قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

يشكل غياب المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لمدة ثلاثة اسابيع عن نادي برشلونة الإسباني فرصة ذهبية لزميله البرازيلي فيليب كوتينيو في التقدم خطوة هامة نحو تعزيز مكانته في النادي كنجم يمكن الاعتماد عليه في الأوقات الصعبة .

وكان كوتينيو قد انضم إلى برشلونة خلال الانتقالات الشتوية الماضية في شهر يناير من 2018 قادماً اليه من نادي ليفربول الإنكليزي في صفقة هي الاغلى في تاريخ النادي الكتالوني بعدما بلغت قيمتها المالية 145 مليون يورو.

هذا ويصعب تواجد ميسي في تشكيلة برشلونة الأساسية على أي لاعب ان يظهر قدراته الكاملة ، لذلك فإن غيابه الإضطراري يمنح لكوتينيو فرصة مواتية لاستغلالها وتأكيد احقيته وجدارته كلاعب كبير مثلما كان عليه الحال في ليفربول .

وتزاد اهمية الفرصة بأهمية وقوة المباريات التي سيغيب خلالها ميسي عن الفريق ، حيث سيواجه إنتر ميلان الإيطالي في الجولة الثالثة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا ثم يخوض اختباراً قوياً عندما يلاقي غريمه التقليدي ريال مدريد في "الكلاسيكو الإسباني" الذي سيقام يوم الأحد المقبل .

ورغم مرور قرابة العام على انضمام كوتينيو للنادي الكتالوني ، إلا انه لم يقدم بعد ما يؤكد نجوميته و اسمه اللامع ، لتبقى شهرته و نجوميته منحصرة في قيمة صفقته في سوق الانتقالات ، بينما لم يقدم على ارضية الملعب ما يشفع له .

وانضم كوتينيو لبرشلونة بعدما كان الاخير قد حسم تقريباً مصير لقب الدوري المحلي ، بينما غاب عن صفوفه في مبارياته بمسابقة دوري أبطال أوروبا، فيما لم يكن له تأثير إيجابي خلال الأزمة التي عاشها الفريق في بداية الموسم ، مما جعل ميسي يعود لدور المنقذ ضد توتنهام هوتسبير الإنكليزي في البطولة القارية ، ويساهم في إعادة الفريق لسكة الانتصارات بعد سلسلة من التعثرات .

فرصة مواتية لكوتينيو

ويتعين على كوتينيو استغلال غياب ميسي لتأدية دور "المايسترو" من خلال تسجيل وصناعة الأهداف الحاسمة لفريقه امام إنتر ميلان الإيطالي وريال مدريد الإسباني ، خاصة بعد تصريحات مدربه فالفيردي التي كانت بمثابة الحافز له بتقديم أداء مميز ، بعدما طالب لاعبيه بإثبات انفسهم في غياب ميسي في إشارة الى المهاجمين او اللاعبين ذي النزعة الهجومية مثل لويس سواريز و فيليب كوتينيو باعتباره اللاعب الأغلى في تاريخ النادي .

وفي حال قدم كوتينيو ما هو منتظر منه وخرج برشلونة سالماً من مواجهاته التي سيلعبها دون ميسي ، فإنه سيساهم كثيراً في تقليص اعتماد الجهاز الفني على الهداف الارجتنيني.

وهذا وسبق لميسي ان اصيب وغاب عن مباريات عديدة خلال المواسم الماضية ، إلا انه عاد ووجد الفريق ينتظره ليعتمد عليه بعدما ترك فراغاً لم يتمكن أي نجم من سده، وفي مقدمتهم البرازيلي نيمار دا سيلفا خلال عام 2015 ، حيث اضطر الطاقم الطبي بالنادي إلى بذل قصارى جهوده لمعالجة ميسي من إصابته في ركبته و تجهيزه ليكون حاضراً في "الكلاسيكو " الذي عرف فوزاً كاسحاً لبرشلونة بأربعة اهداف نظيفة بعدما وقف الجميع على تراجع أداء الفريق في المباريات التي غاب عنها النجم الأرجنتيني.

وعجز نيمار عن استغلال فرصة غياب ميسي عن التشكيلة الأساسية للفريق رغم انها بلغت عدة مباريات في انتظار ما سيفعله كوتينيو امام إنتر ميلان ثم ريال مدريد .