: آخر تحديث
يعتبر أفضل هداف في تاريخ منتخب بلاده

الهداف الأرجنتيني ميسي لم يسجل في بطولة كأس العالم منذ 675 دقيقة

يمر المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مرحلة صعبة في مشواره الرياضي مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم ، يواجه خلالها خطر الإقصاء المبكر من مونديال روسيا والاعتزال الدولي الاضطراري في حال لم يستفيق من غيبوبته في المباراة المصيرية المرتقبة ضد المنتخب النيجيري في الجولة الثالثة من دور المجموعات من أجل العبور إلى دور الستة عشر .

و مما زاد من تفاقم المرحلة التي يمر بها ميسي مع منتخب بلاده ، هو عجزه و صيامه عن التهديف رغم انه الهداف التاريخي لبلاده، إذ لم يسجل أي هدف في بطولة كأس العالم طوال 675 دقيقة وفقا لما أوردته صحيفة "أولية" الأرجنتينية.
 
ومن المفارقات الغريبة ، ان ميسي كان قد سجل في كأس العالم بمرمى المنتخب النيجيري في دور المجموعات من مونديال 2014 بالبرازيل ، وذلك بعدما أحرز هدفين من أصل الأهداف الثلاثة التي فازت بها الأرجنتين ، بينما كان قد سجل قبلها هدفاً وحيداً في شباك منتخبي إيران و البوسنة والهرسك.
 
وبعد مباراة نيجيريا صام ميسي عن التسجيل في مباراة سويسرا بدور الستة عشر ثم في مباراة بلجيكا في دور الثمانية ، ثم ضد هولندا في نصف النهائي وأخيراً ضد ألمانيا في النهائي رغم انفراده بالحارس مانويل نوير.
 
وكان ميسي قد خاض مباراتي منتخب بلاده في مونديال روسيا ضد آيسلندا و كرواتيا ، و لكنه فشل في التسجيل رغم الفرصة الذهبية التي أتيحت له لإنهاء حالة الصيام عن التسجيل في المونديال عندما حصلت الأرجنتين على ركلة جزاء في مواجهتها مع آيسلندا ، غير أن "البرغوث" فشل في ترجمتها إلى هدف كان سيكون تأثير كبير على أداءه و نتائج منتخب بلاده .
 
و يعتبر ليونيل ميسي أفضل هداف في تاريخ المنتخب الأرجنتيني ، بعدما سجل لصالحه 64 هدفاً في كافة الاستحقاقات القارية والدولية الرسمية والودية ، منذ انضمامه لصفوفه في عام 2005 ، و رغم ان "البرغوث" خاض نهائيات كأس العالم أربع مرات إلا انه لم يسجل سوى 5 أهداف فقط ، منها هدفاً وحيداً في مشاركته الأولى بمونديال 2006 بألمانيا ، و 4 أهداف في مونديال 2014 بالبرازيل ، ينما لم يسجل أي هدف في مشاركته الثانية بمونديال 2010 بجنوب أفريقيا تحت إشراف الأسطورة دييغو مارادونا.
 
الجدير ذكره بان ميسي احتفل بعيد ميلاده الواحد والثلاثين وسط أجواء متوترة يعرفها معسكر المنتخب الأرجنتيني في روسيا بسبب الخسارة التي مني بها من كرواتيا والتي قلصت من فرصته في التأهل لدور الستة عشر ، وهو ما يفرض عليه الفوز على نيجيريا وبنتيجة عريضة لضمان مرافقة الكروات للدور الثاني، وتفادي الخروج المبكر الذي من شأنه أن يدفع بميسي وعدد من نجوم "التانقو" إلى إعلان الاعتزال الدولي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أراد الإحتفال بتسجيل ركلة جزاء.. فسقط في حفرة
  2. ميسي يمدد ابتعاده عن الأرجنتين حتى نهاية موسم (2018- 2019)
  3. الاتحاد الأوروبي يفتح إجراءً تأديبياً ضد رونالدو ويوفنتوس يستأنف
  4. شقيقته تؤكد : طرد رونالدو عار والهدف تدمير مسيرته الكروية
  5. الأرقام تنصف محمد صلاح وتؤكد أن انطلاقته مع ليفربول ليست متعثرة
  6. رونالدو ينال الطرد رقم 11 فى تاريخه والأول فى دوري أبطال أوروبا
  7. الراتب السنوي يقف عائقاً في تجديد عقد إيكاردي مع إنتر ميلان
  8. الألماني ناجلسمان يدخل التاريخ كأصغر مدرب في دوري أبطال أوروبا
  9. بابان يفتح النار على نيمار ومبابي وكافاني ويتهمهم بـ
  10. مبابي يدافع عن نفسه ضد عقوبة إيقافه أمام لجنة الاستئناف الفرنسية
  11. الاتحاد الأوروبي يدرس حالة طرد رونالدو خلال أسبوع
  12. توخيل وتياغو سيلفا يرفضان تحميل نيمار مسوؤلية الخسارة أمام ليفربول
  13. برشلونة يمنح مدربه فالفيردي مهلة حتى مارس المقبل لحسم مستقبله
  14. مورينيو يوافق على خطة لتجديد عقود اربعة لاعبين في مانشستر يونايتد
  15. مانشستر سيتي يمتلك أغلى تشكيلة بين أندية دوري أبطال أوروبا
  16. ميسي يسجل
في رياضة