قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سيكون بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون أول المنطلقين الأحد في سباق جائزة أستراليا الكبرى، المرحلة الأولى من بطولة العالم للفورمولا واحد لعام 2019، بعد تصدره على متن سيارته مرسيدس التجارب الرسمية السبت، بينما حل زميله الفنلندي فالتيري بوتاس في المركز الثاني.

وثبت بطل العالم خمس مرات سيطرته على التجارب الرسمية لسباقات الفئة الأولى، بتحقيقه المركز الأول في أستراليا للمرة الثامنة، وذلك بزمن 1:20,486 دقيقة، متقدما على بوتاس بفارق 0,112 ثانية، بينما حل سائق فيراري الألماني سيباسيتيان فيتل ثالثا بفارق 0,704 ثانية عن هاميلتون، متقدما على الهولندي ماكس فيرشتابن سائق ريد بول.

ويحمل هاميلتون (34 عاما) الرقم القياسي في عدد مرات الانطلاق من المركز الأول، وهو حقق ذلك اليوم للمرة 84 في مسيرته، والثامنة في السباق الأسترالي الذي يقام على حلبة ألبرت بارك في مدينة ملبورن، حيث فاز البريطاني مرتين في مسيرته (2008 و2015).

وبعد اللفة السريعة التي انتزع من خلالها صدارة الانطلاق، قال هاميلتون "انا أرتجف، لقد كانت المنافسة قريبة".

وكان البريطاني الباحث عن لقبه العالمي السادس ليصبح بفارق لقب واحد فقط عن حامل الرقم القياسي السائق الأسطوري الألماني ميكايل شوماخر، قد شكا على إثر التجارب التحضيرية للموسم في برشلونة خلال الفترة الماضية، من أن فريق فيراري يقدم أداء أسرع على الحلبة.

لكن يبدو أن فريق مرسيدس الذي يهيمن بشكل مطلق على المنافسات منذ العام 2014، قد تمكن من تخطي هذا الأمر، ما انعكس تفوقا لهاميلتون في التجارب الرسمية، وأيضا في الجولات الثلاث للتجارب الحرة.

وأوضح هاميلتون "بعد برشلونة، قمنا بخطوات كبيرة على صعيد إعداد السيارة في الأيام القليلة الماضية. يبدو أن الأمر نجح (...) لم أتوقع فعلا أن يكون الفارق بالأداء الى هذا الحد" مع فيراري، علما بأن زميل فيتل الجديد، شارل لوكلير، حل خامسا بفارق ثانية تقريبا عن المتصدر.

وأعرب بوتاس أيضا عن دهشته من أداء مرسيدس على الحلبة الأسترالية، مضيفا "لا أعتقد أن أحدا في الفريق كان يتخيل أن نجد أنفسنا في هذا الموقع بعد الاختبارات التي أجريناها" في الفترة الماضية.

وشكلت المفاجأة العنصر الطاغي أيضا لدى فيراري لاسيما فيتل بطل العالم أربع مرات، والفائز بالسباق الأسترالي في العامين الماضيين.

وأوضح "أعتقد أن الجميع تفاجؤوا، حتى هم أنفسهم (مرسيدس)"، مضيفا "بالتأكيد ثمة أمور علينا القيام بها لنفهم (سبب الفارق في أداء السيارتين)، لكنني لا زلت أعتقد بأن لدينا سيارة رائعة، يجب أن يكون أداؤنا أفضل من ذلك. لدينا 58 لفة غدا لنحصل على قراءة سليمة لوضعنا".

وتابع "علينا تقبل هذا الأمر اليوم. غدا يوم آخر".

وكان فيتل المنافس الوحيد عمليا لهاميلتون في 2018، لكن أداءه تراجع مع تراجع أداء الفريق في النصف الثاني من الموسم، ما أتاح للبريطاني الهيمنة على السباقات وإحراز لقبه الثاني تواليا والرابع منذ 2014.

وأنهى هاميلتون بطولة 2018 مع 11 فوزا في 21 سباقا.

وفي أبرز نتائج التجارب، حل الأسترالي دانيال ريكياردو في المركز 12 في مشاركته الأولى مع فريق رينو بعد انتقاله الى صفوفه قادما من ريد بول، بينما سينطلق البولندي روبرت كوبيتسا من المركز الأخير بعد تعرضه لثقب في الإطار، في عودته الى الفورمولا واحد مع فريق وليامس، بعد ثمانية أعوام من تعرضه لحادث خطر في سباقات الرالي.