قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

شهدت المواجهة التي جمعت نادي يوفنتوس وضيفه نادي أودنيزي في الجولة السابعة والعشرين من بطولة الدوري الايطالي تواجد المهاجم البرتغالي الهداف كريستيانو رونالدو على دكة الاحتياط طوال مجريات اللقاء، بعدما استبعده مدرب الفريق الإيطالي ماسيميليانو أليغري من تشكيلة الفريق الأساسية.

وكان يوفنتوس قد نجح في التغلب على اودنيزي بأربعة اهداف مقابل هدف ليواصل صدارته لجدول ترتيب البطولة برصيد 75 نقطة .

وتعتبر هذه المواجهة هي الأولى التي يجلس فيها رونالدو على دكة الاحتياط منذ انضمامه لصفوف يوفنتوس الصيف الماضي ، كما أنها تعتبر أيضاً المباراة الأولى التي يبقى فيها جالساً على مقاعد البدلاء منذ خمسة اعوام.

وكان مدرب يوفنتوس قد قرر إراحة رونالدو ليكون جاهزاً لخوض المواجهة المرتقبة أمام اتلتيكو مدريد في إياب دور الستة عشر لمسابقة دوري أبطال أوروبا على ملعب "اليانز ستاديوم" في مدينة تورينو الإيطالية اليوم الثلاثاء ، حيث يراهن عليه بشكل كبير لقيادة الفريق إلى المحطة الموالية من المسابقة القارية وتدارك خسارة الذهاب بهدفين نظيفين .

وكانت المرة الأخيرة التي تواجد فيها رونالدو على مقاعد الاحتياط تعود إلى مباراة ريال مدريد الإسباني امام مضيفه بروسيا دورتموند الألماني في إياب الدور النصف النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا وتحديداً في شهر ابريل من عام 2014 ، حيث عمد المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي إلى إراحته حتى يتماثل للشفاء بشكل كامل من الإصابة التي تعرض لها ، بعدما كان فريقه المدريدي قد نجح في تحقيق الإنتصار ذهاباً بثلاثة أهداف نظيفة ، مما جعل مهمته مريحة في لقاء العودة .

وخاض رونالدو كافة مباريات ريال مدريد ويوفنتوس باستثناء حالات الإصابة أو الإيقاف ، حيث كان دائماً يتم إقحامه بشكل أساسي او بإشراكه من مقاعد الاحتياط ، غير ان تعرضه لإصابة في الكاحل مؤخراً جعل أليغري يفضل إراحته محلياً ، لأن الاختبار الذي ينتظر الفريق امام أتلتيكو مدريد قارياً يستدعي مشاركة المهاجم البرتغالي وهو في كامل جاهزيته البدنية و الذهنية.

الجدير ذكره بأن جماهير يوفنتوس تراهن على رونالدو لكسر شوكة دفاعات أتلتيكو مدريد لما يمتلكه من مهارات عالية وخبرة متراكمة ، بالإضافة الى اعتباره ثالث اكبر ضحية للمهاجم البرتغالي الذي أحرز في شباكه 22 هدفاً عندما كان لاعباً في صفوف ريال مدريد .