كشفت تقارير إعلامية بأن نادي مانشستر سيتي الإنكليزي قد يحرم من خوض مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم القادم (2019-2020) بسبب عدم التزامه بقواعد اللعب المالي النظيف.

وأكدت صحيفة "الغارديان" البريطانية بأن التسريبات التي اطلقها موقع "فوتبول ليكس" خلال الفترة الأخيرة ، قد كشفت عن وجود فجوة مالية من شأنها ان تعرض النادي لعقوبة الإبعاد عن دوري أبطال أوروبا ، بعدما دفعت بالاتحاد الأوروبي لإعادة فتح تحقيقات تخص عقد الرعاية الذي ابرمه مانشستر سيتي مع شركة الإمارات للطيران و البالغ قدره 71 مليون يورو ، في الوقت الذي تمتلك فيه الشركة أسهماً في النادي الإنكليزي، وهو ما يتعارض مع لوائح الاتحاد القاري، إذ لا يمكن ان يدرج ضمن عائدات النادي التي تقارن بمصاريفه عند تقييم توازنه المالي.

وسبق للاتحاد الأوروبي ان سلط غرامة مالية على مانشستر سيتي بقيمة تقدر بـ 50 مليون يورو بسبب خرقه لقواعد اللعب المالي النظيف، وذلك في عام 2014، قبل ان يتم تقليصها إلى 21 مليون يورو ، كما سبق لاتحاد اللعبة القاري ان عاقب نادي غلطة سراي التركي بحرمانه من المشاركة القارية موسماً واحداً (2016-2017) بسبب عدم التزامه المالي.

وفي السياق ذاته، أكد رئيس الاتحاد الأوروبي السلوفيني ألكسندر تشيفرين بأن لجنة مستقلة ستتابع التحقيقات المتعلقة بخرق الأندية الأوروبية لقواعد نظام اللعب المالي النظيف بعد التسريبات الأخيرة التي اجبرت الاتحاد الأوروبي على التحرك ، لا سيما انها تطرقت إلى تورط أطراف عديدة حتى من داخل الاتحاد وعن وجود خرق ممنهج للتشريعات المالية من قبل ناديي مانشستر سيتي و باريس سان جيرمان الفرنسي.