قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حقق نادي مانشستر سيتي لقب الدوري الإنكليزي الممتاز للمرة الرابعة في تاريخه والثاني على التوالي ليصبح أول بطل ينجح في الاحتفاظ بلقبه منذ عام 2009 .

هذا وتؤكد الأرقام بأن الحصيلة التي أنهى بها مانشستر سيتي منافسات هذا الموسم بأنه كان الافضل في تاريخ البطولة ، مقارنة بجاره مانشستر يونايتد الذي حقق الثلاثية في عام 1999 ، ونادي أرسنال صاحب الإنجاز التاريخي في عام 2004 ، ونادي تشيلسي الذي حقق أرقاماً متميزة في عام 2005 .

ويكشف تقرير صحيفة "ذا صن" البريطانية عن تفوق مانشستر سيتي رغم الصعوبة التي وجدها في حسم تتويجه باللقب ، والذي تأجل حتى الجولة الأخيرة من البطولة بسبب ليفربول الذي رفض الاستسلام حتى آخر لحظة.

وباستثناء خسارته لأربع مباريات، فإن مانشستر سيتي تفوق على منافسيه الثلاثة في بقية الجوانب ، إذ عوض ذلك في عدد الانتصارات التي حققها خلال 38 جولة والتي بلغت 32 انتصاراً (بنسبة فوز تجاوزت 84%) مقابل 29 لتشيلسي و 26 لأرسنال ، و 22 لمانشستر يونايتد.

كما تفوق مانشستر سيتي في عدد النقاط التي جمعها، والتي بلغت 98 نقطة مقابل 95 نقطة لتشيلسي و 90 نقطة لأرسنال و 79 نقطة لمانشستر يونايتد.

وظهر تفوق مانشستر سيتي على الأبطال الثلاثة في تاريخ الدوري الإنكليزي في فارق الأهداف ، حيث أنهى منافسات البطولة بفارق تهديفي ايجابي بلغ 72 هدفاً ، بينما حقق تشيلسي 57 هدفاً ، فيما حقق أرسنال 47 هدفاً ، وأخيراً مانشستر يونايتد بـ 43 هدفا.

وساهمت المنافسة التي وجدها مانشستر سيتي من ليفربول منذ إنطلاق المنافسات وحتى نهايتها في تحقيقه أرقاما فنية متميزة، على الرغم من تعرضه للخسارة في أربع مباريات، ما منح الفرصة لليفربول لمواصلة ملاحقته حتى الرمق الأخير ، في وقت ان الأبطال الثلاثة التاريخيين حققوا إنجازاتهم وسط ضعف المنافسة التي شهدتها المسابقة في تلك الأعوام مقارنة بالموسم المنقضي.