قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تعرضت إدارة نادي مانشستر يونايتد والإنكليزي ومدرب الفريق النرويجي اولي غونار سولسكاير لانتقادات لاذعة من وسائل الإعلام و الجماهير في أعقاب تعاقد النادي مع المدافع الدولي هاري ماغواير .

وكان هاري ماغواير قد انتقل من نادي ليستر سيتي إلى مانشستر يونايتد في اغلى صفقة في تاريخ المدافعين و اللاعبين الإنكليز بقيمة بلغت 85 مليون جنيه استرليني.

ونشرت صحيفة "ذا صن" البريطانية تعليقات جماهير مانشستر يونايتد في مواقع التواصل الاجتماعي وهم ينتقدون قرار إدارة النادي والجهاز الفني بدفع مبلغ ضخم للتعاقد مع ماغواير مقارنة بسعر المدافع الهولندي ماتياس دي ليخت الذي انتقل من أياكس امستردام الهولندي الى يوفنتوس الإيطالي بقيمة بلغت 67 مليون جنيه استرليني.

هذا وتتفق الجماهير مع الصحافة البريطانية و خبراء الكرة الإنكليزية بأن دي ليخت يستحق ان يدفع لاجله قيمة عالية نظراً لاهتمام كبار الأندية الأوروبية الاستعانة بخدماته ، بينما ماغواير لم تكن هناك أي منافسة مع أي نادٍ آخر.

وبإجراء مقارنة بين المدافعين، فإن مانشستر يونايتد دفع قيمة أكبر لتعزيز خطه الخلفي، فيما دفع يوفنتوس قيمة اقل للظفر بخدمات دي ليخت، أما من حيث السن فإن هناك فارقا بين المدافعين يصل إلى 6 سنوات، إذ ان دي ليخت لا يزال في العشرين من عمره في حين بلغ ماغواير 26 عاماً.

وعلى مستوى الانجازات، فإن الكفة تميل لصالح المدافع الهولندي الذي ساهم في تحقيق أياكس لثنائية الدوري والكأس المحليتين والسوبر الهولندي، بالإضافة إلى بلوغ نصف نهائي دوري أبطال أوروبا ونهائي دوري الامم الاوروبية مع منتخب بلاده، بينما لم يحقق ماغواير أي شيء يذكر مع ناديه، مكتفياً بالمساهمة في بلوغ منتخب بلاده إلى نصف نهائي دوري الأمم الأوروبية.

هذا وبصم دي ليخت على موسم كبير جعله ضمن ابرز و اقوى المرشحين للمنافسة على جائزة "ذا بيست" التي يمنحها الاتحاد الدولي لكرة القدم لأفضل لاعب في العالم لعام 2019، بينما كان ماغواير خارج قائمة المرشحين للجائزة.

أما على صعيد الارقام الفردية التي تعكس المردود والاداء الفردي لكل منهما، فإنها تصب في مصلحة دي ليخت على حساب ماغواير.

وفي وقت يمتاز دي ليخت بالرشاقة والسرعة بالاضافة إلى حنكته في التعامل مع المنافس بهدوء و إتزان، فإن الامر يختلف مع ماغواير الذي طالما ارتكب هفوات فادحة مع ليستر سيتي، كما انه بطيء الحركة و يفتقد للسرعة امام المنافس.

وكانت تقارير إعلامية قد اشارت الى أن إدارة مانشستر يونايتد قد صرفت النظر عن التعاقد مع دي ليخت بسبب بدانة والده ووزنه الزائد، خوفاً ان يرث اللاعب هذه الصفة من والده.

يشار الى أن خبراء الكرة الإنكليزية قد أشاروا بأن القيمة الباهظة لانتقال ماغواير سوف تشكل ضغطاً رهيباً على اللاعب، مما قد يتسبب في تعرضه لانتقادات واسعة مثلما حدث للاعب الارتكاز بول بوغبا غداة انتقاله من يوفنتوس الى مانشستر يونايتد عام 2016.