قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

جرد رين باريس سان جرمان من لقبه بطلا لمسابقة كأس فرنسا لكرة القدم في الأعوام الاربعة الاخيرة عندما تغلب عليه 6-5 بركلات الترجيح (الوقتان الأصلي والإضافي 2-2) السبت في المباراة النهائية على ملعب "ستاد دو فرانس" في باريس.

وسجل البرازيليان داني ألفيش (13) ونيمار (21) هدفي سان جرمان الذي أهدر له البديل كريستوفر نكونكو الركلة الترجيحية السادسة، وبريسنل كيمبيبي (40 خطأ في مرمى فريقه) والموزامبيقي إيدسون أندريه سيتو (66) هدفي رين الذي أحرز اللقب للمرة الثالثة في تاريخه والاولى منذ عام 1971.

وفرض التعادل نفسه في السلسلة الأولى من ركلات الترجيح بعد ترجمة خماسي كلا الفريقين لمحاولاتهم: السنغالي مباي نيانغ وحاتم بن عرفة وكليمان غرونييه وجيمس ليا سيليكي والجزائري رامي بن سبعيني (رين)، والأوروغوياني إدينسون كافاني والبرازيلي داني ألفيش والأرجنتيني لياندرو باريديس والإسباني خوان برنات ونيمار.

وافتتح السنغالي اسماعيلا سار السلسلة الثانية لرين بنجاح فمنحه التقدم 6-5، وأهدر نكونكو، بديل موسى ديابي في الدقيقة الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني، الركلة السادسة للفريق الباريسي بعدما سدد فوق الخشبات الثلاث.

وضمن رين بطاقة المشاركة في الدوري الأوروبي مجددا الموسم المقبل بعدما خرج هذا الموسم من الدور ثمن النهائي على يد أرسنال الإنكليزي.

في المقابل خسر فريق العاصمة المملوك من قطر رهانه الثالث هذا الموسم بعدما جرد من لقبه في الأعوام الخمسة الأخيرة في مسابقة كأس الرابطة على يد غانغان في ربع النهائي، وخيبة الخروج من دوري أبطال أوروبا على يد مانشستر يونايتد الإنكليزي في الدور الثاني، مكتفيا باحراز لقب الدوري المحلي.

ولم يتمكن نيمار العائد الى التشكيلة الاساسية للمرة الاولى منذ 23 كانون الثاني/ يناير الماضي، من قيادة فريقه لفوزه الخامس تواليا، وحتى هدافه المهاجم كيليان مبابي الذي طرد قبل نهاية الشوط الإضافي الثاني بعد تدخل خشن على مدافع رين داميان دا سيلفا (118).

وعاد الجناح الارجنتيني أنخل دي ماريا، بدوره الى صفوف الفريق بعد غياب دام ستة أسابيع. فيما جلس المهاجم كافاني، العائد بدوره بعد غياب استمر قرابة شهرين ونصف من اصابة بتمزق عضلي حاد، على مقاعد البدلاء.

وهدد سان جرمان مرمى منافسه بعد دقيقتين من صافرة البداية عبر نجمه نيمار بتسديدة بيمناه "على الطاير" مرت بجوار القائم الايسر للحارس التشيكي توماس كوبيك.

وافتتح سان جرمان التسجيل من لعبة برازيلية مشتركة مرر خلالها نيمار الكرة من ركنية الى مواطنه ألفيش المتربص خارج المنطقة فسددها "على الطاير" بقدمه اليمنى قوية استقرت على يسار كوبيك (13).

-هدف نيمار وطرد مبابي-

واثبت نيمار علو كعبه بعدما قاوم عودة مدافع رين المالي هاماري تراوري وسدد كرة ساقطة "لوب" فوق الحارس كوبيك الذي خرج لملاقاته عند حافة المنطقة (22) رافعا رصيده إلى 21 هدفا في مختلف المسابقات هذا الموسم.

وأتيحت فرصة لرين لتقليص الفارق عندما تسلم المهاجم نيانغ الكرة وظهره الى المرمى، فاستدار وتخلص من المدافع البرازيلي ماركينيوس وسددها بيسراه من خارج المنطقة مقوسة اصطدمت بأسفل القائم الايمن للحارس ألفونس أريولا (37).

ونجح رين في تقليص الفارق بالنيران الصديقة عندما حاول كيمبيبي قطع كرة عرضية لتراوري فتابعها بالخطأ بيسراه في شباك فريقه (40).

وختم مبابي الشوط الاول بتسديدة قوية من الجهة اليمنى صدها الحارس كوبيك بيسراه (45).

واندفع رين في الشوط الثاني بحثا عن التعادل، وكاد يفعلها بتسديدة قوية لبنجامان بوريجو من 20 مترا صدها الحارس أوريولا بيده اليسرى (58).

ونجح رين في مسعاه إثر ركلة ركنية نفذها غرونييه وتابعها المدافع سيتوي "ميكسر" على يسار أريولا داخل المرمى مستفيدا من تباطؤ الدفاع الباريسي في إبعادها (66).

وكاد سان جرمان يخطف هدف الفوز عندما مرر الإيطالي ماركو فيراتي كرة في العمق إلى مبابي المتوغل داخل المنطقة فلعبها عرضية مرت امام المرمى الخالي بدون ان يتمكن نيمار من متابعتها داخل الشباك (86).

ودفع مدرب سان جرمان الالماني توماس توخيل بكافاني بدلا من الالماني يوليان دراكسلر لتنشيط خط الهجوم، وكاد مبابي يمنحه الفوز بتسديدة ردها القائم الايسر لكوبيك (99).

ملخص المباراة: