قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

يواجه منتخب الجزائر نظيره ساحل العاج  في الدور الربع النهائي من بطولة كأس أمم إفريقيا ، وهو متخلف عنه في عدد الانتصارات خلال المواجهات التي جمعتهما منذ تأسيس البطولة .

وكان المنتخبان الجزائري و العاجي قد سبق لهما ان تواجها سبع مرات في البطولة الإفريقية، حقق خلالها "الأفيال" ثلاثة انتصارات مقابل انتصارين لـ "محاربي الصحراء " ، فيما كان التعادل سيد الموقف في مباراتين ، بعدما تقابلا خمس مرات في دور المجموعات ومرتين في الدور الربع النهائي لتتجدد المواجهة بينهما في الدور الربع النهائي أيضاً ، مع الإشارة الى أن هجوم المنتخب الجزائري أحرز 10 اهداف في شباك ساحل العاج ، بينما سجل العاجيون 14 هدفاً في شباك الجزائريين  . 

والتقى الفريقان أول مرة في بطولة كأس أمم إفريقيا المقامة في اثيوبيا عام 1968 ، وهي اول مشاركة للمنتخب الجزائري في البطولة الإفريقية، و فازت خلاله ساحل العاج بثلاثة اهداف نظيفة في دور المجموعات ، وبعد 20 عاماً عاد المنتخبان ليتقابلا بدور المجموعات أيضاً في البطولة التي اقيمت بالمغرب عام 1988 ، والتي انتهت بالتعادل بهدف لمثله .

وفي البطولة التي اقيمت بالجزائر عام 1990 ، اوقعت القرعة "الخضر" و "الأفيال" في نفس المجموعة ، حيث اسفرت المواجهة بينهما بفوز جزائري ساحق بثلاثة اهداف نظيفة، وهي الدورة التي انتهت بتتويج "محاربي الصحراء" بلقب البطولة الأول و الوحيد في تاريخهم .

و لم تنتظر ساحل العاج كثيراً لتثأر من تلك الخسارة في البطولة الموالية التي جرت بالسنغال عام 1992 ، بعدما اوقعتهما القرعة في نفس المجموعة ، لتفوز بثلاثة اهداف نظيفة ، وتتوج بأول لقب قاري في تاريخها ثم تعززه بلقب دورة عام 2015.

هذا وغابت المواجهة بين العملاقين حتى البطولة المقامة بأنغولا عام 2010 ، حيث تقابلا في الدور الربع النهائي ، وحققت الجزائر بقيادة الشيخ رابح سعدان "ريمونتادا" تاريخية ، بعدما عادت في النتيجة و ادركت التعادل ثم تحرز هدف الترجيح ، لتنتهي المباراة بانتصار جزائري بثلاثة اهداف لهدفين في مباراة مثيرة انتهت بإقالة مدرب ساحل العاج البوسني وحيد خليلهودزيتش من منصبه .

وتجدد اللقاء بين الجزائر و ساحل العاج في دور المجموعات في البطولة التي اقيمت في جنوب افريقيا عام 2012 ، بعدما وقعا معاً ضمن المجموعة الرابعة ، ليخرج المنتخبان بالتعادل بهدفين لمثلهما.

وعاد المنتخبان ليتواجها في الدور الربع النهائي مجدداً في البطولة التي احتضنتها غينيا الاستوائية عام 2015 ، وعاد فيها الفوز و التأهل لساحل العاج بعد تغلبها على الجزائر ثلاثة اهداف لهدف، وتشهد البطولة تتويجها بكأس الكرة الإفريقية.