قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تسببت إصابة المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مع منتخب بلاده أمام منتخب صربيا في تصفيات كأس أمم أوروبا 2020 في إحداث هلع داخل أروقة نادي يوفنتوس الإيطالي، خاصة بعدما كشفت التقارير الأولية عن حاجة اللاعب إلى الخضوع لعدة أسابيع من أجل التعافي من إصابته.

ورفعت تصريحات ماسيميليانو أليغري المدير الفني للفريق من درجة الهلع، بعدما اكد بأن مشاركة رونالدو أمام أياكس امستردام الهولندي في لقاء الذهاب من دور الثمانية من مسابقة دوري أبطال أوروبا قد تقلصت كثيراً على ضوء ما أسفرت عنه التقارير الطبية، حيث قال :" لن أغامر برونالدو إلا بعد التأكد من تماثله للشفاء بشكل تام".

وأبقى أليغري على بصيص من الأمل لدى عشاق "البيانكونيري " بمشاركة رونالدو امام أياكس عندما قال :" رونالدو سيخضع الاثنين لفحص طبي جديد سيكشف المدة الزمنية التي يحتاجها للتعافي من الإصابة" ، مضيفاً :" في حال لم يكن جاهزاً ، فإنه سيكون معفياً في لقاء الذهاب أمام أياكس".

وتكشف تصريحات أليغري بأن يوفنتوس يراهن على رونالدو في مباراة الإياب أمام أياكس تماماً مثلما كان عليه الحال في إياب دور الستة عشر ، عندما فجر موهبته التهديفية أمام أتلتيكو مدريد وأحرز ثلاثة أهداف ساهمت بمنح أبناء "السيدة العجوز" تأشيرة المرور لدور الثمانية .

وتشير المصادر الى أن رونالدو سيغيب أيضاً عن تشكيلة فريقه امام إمبولي وكالياري وميلان في الدوري الايطالي .

هذا وفرضت إصابة رونالدو على أليغري مراجعة اوراقه وحساباته التكتيكية لتحقيق أخف الاضرار في لقاء الذهاب بمدينة امستردام ، مع ترك حسم النتيجة النهائية لموقعة الإياب من خلال الدفع بالعناصر الجاهزة ، حيث اكدت تقارير محلية بأن المهاجم الأرجنتيني باولو ديبالا سيكون بديلاً لرونالدو وسيشكل الضلع الهجومي الثالث مع الايطالي الصاعد مويس كين والكرواتي ماريو ماندزوكيتش في خط المقدمة.

وعلى صعيد متصل، اشاد أليغري بديبالا قائلاً :" لقد تحدثت معه واخبرته بأننا بحاجة إلى كافة امكانياته الفنية والمعنوية هذا الشهر ، والذي سيكون حاسماً لمشوار الفريق في الموسم بالنظر إلى الاستحقاق الهام الذي ينتظره في مسابقة دوري أبطال اوروبا".

يشار الى أن أليغري فقد ثقته في ديبالا و استبعده من تشكيلة الفريق الأساسية في العديد من المباريات ليصبح أسيراً لدكة الاحتياط بسبب تراجع أدائه وتذبذب مستواه من مباراة لأخرى ، إلا ان الفرصة تبدو مواتية لاستعادة مكانته وإثبات جدارته وأحقيته بخلافة كريستيانو ونالدو في اصعب المواقف التي يعيشها ناديه.