قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: يتواجه المنتخبان المغربي والإيفواري، الجمعة، في قمة أفريقية تعد بالكثير على أرضية ملعب السلام بالقاهرة، لحساب الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة، في إطار نهائيات كأس أمم أفريقيا في دورتها الـ32، التي تستضيفها مصر إلى غاية 19 يوليو المقبل.

ويقتسم المنتخبان صدارة المجموعة بثلاث نقاط، بعد انتصارهما، لحساب الجولة الماضية، على ناميبيا بالنسبة للمغرب، وجنوب أفريقيا بالنسبة للمنتخب الإيفواري.

وفيما يسعى منتخب "أسود الأطلس" إلى تحقيق الفوز الثاني لتصدر المجموعة وتأكيد التفوق المغربي على المنتخب الإيفواري في السنوات الأخيرة، لا يخفي الإيفواريون، من جهتهم، رغبة الثأر من المنتخب المغربي الذي هزمهم في نهائيات أمم أفريقيا 2017 بالغابون، كما حرمهم من المشاركة في نهائيات كأس العالم روسيا 2018.

وباستثناء خالد بوطيب الذي أصيب على مستوى الركبة خلال حصة الثلاثاء، والذي خضع لتمارين خاصة رفقة الطاقم الطبي الذي رجح عدم إمكانية لحاقه بصدام "الأسود" و"الفيلة"، يعول الفرنسي هيرفي رونار على استعادة المصابين وتجهيزهم للقاء الجمعة، خصوصا نصير مزراوي ومروان داكوسطا ويونس بلهندة، على أمل منح المنتخب المغربي مزيدا من التوازن وتجاوز بعض السلبيات التي ظهرت في لقاء ناميبيا.

استعدادات المنتخب المغربي لمواجهة كوت ديفوار