قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واصل ميلووكي باكس وهيوستن روكتس انطلاقتهما القوية في الدور الأول من الأدوار الإقصائية "بلاي أوف" لدوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، بإكرامهما مجددا وفادة ضيفيهما ديترويت بيستونز 120-99 ويوتا جاز 118-98 على التوالي.

وهو الفوز الثاني تواليا لميلووكي باكس وهيوستن روكتس وبفارق كبير بعدما خرجا منتصرين 121-86 و122-90 تواليا الأحد الماضي، ووضعا قدما في الدور الثاني.

وحذا حذوهما بوسطن سلتيكس بتحقيق الفوز الثاني على ضيفه إنديانا بيسرز وهذه المرة بصعوبة 99-91 بعدما حسم المباراة الأولى 84-74 الأحد أيضا.

ويخوض كل من ميلووكي متصدر الموسم المنتظم والمنطقة الشرقية (60 فوزا و22 خسارة) وهيوستن رابع المنطقة الغربية وبوسطن رابع الشرقية مباراتين خارج قواعده وفي حال كسبهما سيبلغ الدور الثاني (ربع نهائي الدوري، نصف نهائي المنطقتين)، والذي يتأهل إليه الفريق الذي يسبق منافسه للفوز بأربع من سبع مباريات.

في المباراة الأولى، تابع ديترويت بيستونز ثامن الشرقية معاناته الكبيرة أمام ميلووكي باكس وفشل في إيجاد حد لوقف تألق نجمه اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو، وبدا واضحا تأثره الكبير بغياب هدافه بلايك غريفين المصاب في ركبته اليسرى.

وسجل الجناح اليوناني، المرشح لجائزة أفضل لاعب في الدوري، 26 نقطة مع 12 متابعة، بينها 10 دفاعية، و4 تمريرات حاسمة وصدتين في 30 دقيقة فقط، لكن الفضل في الفوز يعود أيضا لتألق إريك بليدسو صاحب 27 نقطة مع 6 تمريرات حاسمة في 28 دقيقة فقط، وكريس ميدليتون الذي سجل 24 نقطة مع 8 تمريرات حاسمة و5 متابعات في 33 دقيقة.

وضرب ميلووكي باكس بقوة في الربع الأول وحسمه في صالحه بفارق 11 نقطة (38-27)، لكن الضيوف حققوا عودة قوية في الربع الثاني وحسموه في صالحهم بفارق 12 نقطة (32-20) وأنهوا الشوط الأول في صالحهم بفارق نقطة واحدة (59-58).

واستعاد ميلووكي باكس توازنه في الربع الثالث بفضل تألق أنتيتوكونمبو الذي سجل خلاله 13 نقطة ليقود فريقه إلى حسمه بفارق 18 نقطة (35-17)، قبل أن يحسم الربع الأخير بنتيجة 27-23.

وكان لوك كينارد أفضل مسجل في صفوف ديترويت بيستونز برصيد 19 نقطة، وأضاف كل من أندري دروموند وريجي جاكسون 18 نقطة مع 16 متابعة للأول و8 تمريرات حاسمة للثاني.

وفي الثانية، لم يجد هيوستن روكتس أي صعوبة لتجديد فوزه على يوتا جاز في مباراة تألق فيها كالعادة نجمه جيمس هاردن الذي حقق "تريبل دبل" بتسجيله 32 نقطة، بينها 25 نقطة في الشوط الأول، مع 13 متابعة و10 تمريرات حاسمة، في 33 دقيقة.

وكان "الملتحي" وهو لقب هاردن، قريبا من الـ"تريبل دبل" في المباراة الأولى عندما سجل 29 نقطة مع 10 تمريرات حاسمة و8 متابعات.

وأضاف كريس بول 17 نقطة وكل من إريك غوردون وبي جاي تاكر 16 نقطة.

في المقابل، كان الإسباني ريكي روبيو أفضل مسجل في صفوف الخاسر برصيد 17 نقطة وهي الغلة ذاتها التي سجلها البديل رويس أونيل.

وكسب هيوستن الأرباع الثلاثة الأولى 39-19 و31-25 و25-23 على التوالي، فيما عاد الربع الأخير للضيوف 31-23.

- 37 نقطة لإيرفينغ -

وواصل روكتس الذي خسر نهائي المنطقة الغربية الموسم الماضي أمام غولدن ستايت ووريرز (3-4)، إبهار المراقبين بفعالية لاعبيه في السلات الثلاثية (17 من أصل 42، رقم قياسي جديد للفريق في الأدوار الإقصائية) بينها ست ثلاثيات لهاردن.

لكن هاردن، هداف الدوري هذا الموسم والمرشح بقوة للقب أفضل لاعب للعام الثاني على التوالي، رفض الانصياع للاشادات التي يلقاها فريقه، وقال "دفاعنا هو الذي منحنا هذين الانتصارين، منع فريق مثل يوتا جاز من تجاوز 100 نقطة، ليس بالأمر السهل".

وأضاف محذرا زملاءه "نحن نعلم أن هذا الفريق يلعب بشكل جيد أمام جمهوره، وعلينا أن نكون أكثر تركيزا وأن نلعب بشكل أفضل، لأننا فقدنا عددا كبيرا من الكرات".

وفي المباراة الثالثة، عانى بوسطن سلتيكس الأمرين لحسم مواجهته الثانية مع إنديانا بيسرز 99-91.

ويدين بوسطن، حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب في الدوري (17)، بفوزه الى صانع ألعابه كايري إيرفينغ الذي سجل 37 نقطة وساهم بشكل كبير في عودة فريقه بالنتيجة في الربع الأخير بعدما كان الضيوف متقدمين بفارق 12 نقطة مطلعه (82-70).

وفشل إنديانا في تسجيل أي نقطة لأكثر من 7 دقائق في الربع الأخير وهي الفترة التي استغلها بوسطن جيدا لتقليص الفارق وإدراك التعادل قبل حسم النتيجة في صالحه.

وأعرب إيرفينغ، المتوج باللقب عام 2016 مع كليفلاند كافالييرز، عن سعادته بالفوز، وقال "هذا النوع من الانتصارات هو من يمنح الثقة في المباريات المقبلة، هذا يدل على أنه بإمكاننا التعامل مع أي وضعية في أي مباراة".