: آخر تحديث
رغم حصول المهاجم الفرنسي على ثلاثة ألقاب مع ناديه ومنتخب بلاده

فوتري يواسي غريزمان: غيابك عن الألقاب الفردية بسبب أتلتيكو مدريد

خرج البرتغالي السابق باولو فوتري النجم السابق لنادي أتلتيكو مدريد الإسباني في الثمانينات بتصريحات مثيرة للجدل بعد فشل الفرنسي أنطوان غريزمان في التتويج بجائزة "الكرة الذهبية" لعام 2018 رغم حصوله على ثلاثة ألقاب مع ناديه ومنتخب بلاده.

وكان الكرواتي لوكا مودريتش قد نال جائزة "الكرة الذهبية" لعام 2018 بعدما قاد فريقه للقب دوري أبطال أوروبا ، ومنتخب بلاده لوصافة كأس العالم.

وأوضح فوتري عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قائلاً : "لا تقلق يا غريزمان في بعض المرات حتى في حال الحصول على لقب دوري أبطال أوروبا، لن تجد المشكلة قد تكون في النادي الذي تلعب له" 

وكشف فوتري في إطار مواساته لغريزمان بأنه عاش سيناريو مشابها في عام 1987 عندما حل ثانياً في الترتيب و توج بـ "الكرة الذهبية" النجم الهولندي الاسمر رود خوليت، حيث اشار الى أنه حصل على لقب دوري أبطال أوروبا مع نادي بورتو في وقت لم ينل خوليت أي لقب كبير في ذلك العام باستثناء لقب الدوري الهولندي ، ولكن انتقال خوليت الى ميلان قد عزز من فرصته. 

واكد فوتري بأن صحافياً برتغالياً صوت لصالح خوليت مما تسبب في خسارته للجائزة في اشارة واضحة الى انه صحافي يميل لنادي بنفيكا الغريم التقليدي لبورتو.

ومن شأن هذه التصريحات ان تثير جدلاً حول مصداقية عملية التصويت، خاصة انها تلتقي مع الاتهامات التي اطلقها البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم نادي يوفنتوس الإيطالي الذي حمل مسؤولية إخفاقه في الحصول على الجوائز الفردية الثلاث من قبل الاتحاد الدولي والاتحاد الأوروبي ومجلة "فرانس فوتبول"، لناديه الاسبق ريال مدريد، متهماً إياه باستخدام نفوذه لحرمانه من التتويج.

وحل غريزمان في المركز الثالث على الرغم من تتويجه بلقب كأس العالم مع منتخب فرنسا ولقب الدوري الأوروبي والسوبر الأوروبي مع نادي أتلتيكو مدريد.

ومنذ إطلاق جائزة "الكرة الذهبية" في عام 1956 ، فقد ظلت حكراً على نجوم يلعبون في أندية كبيرة لها حضورها الجماهيري والإعلامي الكبير، مثل ريال مدريد وبرشلونة الإسبانيين وميلان و يوفنتوس الإيطاليين و مانشستر يونايتد الإنكليزي وبايرن ميونيخ الألماني ، بينما لم تفز بها اندية متواضعة سوى في حالات استثنائية في الخمسينات والستينات، ويلعبون لاندية كانت حينها تصنف بالكبيرة قبل ان تتوارى عن الساحة، لتزداد هيمنة نجوم الأندية الكبيرة في أوروبا على جائزة "الكرة الذهبية" منذ الثمانينات.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. قطر تحسم
  2. هدف قاتل يضع عمان في ثمن النهائي واليابان تحسم الصدارة
  3. إيران تتعادل مع العراق وتحتفظ بصدارة مجموعتها
  4. سون العائد يقود كوريا الجنوبية الى الصدارة على حساب الصين
  5. سوريا تودع كأس آسيا من الدور الأول وفلسطين تنتظر
  6. الكرة الكرواتية تصنع مجدها بإنجازات عالمية تاريخية في عام 2018
  7. خسارة جنوب أفريقيا لتنظيم البطولة القارية 2019 تثير جدلاً واسعاً
  8. ليفربول وريال مدريد يهيمنان على التشكيلة المثالية للاتحاد الأوروبي
  9. أرسنال ثالث أكثر الأندية دفعاً لرواتب لاعبيه يرفض إبرام صفقات شتوية
  10. تاريخ الدوري الإنكليزي يعزز فرصة ليفربول في التتويج باللقب
  11. توتنهام يصدم ريال مدريد بقيمة انتقال هاري كين
  12. البحرين تقتنص التأهل من الهند وصدارة باهتة للإمارات
  13. ميسي يعادل إنجاز رونالدو في الدوريات الخمسة الكبرى
  14. اليابان إلى دور الـ16 بفوز جدلي على عمان وقطر تسحق كوريا الشمالية
  15. صديقة رونالدو السابقة: كريستيانو مريض نفسي.. هددني بتقطيع جسدي
  16. برشلونة يجتمع مع نيمار لوضع خطة
في رياضة