قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

تفوق الفنلندي فالتيري بوتاس على زميله بطل العالم لويس هاميلتون وفاز بجائزة أستراليا الكبرى، المرحلة الأولى من بطولة العالم للفورمولا واحد الأحد، في سباق أثبت خلاله فريق مرسيدس سرعته على حساب فيراري.

وتمكن بوتاس الذي فاز بالسباق الرابع في مسيرته والأول منذ أبوظبي 2017، من تجاوز هاميلتون عند المنعطف الأول لسباق حلبة ألبرت بارك في ملبورن، ومضى لتحقيق فوز طال انتظاره لاسيما بعد خيبات الموسم الماضي، وأبرزها طلب الفريق منه إفساح المجال لهاميلتون في جائزة روسيا الكبرى، لتعزيز حظوظ البريطاني بالتتويج باللقب العالمي الخامس.

وحل ثالثا في أستراليا سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن رابع المنطلقين، والذي تجاوز الثالث سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتل.

وسمح الفوز لـ "الفنلندي الطائر" بوتاس بتصدر ترتيب السائقين الموقت للمرة الأولى في مسيرته برصيد 26 نقطة، بعدما أضاف الى النقاط التي تمنح للفائز (25)، نقطة بعد تسجيله أسرع لفة في السباق، وهو ما كان أقره الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" على لوائح البطولة هذا العام.

وعلق الفنلندي على فوزه بالقول "لا أعرف ماذا حصل... لا أعرف ماذا أقول. لقد كان بالتأكيد أفضل سباق لي على الإطلاق".

أضاف "في البداية كان الأمر يتعلق بإدارة السباق وتوسيع الفارق. كنت أعرف أنني قادر على ذلك، لقد قمت بذلك سابقا".

ونجح بوتاس في تجاوز زميله عند المنعطف الأول بعد الانطلاق، ليحكم قبضته على السباق ويجتاز خط النهاية بفارق 20،9 ثانية عن هاميلتون.

ولم يكن حظ فيتل أفضل من البريطاني، إذ نجح فيرشتابن بتجاوزه خلال السباق لينضم إلى ثنائي مرسيدس على منصة التتويج، علما بأن الألماني بطل العالم أربع مرات، عبر خط النهاية بفارق 57,1 ثانية عن الفائز. وتقدم فيتل زميله الجديد في الفريق السائق الشاب شارل لوكلير.

وتأتي البداية الإيجابية لبوتاس بعد موسم يعد من الأسوأ في مسيرته، فشل خلاله في الفوز بأي سباق وعانى من المشاكل الميكانيكية. ويدرك الفنلندي الذي يخوض موسمه الثالث مع "الأسهم الفضية" أهمية تقديم أداء مميز لئلا يخسر مقعده للسائق الاحتياطي الفرنسي إستيبان أوكون (22 عاما).

واعتمد مرسيدس استراتيجية تزويد سيارة بوتاس بإطارات "سوفت"، فنجح بتجاوز هاميلتون الذي تأخر عنه بفارق 1,153 ثانية مع نهاية اللفة الافتتاحية، خلفهما كل من فيتل، فيرشتابن ولوكلير. ووسع بوتاس الفارق، بينما اعتمد مرسيدس استراتيجية مماثلة لفيراري اذ مع دخول فيتل الى الحظائر في اللفة 14 للتزود باطارات متوسطة، طلب الفريق من سائقه هاميلتون الدخول بدوره. وأبقى فريق مرسيدس بوتاس على الحلبة قبل ان يستدعيه بعد 7 لفات عندما كان الفارق مع هاميلتون نحو 10 ثوان.

- إحباط هاميلتون وسرعة مرسيدس -

وفي ظل ابتعاد بوتاس في الصدارة، دار صراع على الوصافة، بعدما ضيق فيرشتابن الخناق على هاميلتون بدون أن ينجح في تجاوزه.

وخسر هاميلتون الذي انطلق من المركز الأول في أستراليا للمرة الثامنة في مسيرته، أفضلية انطلاقه من الصدارة للمرة السادسة تواليا.

ولم يخف البريطاني خيبته بنهاية السباق الفائز به مرتين، وقال "إنها عطلة نهاية أسبوع جيدة للفريق (...) خاض فالتيري سباقا لا يصدق، لذا يستحقه (الفوز)"، متابعا "خسرت المركز الأول عند الانطلاق وانتهى سباقي".

وأقر بأن النتيجة كانت "أكثر مما كنا نأمل كفريق"، علما بأنه لم يكن راضيا عن الاستراتيجية التي اعتمدها فريقه، فبادر الى السؤال عبر جهاز الاتصال الداخلي عن سبب توقفه المبكر، ليأتيه جواب الفريق بأنه فعل ذلك من أجل تغطية التوقف المبكر لفيتل.

وثبت مرسيدس المهيمن على البطولة منذ 2014، سرعته في بداية الموسم على حساب فيراري الذي كان الأسرع في التجارب الشتوية للفرق. وتصدر مرسيدس ترتيب الصانعين مع 44 نقطة أمام فيراري (22) وريد بول (15).

وقال مدير فريق مرسيدس النمسوي توتو وولف "فوجئنا جدا (بالسرعة المقارنة)، لكنها مفاجأة تسرنا. عانينا في الأسبوع الأول من التجارب الشتوية (على حلبة برشلونة الشهر الماضي) بينما كان فيراري يهمن".

وأشار الى أنه في مراحل لاحقة "فهمنا السيارة بشكل أفضل لكن لم نكن نعرف ما اذا كنا أسرع من فيراري أو على المستوى ذاته أو أقل".

- نتيجة لم يرغب بها فيتل -

وكان هاميلتون في السباق الأسترالي أمام امكانية خسارة مركزه الثاني لصالح سائق ريد بول فيرشتابن الذي أظهر أن الفريق الذي سيعتمد هذه السنة محركات هوندا بدلا من رينو، قادر على المنافسة بشكل جيد.

وقال الهولندي الشاب "من أجل الصعود الى منصة التتويج توجب عليّ تجاوز فيتل، وهذا امر ليس سهلا هنا".

في المقابل، أقر فيتل بالصعوبات التي يواجهها فريقه الباحث عن لقب أول لدى الصانعين منذ 2008، ولدى السائقين منذ 2007.

وقال فيتل "عطلة نهاية أسبوع صعبة لنا. حصدنا بعض النقاط المهمة لكنها ليست النتيجة التي أردناها ولا المستوى الذي ظهرنا به قبل أسابيع (خلال التجارب). علينا دراسة ما حصل في الأيام المقبلة لنفهم ذلك".

وتابع "كانت نهاية السباق صعبة بالنسبة لي مع الاطارات، بدون تماسك أو أداء. لوكلير (شارل) كان أسرع. حاولت ولكن في النهاية الحلول في المركزين الرابع والخامس ليس سيئا للفريق، ولكن أن نتأخر خلف الفائز بفارق دقيقة، فالأمر ليس جيدا". 

وحصل فيتل على مساعدة من فريقه كي لا يخسر المركز الرابع بعدما طلب من لوكلير عدم تجاوزه على رغم أنه كان أسرع منه.

وشهد السباق انسحاب كارلوس ساينز جونيور (ماكلارين - رينو) بسبب تعطل محرك سيارته في اللفة العاشرة بعدما كان يحتل المركز 14. أما السائق المحلي دانيال ريكياردو فخيب آمال عشاق في سباقه الأول مع رينو بعد انتقاله من ريد بول، اذ خسر الجناح الامامي لسيارته بعدما خرج الى منطقة العشب عند المنعطف الأول واضطر للتوقف لتبديل الجناح المتضررـ قبل أن ينسحب في اللفة 30 من اصل 58.

وتقام الجولة الثانية في البحرين في 31 آذار/مارس.