانية بأن لوبيتيغي وجد نفسه امام ورشات مفتوحة تحتاج منه إلى جهود مضنية لإتمامها على أكمل وجه ، حيث اصبح مطالباً بإستعادة أجواء الانتصارات التي فقدها قبل ايام من إقامة أسبوع "الفيفا" لشهر أكتوبر الجاري.

وتعتبر اولى الورشات التي تؤرق المدرب الإسباني ، هي روزنامة المباريات الرسمية التي تنتظر الفريق المدريدي حتى إقامة أسبوع "الفيفا" خلال شهر نوفمبر المقبل ، إذ سيخوض ست مباريات في غاية الاهمية والقوة في كلتا المسابقتين اصعبها هي مواجهة غريمه التقليدي برشلونة في "كلاسيكو الليغا" الذي سيقام في 28 من شهر أكتوبر الحالي ، حيث سيتعين على أبناء العاصمة مدريد كسب نقاطها إذا أرادوا استمرار مدربهم .

الورشة الثانية التي تؤرق لوبيتيغي تتمثل بالعقم التهديفي الذي يعاني منه هجوم الفريق ، الذي استعصى عليه التسجيل خلال ما يقارب سبع ساعات خاض خلالها مباريات امام منافسين متواضعين على غرار سيسكا موسكو الروسي قارياً ، و ديبورتيفو الافيش محلياً ، فيما كان قد وقع في فخ التعادل أمام اتلتيكو مدريد وسقط أمام إشبيلية بالثلاثة ، مع الإشارة الى أن ريال مدريد لم يسبق له ان صام عن التسجيل طيلة هذه المدة الزمنية منذ موسم (1984-1985) حيث بقي صائماً لمدة 496 دقيقة .

ومما يزيد من تفاقم الأزمة التي يعيشها الفريق الملكي ، هو تعرض عدد من اللاعبين الأساسيين لإصابات متفاوتة الخطورة ، مما يقلص من الخيارات التكتيكية للمدرب الإسباني ، حيث اصيب كل من الظهير البرازيلي مارسيلو و المهاجم الفرنسي كريم بن زيمة و الجناح الويلزي غاريث بيل و الظهير الإسباني داني كارفاخال .

وإضافة إلى ما سبق، فإن أزمة النتائج السلبية قد أدت إلى زعزعة ثقة اللاعبين في انفسهم ، مما يحتم على الجهاز الفني لريال مدريد ضرورة إعادة تحفيزهم و رفع معنوياتهم لاستعادة حماسهم وتعطشهم للانتصارات ، وهي مهمة عسيرة خاصة بعدما تكبد المنتخب الإسباني خسارة كبيرة على يد المنتخب الإنكليزي بثلاثة اهداف لهدفين في دوري الأمم الأوروبية  في تواجد عدد من لاعبي ريال مدريد في صفوف منتخب بلادهم.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. قطر تتخطى العراق بهدف وتبلغ ربع نهائي كأس آسيا
  2. كوريا الجنوبية تهزم البحرين بعد التمديد وتبلغ ربع النهائي
  3. التهرب الضريبي.. رونالدو يستبدل السجن بعقوبة مالية اضافية
  4. الإمارات المضيفة إلى ربع النهائي بعد التمديد أمام قرغيزستان
  5. أستراليا إلى ربع النهائي بركلات الترجيح على حساب أوزبكستان
  6. السعودية تودع كأس آسيا من الباب الضيق أمام اليابان
  7. نتائج متباينة للفرق المغربية في المنافسات الأفريقية
  8. ميسي ينقذ برشلونة وسيتي وتوتنهام يضيقان الخناق على ليفربول
  9. إيران تعلن نواياها وتلاقي الصين في ربع النهائي
  10.  فيتنام تفاجئ الأردن وتخطف أولى بطاقات ربع النهائي
  11. شبيه محمد صلاح يشعل الصراع بين الأندية المصرية
  12. ريال مدريد يثأر من إشبيلية بثنائية وأرسنال يسقط تشيلسي
  13. مورينيو: تجربتي مع إنتر ميلان الافضل وانا بريء من بيع محمد صلاح
  14. دافيد سيلفا يدخل تاريخ مانشستر سيتي بأعلى رصيد من المباريات
  15. هيغوايين سيتقاضى رابع أعلى راتب أسبوعي بين لاعبي تشيلسي
  16. الأرقام تكشف المنحى الإيجابي في أداء بوغبا بعد قدوم المدرب سولسكاير
في رياضة