يواجه ناديي تشيلسي و توتنهام هوتسبير خطر الغياب عن مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم القادم حتى في حال نجحا في إنهاء منافسات الدوري الإنكليزي الممتاز ضمن المراكز الأربعة الأولى والتي تضمن لأصحابها التأهل المباشر لخوض غمار السباق القاري الأهم.

ويواجه "البلوز" و "السبيرز" خطر الغياب عن البطولة القارية حتى لو احتلا احد المراكز الأربعة الأولى في مسابقة "البريميرليغ"، وذلك بسبب التعديلات التي ادخلها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) على نظام دوري أبطال أوروبا ، والتي تنص على تأهل أربعة أندية فقط كحد أقصى من الدوريات الأوروبية الكبرى لخوض غمار المسابقة ، مع منح الاتحاد القاري الأولوية لبطل آخر نسختين لمسابقتيه القاريتين للمشاركة مباشرة بغض النظر عن نتائجهما في الدوري الذي ينشطان فيه محلياً.
وبناء على هذه المعطيات ، فإن تتويج ليفربول بلقب دوري أبطال أوروبا ، و إحراز أرسنال لقب الدوري الأوروبي ، سوف يؤهلهما تلقائياً لخوض غمار دوري الأبطال الموسم القادم ، وهو ما سيساهم في إقصاء تشيلسي وتوتنهام هوتسبير من المشاركة القارية ، وتحويلهما لخوض غمار الدوري الأوروبي (اليوروبا ليغ) بدلا من المسابقة القارية الأهم .
وفي حال توج ليفربول و أرسنال باللقبين القاريين ، فإن تمثيل الدوري الإنكليزي الممتاز سينحصر على بطل المسابقة ووصيفه فقط ، وهما مانشستر سيتي و مانشستر يونايتد ، بينما سيحرم تشيلسي و توتنهام هوتسبير من "صاحبة الأذنين" حتى وأن تمكنا في إحتلال المركزين الثالث والرابع في البطولة المحلية، فيما سيشارك أرسنال رغم انه يقبع في المركز السابع في سلم ترتيب المسابقة.
وكان ليفربول قد بلغ نصف نهائي دوري أبطال أوروبا ، حيث فاز ذهاباً على روما الإيطالي بخمسة أهداف مقابل هدفين ، مما يعزز فرصته في التأهل للنهائي و إحراز اللقب القاري مستغلاً تألق هدافه المصري محمد صلاح ، وفي المقابل نجح أرسنال في الوصول إلى نصف نهائي الدوري الأوروبي ، وتعادل ذهاباً على أرضه أمام أتليتكو مدريد الإسباني بهدف لمثله في إنتظار موقعة الإياب لحسم تأهله للنهائي من عدمه.
وكانت لوائح الاتحاد الأوروبي السابقة تمنح الدوريات الأوروبية الكبرى حق المشاركة بستة أندية في حال كان بطل المسابقتين من ذات الدولة ، وعجزاً عن الفوز بإحدى التأشيرات الأربع المؤهلة للاستحقاق القاري ، غير ان النظام الجديد للمسابقة ، والذي سيتم تدشينه بداية من الموسم المقبل (2018-2019) قد حدد العدد الأقصى في البطولة بأربعة ممثلين فقط لكل دولة.
ولهذا السبب يأمل عشاق "البلوز" و "السبيرز" في خروج ليفربول و أرسنال من النصف النهائي أو الاكتفاء بوصافة البطولتين لتعزيز حظوظ فريقهما في التأهل لدوري أبطال أوروبا ، إذ يحتل توتنهام المركز الرابع في سلم الترتيب قبل جولتين من نهاية المنافسات ، بينما يحتل تشيلسي المركز الخامس متأملاً في هزيمة توتنهام ليحتل المركز الرابع .
ولا ينطبق هذا الأمر على الدوري الإنكليزي الممتاز فقط ، حيث يشمل أيضاً الدوري الإسباني و لو بتأثير اقل على اعتبار أن ريال مدريد و أتلتيكو مدريد سيتأهلان إلى دوري أبطال أوروبا ، حتى في حال عجزهما عن إحراز اللقبين القاريين ، و لو أن تتويجهما سيبدد آمال ريال بيتيس و فياريال في المشاركة القارية الأغلى.
وفي الدوري الإيطالي فان تتويج روما بدوري أبطال أوروبا ، لن يغير أي شىء من المشاركة الإيطالية في الاستحقاق القاري، وذلك بالنظر إلى الترتيب الحالي لبطولة "الكالتشيو".